ندوة شبكات الأمان الاجتماعي تسلط الضوء على شبكات الحماية الاجتماعية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏17 أبريل 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    ندوة شبكات الأمان الاجتماعي تسلط الضوء على شبكات الحماية الاجتماعية

    الثلثاء, 17 أبريل 2012
    اختتمت أمس أعمال ندوة شبكات الأمان الاجتماعي والتي نظمتها وزارة التنمية الاجتماعية بالتعاون مع البنك الدولي لمدة يومين لأكثر من 100 مشارك من المختصين - من الدول العربية والأجنبية - في نظم الحماية الاجتماعية والأمان الاجتماعي ، والشركاء الاجتماعيين من القطاع الخاص والأكاديميين ، ومنظمات المجتمع المدني إلى جانب ممثلين عن الشباب والباحثين عن العمل ، وذلك في قاعة جبرين بفندق الانتركونتيننتال
    التشجيع على الإدماج
    شهدت الندوة في استكمال جلستها الثالثة بعنوان ( التشجيع على الإدماج : الحوار الاجتماعي والمسارات في سوق العمل ) ورقة عمل بعنوان ( الاستراتيجية الجديدة للحماية الاجتماعية للبنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ) ، متضمنة لمحة عامة عن البنك الدولي ، والأهداف والمكونات الأساسية لأنظمة الحماية الاجتماعية ، واستعراض أدوات ومفاهيم البنك الدولي حول الحماية الاجتماعية ، وبشكل أكثر أهمية قدم تلخيص للجهود المبذولة من قبل فريق البنك الدولي للحماية الاجتماعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لأجل تشخيص التحديات التي تواجه دول مجلس التعاون الخليجي في سبيل إعداد برامج وأنظمة حماية اجتماعية تمتاز بالتكامل والمساءلة والكفاءة ، كما مهدت هذه الورقة لإجراء نقاش بين المشاركين حول أين وكيف يمكن تحقيق الاستفادة المثلى من خبرة البنك الدولي في التطرق إلى احتياجات منطقة مجلس التعاون الخليجي مع الأخذ بعين الاعتبار الخصائص االمجيدة للاقتصاد السياسي في تلك المنطقة ، في ظل مرور معظم الدول في مرحلة تحول سكاني وتصاعد الأصوات المنادية بالتغيير في كافة أرجاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا .
    شبكات الحماية الاجتماعية
    ثم قدمت سرات النسور ( مسؤولة العمليات في دائرة التنمية البشرية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في البنك الدولي) ورقة عمل بعنوان ( شبكات الحماية الاجتماعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا )، وفيها سلطت الضوء على تعريف وأهداف ودوافع إقامة شبكات الحماية الاجتماعية ، وركزت على استراتيجية شبكات الحماية الاجتماعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، كما قامت باستعراض أكبر قدر ممكن من البراهين حول أداء تلك الشبكات والتحديات التي تواجهها في دول المنطقة، بالإضافة إلى خيارات السياسات واعتبارات التصميم من أجل ضمان المزيد من الاستثمار في رأس المال البشري، والتغطية والحماية الفعالة سواء لبرامج شبكات الحماية الحالية أو الجديدة ، علاوة على ذلك قدمت النسور خلال ورقة العمل عددا من الدروس المستفادة من تجارب دول منطقة التعاون الاقتصادي والتنمية بغرض تقديم وجهات نظر مختلفة حول كيفية تصميم وتنفيذ شبكات الحماية الاجتماعية.
    تجربة رائدة
    وقالت المشاركة عذارى العتيبي- رئيسة قسم البرامج والتدقيق ومراقبة إعادة هيكلة الإدارة والقوى العاملة والحكومة من الوفد المشارك من دولة الكويت : نشارك في ندوة شبكات الأمان الاجتماعي المنعقدة في مسقط لعرض تجربة الكويت الرائدة في تأمين أعلى شبكات الأمن الاجتماعي ، فمن المشاريع الرائدة في الكويت مشروع دعم ظاهرة الباحثين عن عمل الذي بدأ العمل فيه منذ 2001، وهو عبارة عن معونة مالية تقدمها الدولة لكل شخص باحث عن عمل كل حسب مؤهله الدراسي ، كما أننا ندرس مشروع التأمين ضد ظاهرة الباحثين عن عمل وخاصة بعد الأزمة الاقتصادية التي مر بها العالم منذ عام 2008 والتي خلفت وراءها العديد من المشاكل التي تهدد الأمن الاجتماعي للمجتمع ، كما قمنا بإعداد دراسة اقرها مجلس الوزراء حول عدد المسرّحين من العمل بسبب تلك الأزمة ، وتقديم معونات مالية لهم وآلية صرفها ، لنحقق بذلك أعلى درجات شبكات الأمان الاجتماعي ، كما اكتشفنا من خلال أوراق العمل المقدمة والنقاشات التي صاحبتها أن دولة الكويت قطعت شوطا كبيرا في مجال شبكات الأمان الاجتماعي وذلك من خلال التشريعات والبرامج الموجودة على ارض الواقع بالإضافة إلى المشاريع قيد الدراسة.
    أهم الشرائح
    وأفاد المشارك سامي بن يحيى الدغيشي بأن تنظيم الندوة يأتي ليؤكد أننا نخدم إحدى أهم الفئات التي تشملها شبكات الأمان الاجتماعي ألا وهي فئة المتقاعدين، وتعرفنا على أهم البرامج التي تخدمهم وتحقق لهم أمانهم الاجتماعي ، كما أننا تعرفنا من خلال أوراق العمل والتي استمرت خلال اليومين الماضيين على أهم برامج البنك الدولي التي يقدمها لتحقيق الأمان الاجتماعي ، بإضافة أهم التدابير المتبعة لتحقيق الأمان الاجتماعي فيما يتعلق بالمتقاعدين والرواتب التقاعدية وسن التقاعد وغيرها، كما تعرفنا على أهم المساعدات الإنسانية التي يقدمها البنك الدولي لحل أهم المشكلات التي تمر بها الإنسانية في الفترة الحالية ، وأهم البرامج المنفذة في الدول المشاركة لتحقيق الأمان الاجتماعي وأهم التجارب الرائدة في هذا المجال ، وفي الختام قدم الشكر لوزارة التنمية الاجتماعية على حسن الاستضافة والتنظيم ، آملين أن تعم الفائدة على الجميع
    تحقيق الأمان الاجتماعي للمعوقين
    وأشاد المشارك سالم بن محمد الرواحي رئيس جمعية النور للمكفوفين بالندوة مؤكدا على أهميتها بالنسبة لذوي الإعاقة حيث تم خلالها التطرق لكثير من البرامج التي تهم المجتمع ككل وبصفة خاصة ذوي الإعاقة قائلا: بالنسبة لاستفادتنا كانت من خلال تعرفنا على الدور الذي يقوم به البنك الدولي تجاه هذه الشريحة من المجتمع والبرامج الأساسية التي يقوم بها البنك والمتمثلة في الدعم المادي والبرامج المختلفة التي يقدمها للمجتمع، ومن خلال الأطروحات التي قدمها الأساتذة بالندوة نخلص إلى أهمية السعي لمخاطبة الجهات المعنية بالدولة لإقامة ودعم المشاريع ذات الأهمية بالنسبة لذوي الإعاقة بشكل عام وذوي الإعاقة البصرية بشكل خاص، وأن نسعى لإيجاد دعم ثابت لجمعية النور للمكفوفين من قبل الدولة ومؤسسات القطاع الخاص بالدولة
     
  2. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    السيد فهد يستقبل المسؤولين المشاركين في ندوة شبكات الأمان الاجتماعي

    السيد فهد يستقبل المسؤولين المشاركين في ندوة شبكات الأمان الاجتماعي

    الثلثاء, 17 أبريل 2012

    [​IMG]

    العمانية: استقبل صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بمكتب سموه امس كبار المسؤولين من الدول العربية والأجنبية المشاركين في ندوة شبكات الأمان الاجتماعي التي تنظمها وزارة التنمية الاجتماعية بالتعاون مع البنك الدولي.
    وبعد أن رحب صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد بالضيوف استعرض سموه مجالات التطور الاجتماعي التي تشهدها السلطنة والجهود المبذولة للارتقاء بالقطاع الاجتماعي الذي يعتبر من اهم القطاعات الداعمة لمسيرة التطوير في البلاد.
    وأشار سموه إلى أن السلطنة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - تواصل بذل المزيد من الجهود لدعم مشاركة كل قطاعات المجتمع في النهوض بالتنمية الشاملة كما استعرض سموه تجارب كافة الدول العربية في هذا المضمار والتحديات التي تواجه المخططات المرسومة لهذا القطاع.
    تناول الحديث خلال المقابلة استعراض محاور جدول أعمال الندوة والمتعلقة بالعمل الاجتماعي والتوظيف والتأمينات الاجتماعية وسهولة الوصول للمعلومات ونشر المعرفة وتعزيز مشاركة الشباب والمرأة في سوق العمل وسبل تقديم افضل الخدمات الاجتماعية وشبكات الأمان الاجتماعي وتنسيق نظم الحماية الاجتماعية في كافة الدول.
    وقد اعرب الضيوف عن شكرهم وتقديرهم لحضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم - أبقاه الله - وحكومته على دعوتهم لهذه الندوة التي سادتها الروح الطيبة والرغبة الصادقة في تطوير آفاق التعاون الاجتماعي مشيدين بالاهتمام الذي توليه السلطنة لتنمية الموارد البشرية والرقي بالإنسان العماني دائما إلى الأفضل.
    حضر المقابلة معالي الشيخ محمد بن سعيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية.
     

مشاركة هذه الصفحة