1. مِـفآهيم ﭐلوفِـآ●∑™

    مِـفآهيم ﭐلوفِـآ●∑™ ¬°•| مشرفة سابقة |°¬

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ، والصلاة والسلام على عبده ورسوله وخليله
    وأمينه على وحيه نبينا محمد بن عبد الله ، وعلى آله وأصحابه ، ومن سلك سبيله
    واهتدى بهداه إلى يوم الدين .


    قال تعالى
    «إنَّ اللّه يَأمُرُ بِالعَدلِ وَالاحسَانِ وَإيتَاءِ ذي القُربى وَينَهَى عَنِ الفَحشَاءِ وَالمنُكَرِ
    وَالبَغيِ يَعِظُكُم لَعَلّكُم تَذَكَّرُونَ».
    وقال سبحانه
    «الَّذيِنَ يَستَمِعُونَ القَولَ فَيتَّبِعُونَ أحسَنَهُ أولئكَ الذيِنَ هَدَاهُمُ اللّهُ وَأولَئِكَ
    هُم أولُو الألبَابِ».
    وقال صلى الله عليه وسلم
    «أفاضلكم أحسنكم أخلاقاً، الموطئون أكنافاً، الذين يألفون ويؤلفون وتوطأ رحالهم»


    فالأخلاق الفاضلة هي التي تحقق في الانسان معاني الانسانية الرفيعة، وتحيطه بهالة
    وضّاءة من الجمال وشرف النفس والضمير، وسمو العزة والكرامة، كما تمسخه الأخلاق
    الذميمة، وتحطّه الى ادنى المستويات


    وإذا أصيب القوم في أخلاقهم*** فأقم عليهم مأتماً وعويلا

    والنبي صلّى اللّه عليه وسلم اولاها عناية كبرى، وجعلها الهدف والغاية من بعثته
    ورسالته، فقال:(إنما بعثت لاُتمّم مكارم الأخلاق ).
    فجاء ديننا الاسلامي مهذبا لاخلاق البشر ومطهرا للنفس الانسانية .



    احبتي سوف استعرض لكم نموذجين للأخلاق مع امثلتها :
    حسن الخلق هو:
    طلاقة الوجه، وبذل المعروف، وكف الأذى عن الناس،
    مع ما يلازم المسلم من كلام حسن، ومدارة للغضب، واحتمال الأذى.
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقا))
    ومن امثلة حسن الخلق نذكرها بايجاز
    الصدق هو: مطابقة القول للواقع،
    فهو زينة الحديث ورواؤه، ورمز الاستقامة والصلاح، وسبب النجاح والنجاة،
    لذلك مجّدته الشريعة الاسلامية، وحثت عليه، قرآناً وسنةّ.
    قال تعالى:
    «والذي جاء بالصدق وصدّق به أولئك هم المتقون، لهم ما يشاؤن عند ربهم ذلك
    جزاء المحسنين». (الزمر: 33 - 34)

    2- الحلم وكظم الغيظ
    هوضبط النفس، والبعد عن الغضب، ومقابلة السيئة بالحسنة.
    وهو لا يعني أن يرضي الإنسان بالذل أو يقبل الهوان، وإنما هو الترفع عن
    شتم الناس، وتنزيه النفس عن سبهم وعيبهم.
    ومن اروع ماقيل في الحلم
    يخاطبني السفيه بكل قبح * فأكره ان اكون له مجيبا
    يزيد سفاهة فأزيد حلما *كعود زاده الاحراق طيبا
    3- الشكر
    عرفان النعمة من المنعم، وحمده عليها، واستعمالها في مرضاته
    «وإذا تأذّن ربّكُم لئن شكرتم لأزيدنكم، ولئن كفرتم إن عذابي لشديد»
    ومن الاخلاق الفاضلة الكرم والعفة والعدل والقناعة والتاخي والتواضع



    والآن لنتعرف على الجانب الآخر للأخلاق وقانا الله واياكم منه..
    سوء الخلق
    هو قبحه ويمكن أن يعرف أنه
    بذل القبيح وكف الجميل أو أنه التحلي بالرذائل والتخلي عن الفضائل
    ذم سوء الخلق
    قال النبي صلى الله عليه وسلم

    ((وإن أبغضكم إلي وأبعدكم مني في الآخرة أسوؤكم أخلاقا ,الثرثارون,المتفيهقون,المتشدقون))
    وقال الصادق عليه السلام:
    «إنّ سوء الخلق ليفسد العمل كما يُفسد الخل العسل»(3).

    من مظاهر سوء الخلق
    إخلاف الوعد .. الكذب .. قال الماوردي : الكذب جماع كل شر
    الغلظة ..الفظاظة ..عبوس الوجه ..تقطيب الجبين .. وهذا الطبع مركب من الكبر
    وغلظ الطبع ,
    فإن قلة البشاشة استهانة بالناس ولاتكون إلا من الإعجاب والكبر

    الكبر..
    قال صلى الله عليه وسلم ((لايدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر ))

    السخرية من الآخرين .. قال تعالى(( يا أيها الذين آمنوا لايسخر قوم من قوم
    عسى أن يكونوا خيرا منهم ولانساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن ))

    التنابز بالألقاب .. قال تعالى (( ولاتنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ))
    الغيبة .. قال تعالى (( ولايغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه ))

    النميمة ,التجسس ,
    البحث عن عيوب الناس ,


    قال ابن حبان رحمه الله
    (( فمن اشتغل بعيوب الناس عن عيوب نفسه عمي قلبه وتعب بدنه وتعذر عليه

    ترك عيوب نفسه فإن أعجز الناس من عاب الناس بما فيهم وأعجز منه


    من عابهم بما فيه ))

    مقابلة الناس بوجهين ..
    قال النبي صلى الله عليه وسلم (( تجدون شر الناس ذا الوجهين الذي يلقى هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه ))
    ومنها ايضا :إساءة الظن ..إفشاء الأسرار..المؤاخذة بالزلة وعدم قبول الأعذار ..

    التهاجر والتدابر..الحسد.. الحقد.. البخل..المنة في العطية ونحوها.. قلة المراعاة


    لأدب المحادثة.. الجدال ..المراء ..الخصومة
    اسباب سوء الخلق:
    طبيعة الإنسان .. خصوصا إذا لم يسعى في إصلاح نفسه
    سوء التربية المنزلية .. الظلم..الغضب..الجهل..


    علاج سوء الخلق:
    وحيث كان سوء الخلق من أسوأ الخصال وأقبح الصفات، فجدير بمن يرغب في

    تهذيب نفسه، وتطهير أخلاقه، من هذا الخلق الذميم، أن يتبع النصائح التالية:

    (1) - أن يتذكر مساوئ سوء الخلق وأضراره الفادحة، وأنّه باعث على سخط اللّه

    تعالى، وازدراء الناس ونفرتهم.


    (2) - أن يستعرض ما أسلفناه من فضائل حسن الخلق، ومآثره الجليلة، وما ورد في

    مدحه، والحث عليه،
    (3) - التريض على ضبط الأعصاب، وقمع نزوات الخلق السيّئ وبوادره، وذلك بالترّيث

    في كل ما يصدر عنه من قول أو فعل، مستهدياً بأحاديث المصطفى في فضل حسن


    الخلق .

    جملنا الله واياكم بأحاسن الأخلاق وابعدنا عن اراذلها
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     
  2. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    [جعله الله في موازين اعمالك ِ
    جزاكِ الله خير على المعلومة الرائعة | شاكر لكِ يامبدعه على هذا الطرح
    القيم والموضوع المتميز | [دمتي بهذا التالق]
    []
     
  3. بنت ابوي

    بنت ابوي ¬°•| مٌشرِفَةْ سابقة |•°¬

    [​IMG]
     
  4. حلا الدنيا

    حلا الدنيا ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    بارك الله فيج في ميزان حسناتج لاعدمنا من مواضيعج
     

مشاركة هذه الصفحة