الحرس السلطاني يحتفل بتخريج دفعة جديدة من الجنود المستجدين

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ◊ٌ κ ɪ α й, بتاريخ ‏28 مارس 2012.

  1. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    الحرس السلطاني يحتفل بتخريج دفعة جديدة من الجنود المستجدين

    Wed, 28 مارس 2012
    [​IMG]

    انضموا للخدمة العسكرية حديثا -
    احتفل صباح أمس الحرس السلطاني العماني بتخريج دفعة جديدة من الجنود المستجدين الذين انضموا للخدمة العسكرية حديثا وذلك تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن عبدالله البكري وزير القوى العاملة.
    بدأت فقرات الاحتفال بوصول معالي الشيخ راعي المناسبة وعزف السلام السلطاني، ثم استعرض معاليه الصف الأمامي من طابور الخريجين، بعد ذلك بدأ الخريجون بتقديم عروضهم العسكرية بالمشاة الصامتة وتشكيل لوحات ميدانية، اختتموها برسم لوحة فنية وسط ميدان الاستعراض، بعدها قدم الخريجون عرضاً في المشاة العسكرية بالمسير العادي مرورا من أمام المنصة الرئيسية بمصاحبة موسيقى الحرس السلطاني العماني.
    بعد ذلك سلم معالي الشيخ الوزير شهادات التقدير للمُجيدين حيث حقق المركز الأول على المستوى العام الجندي المستجد جمال بن ثنَي المنذري، وجاء الجندي المستجد يقظان بن العبد الحضرمي في المركز الأول في رماية البندقية، وحقق الجندي المستجد سلطان بن مبارك السعدي المركز الأول في رماية المسدس، أما في رماية الرشاش فقد حقق المركز الأول الجندي المستجد خميس بن سليمان الجابري، وفي اللياقة البدنية جاء في المركز الأول الجندي المستجد وليد بن خصيب الحوسني، أما في المسير وقوة التحمل فقد جاء في المركز الأول الجندي المستجد سعود بن غابش النعماني.
    بعد ذلك ألقى معالي الشيخ وزير القوى العاملة راعي المناسبة كلمة قال فيها: «إنه لمن دواعي سروري أن أتشرف اليوم بتنفيذ الأوامر السامية برعاية حفل تخريج الدورة الإحدى والأربعين (جـ) للحرس السلطاني العماني من الجنود المستجدين والتي هي إمداد لسلسلة من الدورات المتواصلة في تأهيل المواطن للعمل والمشاركة في بناء المجتمع».
    وأضاف معاليه: «لقد أولت الحكومة اهتمامها بتنمية الموارد علمياً وفكريا وبدنيا وما حفلنا هذا إلا إحدى ثـمار هذا الاهتمام، فنحن أمام كوكبة من الجنود البواسل الذين أكملوا التدريب والتأهيل الميداني العلمي ليبدأوا مرحلة الكسب والعطاء مع أخوان لهم في شتى مناحي الحياة ويساهموا في بناء هذا الوطن العزيز وليواصلوا مسيرة التنمية التي أسسها مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه».
    وقال معاليه مخاطباً الجنود: «إنني أوصيكم وأنتم تنتقلون اليوم من مرحلة التدريب إلى مرحلة العمل بالأمانة والإخلاص والحرص على التحلي بالأخلاق الحميدة والتحلي بمظاهر الربط والضبط العسكري بمثل ما شاهدناه منكم خلال هذا العرض في يوم تخرجكم هذا، والمحافظة على منجزات هذا الوطن ومدخراته، سائلا المولى العلي القدير أن يسدد على طريق الخير خطاكم، وأن يحفظ بلدنا عمان وأهلها ويديم عليها نعمة الأمن والأمان في ظل القيادة الحكيمة لمولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه.
    واختتم معاليه كلمته قائلاً: «يطيب لي أن أشيد بكل الإنجازات التي حققها الحرس السلطاني العماني والتطور الذي شهده في مجال التدريب والتأهيل العسكري والذي يدل بحق على مدى الاهتمام في بناء القدرات في مجال تنمية الموارد البشرية، متمنياً للجنود والخريجين ولكافة منتسبي هذا السلاح التوفيق والنجاح».
    بعدها ردد الخريجون نشيد الحرس السلطاني العماني ونداء التأييد والولاء وهتفوا ثلاثاً بحياة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة - حفظه الله ورعاه -، بعد ذلك تقدم الطابور بهيئة الاستعراض للأمام وعزف السلام السلطاني بعدها استأذن قائد الطابور بالانصراف حيث خرج طابور الخريجين من الميدان مرورا من أمام المنصة مؤدين التحية لراعي المناسبة، معلنين بذلك انتهاء مراسم التخريج، وبهذه المناسبة قدمت الفرقة الاستعراضية العسكرية للطبول بالحرس السلطاني العماني مقطوعات موسيقية متنوعة.
    حضر المناسبة عدد من أصحاب المعالي الوزراء والمستشارين والفريق الركن رئيس أركان قوات السلطان المسلحة وعدد من المكرمين أعضاء مجلس الدولة وعدد من أصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى، وعدد من كبار الضباط بأسلحة قوات السلطان المسلحة وشرطة عمان السلطانية والأجهزة الأمنية، وعدد من الملحقين العسكريين، وضباط وضباط صف وأفراد الحرس السلطاني العماني.
    وبهذه المناسبة عبّر العقيد الركن أحمد بن حارث العامري مدير التدريب بقيادة الحرس السلطاني العماني: «عن سعادته بتخرج هذه الكوكبة من جند الوطن على ميدان الاستعراض العسكري بالحرس السلطاني العماني، والتي تدعو للفخر والاعتزاز بهؤلاء الخريجين الذين سيرفدون الحرس السلطاني العماني في كافة وحداته.» مؤكداً أن الحرس السلطاني العماني استوعب عدداً من المواطنين الباحثين عن عمل وقد أبدى الخريجون أثناء تدريبهم رغبتهم الأكيدة للانخراط في السلك العسكري، وبهذه المناسبة أدعو الخريجين إلى البحث والتزود بكل ما هو جديد في المجال العسكري، وأبارك لهم الأداء الرائع الذي ظهروا به أثناء فعاليات التخريج متمنيا لهم حياة عسكرية موفقة».
    كما قال العقيد الركن محمد بن حمد الكلباني قائد كتيبة تدريب الحرس السلطاني العماني: «إن احتفال اليوم بتخريج دفعة جديدة من الجنود المستجدين المنتسبين للخدمة العسكرية حديثاً يأتي ضمن خطة متكاملة نفذتها قيادة الحرس السلطاني العماني وفق خطط مدروسة من أجل استيعاب جمع من المواطنين الباحثين عن عمل، وتدريبهم تدريباً عسكرياً وتحويلهم من الصفة المدنية إلى الصفة العسكرية ليكونوا جنوداً أوفياء لهذا الوطن وجلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة - حفظه الله ورعاه».
    وأضاف قائلاً: «إن أبرز ما تميز به الخريجون تطبيقهم الناجح للمنهاج التدريبي والمهارات العسكرية واستيعابهم لمختلف الفنون والمعارف العسكرية التي من شأنها أن تسهم في بناء الجندي وفق أسس صحيحة تمكنه من أداء مهام العمل الموكلة إليه لخدمة الوطن وجلالة القائد الأعلى للقوات المسلحــــة - حفظه الله ورعاه -، كما أود الإشادة بالجهود الكبيرة التي بذلها المدربون من رجال الحرس السلطاني العماني البواسل ودورهم في صقل وتدريب الخريجين وتسخير كافة الإمكانات الإدارية والتدريبية لهم».
    وقد عبّر عدد من الخريجين عن فرحتهم بمناسبة التخرج وشرف الانضمام للحرس السلطاني العماني، فالجندي المستجد خميس بن سليمان الجابري قال: «إن تخرجنا اليوم يأتي بعد مرحلة من التدريب في كتيبة تدريب الحرس السلطاني العماني، وقد عاهدنا الله وجلالة السلطان القائد الأعلى للقوات المسلحة - حفظه الله ورعاه - على بذل قصارى جهدنا في العمل وبكل جد واجتهاد وإخلاص وتفان وبإذن الله تعالى سنكون جنودا مطيعين لأوامر قادتنا واضعين مصلحة الوطن نصب أعيننا».
    في حين قال الجندي المستجد جمال بن ثنَي المنذري: «إن الانتساب للجندية عزز ثقتنا بالنفس ومنحنا الشعور بالمسؤولية تجاه وطننا لحمايته والذود عن مكتسباته، ولذا من باب رد الجميل له سأسعى وزملائي لتطوير إمكانياتنا الثقافية والمعرفية»، ويشاركه في الرأي الجندي المستجد حمد بن سعيد الرحبي قائلا: «إن برنامج التدريب العسكري الذي أنهيناه بنجاح كان حافلا بالمعارف والعلوم العسكرية ونسأل الله العلي القدير أن يوفقنا في خدمة وحماية هذا الوطن المعطاء».
    الجندي المستجد أسعد بن سعيد الهاشمي قال: «تقدم بالشكر الجزيل للحرس السلطاني العماني على حرصه على توفير الإمكانيات والخدمات التي أسهمت في رفع الروح المعنوية لهذه الكوكبة من أبناء الوطن خلال فترة التدريب الأساسي».
    الجندي المستجد حميد بن مصبح الصالحي قال: «بعون الله تعالى سنذود عن حياض وطننا المعطاء مسخرين في ذلك كافة إمكانياتنا وما تعلمناه في مرحلة التدريب العسكري وما سيضاف إلينا من علوم عسكرية في المراحل القادمة»، أما الجندي المستجد هلال بن خالد السيابي قال: «لقد جاءت اللحظة التي انتظرناها كثيرا وها نحن اليوم انهينا البرنامج التدريبي المقرر لنا، معاهدين الله والوطن وجلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة بأن نكون خير مثال يحتذى به في الجندية».
    ويقول الجندي المستجد حمد بن عيسى البطاشي: «إن التسلح بالإيمان بالله والوفاء للسلطان والذود عن الوطن هو شعار كل منتسب لقوات السلطان المسلحة - حفظه الله ورعاه وكل من حظي بشرف الانتساب للخدمة العسكرية
     

مشاركة هذه الصفحة