الهيئة العامة للكهرباء والمياه تشارك دول العالم الاحتفال باليوم العالمي

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ◊ٌ κ ɪ α й, بتاريخ ‏23 مارس 2012.

  1. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    الهيئة العامة للكهرباء والمياه تشارك دول العالم الاحتفال باليوم العالمي

    الجمعة, 23 مارس 2012
    [​IMG]




    تحت شعار «المياه من أجل الأمن الغذائي» -
    تشارك السلطنة ممثلة في الهيئة العامة للكهرباء والمياه دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للمياه والذي يصادف 22 من مارس من كل عام، وتحمل احتفالات العالم باليوم العالمي لهذا العام (2012م) شعار: المياه من أجل الأمن الغذائي. -
    أهداف الشعار
    ويهدف شعار هذا العام إلى التأكيد على العلاقة المهمة بين الماء والغذاء وأن كليهما يعتبر المفتاح الأساسي للتنمية، فمن المعروف أن الأمن الغذائي يتحقق عندما يتمكن البشر كافة وفي جميع الأوقات من الحصول على أغذية كافية وسليمة ومغذية تلبي احتياجاتهم الغذائية من أجل حياة نشطة وصحية، كما يهدف إلى تشجيع الحكومات على دعم مشاريع إدارة المياه حتى عام 2050 م والنظم الزراعية التي ستتولى مهمة توفير الغذاء وسبل المعيشة لـ2.7 مليار نسمة إضافية حول العالم، حيث أن إنتاج الغذاء اليومي للشخص الواحد يحتاج من 2000 إلى 5000 لتر من الماء، فإنتاج كيلو جرام واحد من القمح يتطلب 1500 لتر من المياه العذبة، وتساهم أنظمة الري بشكل عام في زيادة إنتاجية المحاصيل الزراعية من 100 إلى 400%، كما أن الزراعة المروية تساهم حالياً في إنتاج 40% من الغذاء العالمي.
    ويؤثر شح المياه فعلياً في جميع القارات على أكثر من 40% من الناس على كوكبنا، وبحلول عام 2025م، سيعيش 1.8 مليار نسمة في بلدان أو أقاليم تعاني من ندرة مطلقة في المياه، كما يمكن أن يعاني ثلثا سكان العالم من الضغط المائي. ومن المعروف أن نقص المياه يحدّ من قدرة المزارعين على إنتاج ما يكفي من الغذاء لتأمين الطعام، لذا فإن شعار اليوم العالمي للمياه يؤكد على أهمية مضاعفة الجهود إلى الاستخدام الأفضل للمياه في الري ابتداءً من أساليب الري التقليدية ذات الكفاءة المنخفضة إلى طرق الري الحديثة ذات الكفاءة العالية.
    وقد اهتمت السلطنة بفضل الرعاية السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم– حفظه الله- بتنفيذ مشاريع لإنتاج المياه وتوزيعها على مختلف محافظات السلطنة، فقد قامت الهيئة العامة للكهرباء والمياه بتنفيذ العديد من المشاريع المائية، التي تشمل إنشاء شبكات وخزانات مياه ومحطات تعبئة ناقلات ومحطات ضخ المياه، وإنشاء خزانات تجميعية وتوزيعية ومحطات لتقوية الضخ ومحطات لتحلية المياه، بالإضافة إلى إجراء العديد من عمليات التحليل لتعزيز مصادر مياه الشرب وتقديم مياه نظيفة وصحية للمواطنين في مختلف محافظات السلطنة والتي تأتي مواكبةً للتوسع السكاني والعمراني والصناعي.
    ففي محافظة مسقط جارٍ العمل في استكمال شبكات المياه في التجمعات السكنية الحديثة، وفي ولاية بوشر تم تنفيذ مشروع توسعة خزان بوشر العلوي وذلك بإنشاء خزان خرساني جديد، وإنشاء محطة ضخ جديدة، ثم تم مؤخرا إنشاء شبكة مياه قريات، وأسند مجلس المناقصات مؤخرا مشروع إنشاء شبكة المياه إلى عدد من الأحياء السكنية بولاية السيب، أما في محافظة مسندم فجاري العمل في إنشاء عدد من المشاريع بتكلفة تزيد عن 15 مليون ريال عماني، وتشمل إنشاء شبكات نقل وتوزيع المياه وإنشاء خزانات تجميعية وتوزيعية ومحطات لتقوية الضخ ومحطات لتحلية المياه تعمل بتقنية التناضح العكسي، وفي محافظة البريمي فجارٍ العمل في إنشاء شبكات نقل وتوزيع المياه وإنشاء خزانات تجميعية وتوزيعية بالإضافة إلى عدد من محطات تقوية الضخ، ففي ولاية البريمي تنفذ الهيئة مشروع شبكة مياه الخضراء الجديدة، ويبلغ طول الشبكة 70 كيلومتراً تقريباً تغطي مخططات الخضراء الجديدة بالكامل.
    وفي محافظة الداخلية جاري العمل في تنفيذ عدد من المشاريع المائية، ففي ولاية نزوى مشروع إمداد وإنشاء شبكة توزيع مياه بنيابة الجبل الأخضر، ويتكون المشروع من 6 محطات لتقوية ضخ المياه ومد أنبوب بطول 40 كيلو مترا، وتنفذ شبكة مياه بولاية بهلا، وقد تم افتتاح جزء منها، كما أن العمل جارٍ في إنشاء شبكة مياه بولاية سمائل، أما في محافظة الوسطى فمن المشاريع الجاري تنفيذها مشروع إمداد المياه إلى ولاية الدقم، وستتم تغذية المشروع من محطة التحلية بالدقم والتي تقدر سعتها بستة آلاف متر مكعب في اليوم، ويأتي تنفيذ هذا المشروع في إطار توفير المياه إلى المشاريع الصناعية والخدمية التي تنفذها الحكومة في الولاية، وفي ولايات محافظة شمال الشرقية فالعمل جاري في إنشاء عدد من المشاريع المائية والتي تهدف إلى تعزيز مصادر مياه الشرب وشبكات نقلها وتوزيعها، ففي ولاية المضيبي جارٍ العمل في تنفيذ مشروع إنشاء شبكة توزيع المياه، وفي نيابة سناو العمل جارٍ في إنشاء شبكات لتوزيع المياه لجميع مناطق النيابة وإنشاء خزانات توزيع المياه، وفي ولاية وادي بني خالد تعمل الهيئة على تنفيذ مشــروع إمداد المياه إلى الولاية، ويشتمل المشروع على تمديد خط مياه رئيسي من منظومة شبكة المياه الرئيسية بالمنطقة الشرقية إلى وادي بني خالد بطول إجمالي حوالي (40) كيلومترا.
    ومن جانب آخر قامت الهيئة بعدة أنشطة وفعاليات مواكبةً لاحتفال العالم باليوم العالمي للمياه منها: مسابقة رسم أفضل لوحة تعبر عن المحافظة على المياه والترشيد في استهلاكها وذلك بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، مستهدفة فئة طلاب المدارس بصفوف (الرابع والخامس والسادس)، حيث تم نشر المسابقة عبر الموقع الإلكتروني لوزارة التربية والتعليم وموقع البوابة التعليمية، وقد استمرت المسابقة لمدة 3 أسابيع، ولاقت استحسانا ومشاركات متعددة من الطلاب وصلت إلى 65 لوحة.
    كما نظمت الهيئة حلقة عمل حول الترشيد الكهربائي والمائي بمشاركة دول مجلس التعاون، وهدفت من خلالها إلى ابراز دور التصاميم وتنفيذ الشبكات في ترشيد استهلاك المياه ووضع استراتيجيات وبرامج توعوية طويلة المدى لنشر الوعي الكافي في المجتمعات في كيفية ترشيد الكهرباء والماء، واستخدام أهم التقنيات الحديثة في الترشيد، بالاضافة إلى الاستفادة من التجارب الناجحة في مجال الترشيد الكهربائي والمائي، كما صاحب حلقة العمل معرض تم من خلاله تبادل الخبرات بين المؤسسات الحكومية والخاصة في طرق الترشيد المائي والكهربائي.
    وشاركت الهيئة أيضا بمعرض اليوم العالمي للمياه والمُقام لمدة 3 أيام بمحافظة الداخلية بولاية نزوى، وتم خلال المعرض التعريف بالجهود الحثيثة المبذولة في مجال أنظمة الترشيد المائي، وعرض عدد من الأفلام التسجيلية التي نالت استحسان الحضور والتي هدفت على نشر ثقافة الترشيد المائي بين أبناء المجتمع، لتحقيق الهدف الأسمـى من الترشيد وهو توفير المياه الصحية والنظيفة بأعلى جودة للجيل الحاضر والأجيال القادمة.
     

مشاركة هذه الصفحة