حملة واسعة لتوفير الأسماك في الأسواق المحلية: طرح كميات كبيرة في مصيرة والباطنة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ◊ٌ κ ɪ α й, بتاريخ ‏15 مارس 2012.

  1. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    حملة واسعة لتوفير الأسماك في الأسواق المحلية: طرح كميات كبيرة في مصيرة والباطنة بالتعاون مع الشركات وأسطول الصيد الحرفي

    Thu, 15 مارس 2012

    بحث فتح منافذ تسويقية جديدة تعمل على فترتين صباحية ومسائية -
    في تحرك سريع من وزارة الزراعة والثروة السمكية لمواجهة نقص الأسماك وارتفاع أسعارها في الأسواق المحلية قامت إدارة الثروة السمكية بمحافظة الوسطى بتوفير كميات من الأسماك بسوق ولاية مصيرة كما شهدت أسواق ولايات محافظة شمال الباطنة توافر الأسماك بأسعار مناسبة للمستهلكين وقد تم توفير هذه الكميات بالتعاون مع شركات الأسماك التي قامت بفتح منافذ تسويق لبيع الأسماك كما أسهم أسطول الصيد الحرفي بكميات كبيرة من أسماك الطلاح والسهوة والصد.
    وقد أدت الكميات الكبيرة التي تم طرحها في الاسواق الى تراجع ملحوظ للأسعار ويجري حاليا بحث إمكانية فتح منافذ تسويقية جديدة تعمل على فترتين صباحية ومسائية كما تتم دراسة إمكانيات أسواق الأسماك بولايات محافظة شمال الباطنة لمعرفة احتياجات المستهلكين وإمكانيات التطوير خلال الفترة القادمة.
    كميات كبيرة وأصناف متنوعة
    وحرصت وزارة الزراعة والثروة السمكية ممثلة في المديرية العامة للثروة السمكية في محافظتي شمال وجنوب الباطنة على العمل مع شركات الأسماك لتوفير كميات إضافية من الأسماك في أسواق ولايات محافظة شمال الباطنة فقد تم تزويد سوق ولاية صحار للأسماك بكميات تصل إلى 5 أطنان من الأسماك الطازجة و5 أطنان ونصف الطن من الأسماك الطازجة في أسواق ولايات صحم والخابورة والسويق وأما سوق ولاية شناص فقد تم تزويده بـ4 أطنان من الأسماك الطازجة وفي سوق ولاية لوى تم تداول كميات اقل من الأسماك حيث تقدر بـ3 أطنان من الأسماك.
    وتنوعت اصناف الأسماك التي تم توفيرها بين الكنعد والسهوة والهامور والكوفر والخباط والصال والطباق والسمان وشهدت الأسعار انخفاضا عن الأيام السابقة وذلك عائد للكميات المناسبة التي وفرتها شركات الأسماك في أسواق ولايات محافظة شمال الباطنة وقد تراوحت الأسعار بين ريالين للكيلو من أسماك الطباق والسمان وريال واحد للكيلو من أسماك الكوفر بينما وصلت سعر الحبة من سمكة السهوة إلى 8 ريالات وسمكة الخباط 5 ريالات للحبة الواحدة ووصل سعر السمكة الواحد الكبيرة من نوع الكنعد إلى 20 ريالا وهي مستويات منخفضة من الأسعار لم تشهدها الأسواق منذ وقت طويل!
    إقبال من المستهلكين
    ومع هذا المستوى المناسب للأسعار تزايد إقبال المستهلكين ووجود الكثير منهم في أسواق الأسماك منذ وقت مبكر من الصباح وقد امتد العمل في بعض الأسواق لساعات الظهر وكانت الكميات تتناقص تدريجيا مع الإقبال الواسع من المستهلكين وتواصل المديرية العامة للثروة السمكية في محافظتي شمال وجنوب الباطنة العمل مع شركات الأسماك لدراسة إمكانية فتح منافذ تسويقية جديدة تعمل على فترتين صباحية ومسائية كما تتم دراسة إمكانيات أسواق الأسماك بولايات محافظة شمال الباطنة لمعرفة احتياجات المستهلكين وإمكانيات التطوير خلال الفترة القادمة لمقابلة ازدياد حاجات المستهلكين من الأسماك والمنتجات البحرية.
    تأثير فوري
    وقد أوضح المهندس راشد بن سعيد بن حمد الغافري المكلف بتسيير أعمال المديرية العامة للثروة السمكية في محافظتي شمال وجنوب الباطنة بأن أسواق الأسماك بمحافظتي شمال وجنوب الباطنة شهدت توفير كميات مناسبة من الأسماك حيث أسهم أسطول الصيد الحرفي بكميات كبيرة من أسماك الطلاح والسهوة والصد ويمكن ملاحظة تأثير فوري على أسعار الأسماك في ولايات محافظتي شمال وجنوب الباطنة فسمكة الطلاح الواحدة كانت تباع بخمسة ريالات وحاليا بريالين وحبة سمك السهوة والصد كانت بريالين والآن تتراوح سعرها بين الريال والريال ومائتي بيسة وذك نظرا لتوفرها بكميات مناسبة في الأسواق رغم الإقبال الكبير من المستهلكين حيث شهد سوق صحار للأسماك ازدحاما كبيرا من المستهلكين ولمسنا ارتياحا من المستهلكين للأسعار التي تباع بها الأسماك بالإضافة إلى توافر الكميات بشكل يساعد المستهلكين في الحصول على احتياجاتهم من الأسماك وأضاف المهندس راشد بن سعيد بن حمد الغافري المكلف بتسيير أعمال المديرية العامة للثروة السمكية في محافظتي شمال وجنوب الباطنة: أن المديرية العامة تعمل للفترة لقادمة مع توقع زيادة الطلب على الأسماك لفتح منافذ تسويق جديدة للأسماك كما تم الاتفاق مع عدد من ناقلي الأسماك بولايات شمال وجنوب الباطنة لتزويد تلك المنافذ بالأسماك ووجدنا التجاوب من الأخوة ناقلي الثروة السمكية وبدأنا فعليا دراسة الطلبات المقدمة من المستثمرين الشباب وانتقلنا إلى مرحلة العمل على فتح منافذ لتسويق الأسماك في ولايات صحار والخابورة والسويق بمحافظة شمال الباطنة وفي ولاية الرستاق وبركاء بمحافظة جنوب الباطنة والعمل مستمر لفتح تلك المنافذ أمام جمهور المستهلكين بعد إتمام متطلبات الشراكة مع ناقلي الأسماك لتزويدها بمختلف الأنواع من الأسماك في القريب العاجل.
    تسهيلات للبيع والتسويق
    وفي مصيرة قامت ادارة الثروة السمكية بمحافظة الوسطى بتوفير كميات كبيرة من الأسماك في سوق ولاية مصيرة بالتعاون مع شركة رأس نجم لتسويق الأسماك حيث قام المختصون بإدارة الثروة السمكية بمحافظة الوسطى بالاتفاق مع الشركة على طرح كميات كبيرة من الأسماك. وقدم مكتب والي مصيرة وبعض الجهات الحكومية المختصة بالولاية تسهيلات للشركة لبيع وتسويق الأسماك في سوق الولاية والذي كان سوق السمك فيه مهجورا ولا يشهد أية حركة تجارية.
    وقامت شركة رأس نجم لتسويق الأسماك بتوفير كميات من الأسماك بالسوق وتنوعت الأسماك المعروضة بين أصناف الصال والكوفر والشعري والنجرور والسهوة والصدة والصال الكبير والتي تباع مقابل 800 بيسة للكيلو جرام الواحد أما أسماك الصافي فتباع بقيمة 700 بيسة للكيلو جرام بينما أسماك الكنعد تم تسعيرها بريالين ونصف الريال للكيلوجرام الواحد.
    توفير الثلج
    وتقوم الشركة بتوفير الأسماك من أسطول الصيد الذي تملكه ويعمل في بحر الولاية وتبيعه في منفذ التسويق في فترة واحدة تمتد بين الساعة السابعة صباحا إلى الثانية عشرة ظهرا وتقوم إدارة الثروة السمكية بمحافظة الوسطى بتوفير كميات من الثلج للشركة وذلك للمحافظة على جودة الأسماك التي يتم بيعها وقد شهد منفذ التسويق أمس الأول حركة تجارية نشطة وتوافدا لعدد كبير من المستهلكين وسجلت مبيعات الأسماك ليوم واحد 650 كيلوجراما!! وتركز الطلب على أسماك الكنعد والشعري والكوفر والسهوة وقد حدد منفذ التسويق كمية 10 كيلوجرامات للمستهلك الواحد كحد أعلى للبيع! وقد أوضح المهندس أحمد بن يعقوب بن محمد المحروقي مدير إدارة الثروة السمكية بمحافظة الوسطى: أن هذه المبادرة الطيبة هي ثمرة التعاون بين شركات القطاع الخاص والوزارة لتوفير الأسماك في سوق ولاية مصيرة وقد وجدنا تجاوبا كبيرا من صاحب الشركة وتفهما لمشكلة نقص الأسماك في الولاية كما أن التعاون من الجهات المختصة في الولاية وفي مقدمتها مكتب الوالي ساهم إلى حد بعيد في تحويل هذه المبادرة من فكرة إلى عمل على أرض الواقع وذلك للتسهيل على المستهلكين وتوفير الأسماك بسعر مناسب ونفكر حاليا في توسيع العمل مع الشركة ليصل إلى ولاية جعلان خلال الفترة القادمة.
    من جهته أوضح خميس بن ناجم بن خميس الفارسي مدير عام شركة رأس نجم لتسويق الأسماك: أن التجربة تأتي هي استجابة لكل الجهود لتوفير الأسماك بالسوق المحلي وتجسيد واقعي للمسؤولية الوطنية والاجتماعية تجاه المجتمع وقد تجاوبنا مع جهود إدارة الثروة السمكية بمحافظة الوسطى وتم الاتفاق على الخطوات التفصيلية لتوفير الأسماك بسوق الولاية وشركتنا تعمل منذ فترة بالسوق ولدى الشركة أسطول صيد وأسطول ناقلات الأسماك وبالتعاون مع إدارة الثروة السمكية بمحافظة الوسطى وتمت إقامة منفذ تسويق للأسماك مما سهل علينا العمل وقمنا بتوفير أصناف متعددة من الأسماك وبسعر تنافسي رغم العديد من الظروف التي تؤثر على العمل في الصيد خلال الفترة الحالية.
    عدم ثبات الأسعار

    وأشار إلى أن الأسعار ليست ثابتة دائما فقد ترتفع لتصل إلى 900 بيسة للكيلو لبعض الأصناف وقد تنخفض إلى 700 بيسة للكيلو الواحد في أحيان أخرى ويتوقف ذلك على الظروف الجوية وتغير أحوال الطقس التي تمنع الصيادين من ارتياد البحر وأيضا لظروف العرض والطلب وحجم المصيد من الأسماك في مثل هذه الفترة من السنة ورغم انه في ظروف الطقس لا دخل للبشر فيها ولكن مع ذلك أسعارنا تبقى هي الأقل مع وجود كميات مناسبة من الأسماك لدى الشركة ونتطلع لشراكة طويلة الأمد مع إدارة الثروة السمكية بمحافظة الوسطى بما يعود بالنفع على المستهلك وعلينا كمستثمرين وهو الأمر الذي لا تعارض فيه وجاري التنسيق حاليا لتمديد وقت العمل بمنفذ التسويق بولاية مصيرة للفترة المسائية وذلك لزيادة الطلب على الأسماك من قبل المستهلكين في الولاية.
    عمان
     

مشاركة هذه الصفحة