يوم مفتوح لأعضاء مجلس الشورى بجامعة السلطان قابوس

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ◊ٌ κ ɪ α й, بتاريخ ‏29 فبراير 2012.

  1. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    يوم مفتوح لأعضاء مجلس الشورى بجامعة السلطان قابوس

    Wed, 29 فبراير 2012
    [​IMG]

    المعولي: الاستفادة من خبرات الجامعة -
    منى آل سعيد: حجر أساس للشراكة بين المؤسستين -
    نظمت جامعة السلطان قابوس صباح أمس، يومًا مفتوحًا لأعضاء مجلس الشورى وذلك في إطار احتفالات الجامعة باليوبيل الفضي، اشتمل على عرض فيلم تعريفي بالجامعة مستعرضًا إنجازاتها خلال الأعوام الخمسة والعشرين الماضية.
    وقالت صاحبة السمو السيدة الدكتورة منى بنت فهد بن محمود آل سعيد مساعدة رئيس الجامعة للتعاون الخارجي في كلمة لها: تأتي هذه الدعوة رغبة من الجامعة لاطلاعكم على ما تحقق من منجزات، منذ ان اطلق صاحب الجلالة -حفظه الله ورعاه- نورها الساطع في عام 1986م وها هو النور يسطع ليعم أرجاء المعمورة، بما قدمته هذه الجامعة للوطن من مخرجات مؤهلة وكوادر علمية وإنجازات بحثية واكاديمية، وتطمح إلى أن ترتقي بها عامًا بعد عام. وأضافت: لا يخفى على الجميع ما استطاعت الجامعة تحقيقه، حيث تواصل مسيراتها بتسع كليات بعد أن بدأت بخمس كليات في عام 1986م، رفدت المجتمع خلالها بأكثر من 32 ألف خريج وخريجة في شتى مجالات المعرفة، وهي تحتضن حاليًا ما يزيد عن خمسة عشر الف طالب في مرحلة الدراسات الجامعية الدراسات الأولى موزعين على 83 برنامج بكالوريوس، و5 برامج دبلوم، كما تحتضن الجامعة ما يزيد عن 1100 طالب وطالبة في مرحلة الدراسات العليا موزعين على 58 برنامج ماجستير و28 برنامج دكتوراه.
    وأردفت: إن ارتقاء الجامعة بأدائها في البحث العلمي والتعاون الدولي، أكسبها مكانة محلية وإقليمية ودولية حيث نجد أن عدد المشاريع البحثية المعتمدة في الجامعة بلغت ما يزيد عن 1420 بحثًا بتمويل سامٍ للمشاريع الاستراتيجية وإيرادات الاستشارات البحثية، والمنح الداخلية، ومنح مجلس البحث العلمي، ومنح البحوث المشتركة، والمنح الخارجية. وقد أنتج هذا النشاط البحثي مئات الأوراق العلمية المحكمة والمشورة في مجلات ودوريات ومؤتمرات عالمية مرموقة، عززت -ولا تزال– من مكانة الجامعة في الأوساط العلمية.
    وأكدت في نهاية كلمتها أن هذه الزيارة هي بمثابة وضع حجر الأساس للشراكة بين الجامعة والمجلس وبما يحقق الرؤية السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه-.
    وحول مستقبل الجامعة أوضحت مساعدة الرئيس للتعاون الخارجي: إن الرؤية المستقبلية التي وضعتها الجامعة لتكون بمثابة خارطة الطريق لمزيد من التطوير في مختلف المجالات، هي أحد أهم الانجازات التي نحرص على متابعتها وتنفيذها بشكل دوري ومدروس، وستلمسون خلال زيارتكم مختلف الجوانب التي قامت الجامعة بتطويرها والوصول بها إلى هذا المستوى. كما لا يفوتنا هنا أن نذكر العلاقات المتميزة التي تحظى بها جامعة السلطان قابوس مع العديد من الجامعات العالمية المرموقة حيث تولي الجامعة اهتمامًا كبيرًا" وحرصًا "دائمًا" على هذا الرصيد المهم، والذي تمخضت عنه الكثير من المشاريع المشتركة، فضلاً" عن الخبرات المكتسبة التي نحرص دائمًا من خلالها على المزيد من التطوير.
    وقال سعادة خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى في كلمة له: إن الشراكة مع الجامعة بدأت منذ بداية الدورة الحالية وذلك من خلال التقاء المجلس مع عدد من الأكاديميين مع اللجنة الخاصة بدراسة موضوع الباحثين عن عمل وتحدث سعادته عن تأسيس المجلس الاستشاري في الثمانينات من القرن الماضي وتأسيس مجلس الشورى في التسعينات بانتخاب جزئي من الشعب وفي الألفية الثانية توسعت قاعدة الناخبين، وفي السنة الماضية منح المجلس صلاحيات رقابية وتشريعية كثيرة، وفي ختام كلمته ذكر سعادته بأن الجامعة يمكنها أن تقدم الكثير لمجلس الشورى.
    كما ألقى الطالب طلال بن سليم النوتكي قصيدة حب وولاء وجاء في مطلع القصيدة (من رعشة القلم الجاري على الصحف، إلى مسيل دموع العاشق الدنف، ومن سواحل دفء الشمس يحضنها، إلى سكون اللآلئ في حمى الصدف) وجسدت القصيدة كل الحب والولاء للسلطنة وباني نهضتها. بعد ذلك تم افتتاح المعرض المصاحب والذي اشتمل على بعض إنجازات الجامعة في مجالات خدمة المجتمع والبحث العلمي والأنشطة ومشاركات الطلبة في الخارج وإصدارات الجامعة مع عرض إحصائيات بالإضافة إلى ركن الاعلام وركن كلية العلوم الزراعية والبحرية، وقام أصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى بجولة داخل الحرم الجامعي واشتملت الجولة على زيارة الكليات ومستشفى الجامعة ومركز الجامعة الثقافي.

    بحاجة إلى قانون مدني
    قال سعادة علي بن حمد البادي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية ينقل: نتطلع إلى شراكة كبيرة مع الجامعة وخاصة كلية الحقوق وقد كنت أتحدث مع الدكتور راشد البلوشي ولديهم العديد من الدراسات حول القوانين التي تتعارض مع النظام الأساسي للدولة وبحاجة إلى تعديل وأضاف: على سبيل المثال تجد في الكثير من مواد قانون الإجراءات ما يتعارض مع هذا النظام وعلى الرغم من أن النظام الأساسي قد صدر سنة 1996م إلا أن هناك قوانين لم تصدر بعد مع الأسف الشديد ومن ضمنها القانون المدني. وذكر سعادته بأنه مر من عمر النهضة 41 عامًا وبضعة أشهر وحتى الآن لا يوجد قانون مدني وهو الأهم بعد النظام الأساسي للدولة بالإضافة إلى ذلك الكثير من مواد قانون الجزاء العماني تتعارض مع النظام الأساسي وهناك قواعد للتشريع في أي دولة ومتعارف عليها عالميًا.
    وأضاف: في أي دولة هناك ثلاثة الركن الأول حكومي والثاني قطاع خاص الثالث مدني ولحد هذه اللحظة لا يوجد قانون حقيقي ينظم مؤسسات المجتمع المدني، ولدينا قانون الأندية والجمعيات، وهو صادر سنة 1993م، وتم تعديله سنة 2000م، ولكن لا يمكن إدارة مؤسسات المجتمع المدني من خلال هذا القانون، وأتمنى من كلية الحقوق أن تقدم مقترحاتها وآرائها لتعديل هذه القوانين وتصويبها ويمكن للجامعة كونها بيت خبرة أن ترفد مجلس الشورى في العديد من المجالات كذلك هناك حاجة في السلطنة إلى كلية في مجال العلوم السياسية.

    تعاون متبادل
    من جانبه رأى سعادة مالك بن هلال بن محمد العبري عضو المجلس وممثل ولاية الحمراء بأنه يمكن أن يقوم تعاون متبادل بين الجامعة والمجلس وقال حول ذلك: يمكن للمجلس أن يخدم الجامعة من خلال توصيل متطلبات واحتياجات الجامعة إلى الجهات الرسمية مع توصيل رسالة الجامعة للمجتمع في المقابل الجامعة بيت خبرة ومركز بحثي والعديد من القضايا التي يتطرق إليها المجلس تحتاج إلى بحث وتقصي ويمكن للمجلس أن يستفيد من إمكانيات الجامعة الأكاديمية والعلمية للبحث في تلك القضايا بصورة متعمقة ليتمكن المجلس من دراستها بصورة منطقية وموضوعية مع الخروج بنتائج تخدم الصالح العام. ويتفق معه في الرأي سعادة خلفان بن ناصر بن سالم الحسني عضو المجلس وممثل ولاية دماء والطائيين بأن هناك مجموعة من الخبرات في المجلس والجامعة، ويمكن أن تقوم شراكة قوية بين الجانبين لخدمة الوطن المعطاء.
    أما سعادة ناصر بن خميس بن محمد الخميسي عضو المجلس، وممثل ولاية المصنعة فرأى أن دعوة الجامعة لأعضاء مجلس الشورى من أجل الوقوف على انجازات الجامعة تجسد مقولة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم –حفظه الله ورعاه- التي كتبها التاريخ بأحرف من نور بأن المواطن والحكومة شريكان وهما كالجسد الواحد وسيسعى المجلس إلى نقل رسالة الجامعة السامية إلى المواطنين فالأمم لا ترتقي إلا بالعلم.
    من جانبه قال سعادة سلطان بن ماجد العبري عضو مجلس الشورى ممثل ولاية عبري قال: نفتخر بوجود هذه الجامعة وبالإنجازات التي حققتها خلال السنوات الماضية وما تقدمه قدرات عملية وعملية تنافس الجامعات الخارجية، والمؤمل منها زيادة الطاقة الاستيعابية لها وأيضًا الاهتمام بالبحث العلمي بشكل أكبر والعمل على دراسة الواقع المحلي بشكل متعمق



     
  2. ســــحـــايـــب شــــوق

    ســــحـــايـــب شــــوق ¬°•| قيادية متميزة |•°¬

    بصراحه اعضاااء مجلس الشورى ما قصروا

    ربي يعطيهم العافيه

    بااااقي التنفييذ

    مشكوووره غاليتي ع الطرح

    خااالص احترامي
     

مشاركة هذه الصفحة