طريق الباطنة السريع يربط السلطنة بالدول المجاورة وسيسهل حركة المرور بمحافظات جنوب وشم

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏28 فبراير 2012.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    طريق الباطنة السريع يربط السلطنة بالدول المجاورة وسيسهل حركة المرور بمحافظات جنوب وشمال الباطنة

    مسقط ـ العمانية: قال معالي الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي وزير النقل الاتصالات أن إسناد الحزمة الأولى من مشروع طريق الباطنة السريع بطول حوالي (45) كم امس يعد نقلة نوعية في استراتيجية الوزارة في بناء مشاريع الطرق باعتبار ان هذا الطريق يعد من المشاريع الاستراتيجية في السلطنة.
    وقال معاليه في تصريح لوكالة الانباء العمانية: ان الحزمة المسندة تتضمن أيضاً تحويل دوار بركاء القائم إلى تقاطع متعدد المستويات وسوف يتم رفع حركة المرور العابرة (مسقط ـ صحار) بواسطة جسر علوي بثلاث حارات مرور في كل اتجاه وعلى أن يتم تنظيم حركات المرور الالتفافية بواسطة تقاطع بإشارات ضوئية بالاضافة إلى إزدواجية الطريق بين الطريق السريع ودوار بركاء بطول حوالي (7) كيلومتراً.
    وذكر معاليه ان طريق الباطنة السريع يتكون من أربع حارات مرور في كل أتجاه أي (ثمان حارات مرور لكامل الطريق) مما سيفتح الباب لآفاق اقتصادية كبيرة في المنطقة مشيرا الى ان طريق الباطنة السريع يعد أول طريق بأربع حارات مرور في كل اتجاه ينفذ في السلطنة. واضاف معاليه ان الطريق يبدأ من نهاية طريق مسقط السريع بولاية بركاء ويمتد حتى خطمة ملاحة بولاية شناص بطول إجمالي حوالي (265) كيلومتراً وهو بمثابة استمرارية لطريق مسقط السريع موضحا أن مشروع طريق الباطنة السريع هو أحد المشاريع الإنمائية الجديدة المضمنة في الخطة الخمسية الثامنة (2011 ـ 2015م) حيث قامت وزارة النقل والاتصالات بطرح الحزم الأربع الأولى بطول إجمالي (181) كيلومتراً للتنفيذ عن طريق مجلس المناقصات وسوف يتم طرح الحزمتين الأخيرتين بطول (84) كيلومتراً تباعاً عن طريق المجلس كما سيتم طرح الحزم الخاصة بالوصلات الرابطة لاحقاً.
    واشار معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي الى ان أهمية تنفيذ طريق الباطنة السريع الذي يأتي إمتداداً لطريق مسقط السريع ينبع من كونه داعما لطريق الباطنة المزدوج القائم حاليا وطريقاً دوليا يربط السلطنة بالدول المجاورة بالإضافة إلى تسهيل حركة المرور بين ولايات ومحافظات جنوب وشمال الباطنة ومن المؤمل أن يفتح الطريق أماكن جديدة للتوسع العمراني وطفرة تنموية لكافة المجالات حيث إزدادت أهميته بعد صدور التوجيهات السامية بنقل كافة أنشطة الاستيراد والتصدير التجارية من ميناء السلطان قابوس إلى ميناء صحار الصناعي مما سيزيد من أنشطة النقل بين محافظتي الباطنة والمناطق المتاخمة لها.
    وأوضح معالي الدكتور أن المشروع يتضمن إنشاء العديد من التقاطعات متعددة المستويات والعديد من منشآت تصريف مياه الأودية كالجسور والعبارات وبالتالي سيكون سالكاً في جميع حالات الطقس.
    وأضاف وزير النقل والاتصالات: ان الوزارة تقوم حاليا وبالتنسيق مع وزارة السياحة لانشاء أماكن للاستراحة بمواقع مختلفة على طول الطريق بمواصفات راقية لتشمل العديد من الخدمات والمرافق مثل محطات الوقود ومراكز تجارية ومراكز خدمة للشاحنات وغيرها لخدمة مستخدمي الطريق بالاضافة إلى وجود مواقف للحافلات وأخرى للشاحنات كما تم توفير مواقف للسيارات بالقرب من التقاطعات متعددة المستويات لتسهيل تنقل المواطنين مستقبلاً بوسائل النقل العام، إلى جانب ذلك سيتم إنشاء محطات ثابتة لوزن الشاحنات على الطريق وذلك بهدف ضبط الحمولة المحورية والاجمالية وذلك من أجل الحد من الحوادث المرورية وتدهور شبكة الطرق.
     

مشاركة هذه الصفحة