احتفال التنمية الاجتماعية بتكريّم 240 من موظفيها المجيدين والمتقاعدين

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏25 فبراير 2012.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    احتفال التنمية الاجتماعية بتكريّم 240 من موظفيها المجيدين والمتقاعدين

    محمد الكلباني : رعاية الموظف ماديا ومعنويا أمر في غاية الأهمية يساهم في مضاعفة الجهد والعطاء والتفاني في إنجاز المسئولية

    أكد معالي الشيخ محمد بن سعيّد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية أن تكريم الموظف ماديا ومعنويا يعد أمراً غاية في الأهمية ؛ لما له من أثر في مضاعفة الجهد والعطاء والتفاني في إنجاز المسؤولية الملقاة على عاتقه ، كما يحفز إخوانه في الوزارة للمثابرة والاجتهاد في العمل ، مما ينعكس أثر ذلك على تجويد العمل والخدمات التي تقدمها وزارة التنمية الاجتماعية للإنسان العماني على اختلاف فئاته العمرية .
    جاء ذلك في حفل تكريم معالي الشيخ وزير التنمية الاجتماعية مساء الأربعاء الماضي (22 /2 /2012) ل 240 من الموظفين المجيدين والمتقاعدين من مختلف تقسيمات الوزارة ، وذلك بفندق ميلينيوم بولاية المصنعة وأضاف معاليه أن هذا الاحتفاء له أثر طيب أيضا ، حيث يسهم في لم شمل الموظفين المجيدين والمتقاعدين بقيادات ومسئولي هذه الوزارة التي تخدم القطاع الاجتماعي في مختلف محافظات السلطنة منها - لا الحصر - مجالات الإرشاد الأسري والضمان الاجتماعي ، وكذلك البحوث الاجتماعية التي تخدم جهات أخرى ذات صلة بالجانب الاجتماعي .
    وقد بدأ الحفل بكلمة الوزارة ألقاها سعادة الدكتور يحيى بن بدر المعولي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية أوضح فيها بأن تكريم الموظفين المجيدين والمتقاعدين قد بدأ اليوم ليستمر ويكون عادة سنوية يحتفى فيه مع موظفين مجيدين ومتقاعدين آخرين ، كونه يحقق عددا من الأهداف منها الدفع المعنوي لهم ، وتشجيعهم على الاستمرار بذات تفانيهم وإخلاصهم ، وتشجيع زملائهم على المبادرة والعطاء في الحقل الاجتماعي ، إلى جانب توثيق أواصر الروابط بين مسئولي وموظفي الوزارة للعمل معا في نطاق التقدير والاحترام اللذان يعدان ضمن أساسيات نجاح أية عمل ، وعليه فإن المسؤولية تقتضي من مديري العموم والدوائر الالتزام بمعايير انتقاء الموظفين المجيدين بكل شفافية وموضوعية ؛ حتى يحقق التكريم الأهداف المرجوة منه ، مؤكدا بأن هذه المعايير قد اتفق بشأنها ، لذا لا بد من تعميمها على جميع الموظفين ليكونوا على دراية بأسس انتقاء المجيد منهم .
    وأضاف بأن الوزارة تتطلع وبكل إرادة ليشهد العمل الاجتماعي تغييرا يواكب المستجدات التي يشهدها المجتمع ، والتعامل مع المشكلات والقضايا الاجتماعية التي تجيء في إطار مسؤولية الوزارة ناحيتها ، وذلك عبر رؤية واضحة ورسالة محددة وأهداف حاضرة في أذهان جميع العاملين الذين يقتضي منهم التعاون وتأسيس علاقات مهنية مع الشركاء في المجتمع لتتمكن الوزارة من مضاعفة الجهود .
    وتوجه وكيل التنمية الاجتماعية في ختام كلمته لأولئك الذين لم يحالفهم التكريم هذا العام بأن يكون لهم نصيبهم في قادم الأعوام ، وأيضا المتقاعدين الذين تركوا العمل أن يكونوا متواصلين مع الوزارة في مجمل مناسباتها عقب ذلك قام راعي الحفل وزير التنمية الاجتماعية بتكريم المتقاعدين والموظفين المجيدين .
    تكريم لمعاني الجد والإخلاص
    وذكر محمد بن يوسف الوهيبي ( موظف مجيد ) : أن التكريم يؤجج الروح المعنوية للموظف المجيد ، وبمثابة تكريم لمعاني الجد والإخلاص والتفاني في العمل، لذا فإن إقامة وزارة التنمية الاجتماعية هذا الاحتفاء التكريمي يحسب لها في جانب الاهتمام بموظفيها ، على أمل أن يستمر تكريم الموظف سنويا لينال الآخرين فرصتهم منه ، ومتمنيا أن يحظى العاملين في الوزارة بمعرفة معايير الانتقاء في هذا الجانب ، ليضعوها في الاعتبار وتتضح لديهم أليه اختيار المجيد منهم .
    وأشار خالد بن خلفان الشكيلي ( موظف مجيد ) بأن تكريم المتقاعدين والمجيدين في هذا التجمع بادرة طيبة من قبل الوزارة ، حيث يعد حافز للتفاني في أداء واجبهم ، وأيضا تشجيعا لأولئك الذين لم يحالفهم التكريم في هذا العام ، وأن يكتب له الاستمرار وتكون معايير اختيار الموظف معلومة من قبل كافة العاملين بالوزارة .
    يشعرهم بصلة عملهم الاجتماعي
    وأوضح سالم بن محسن البيماني ( متقاعد ) أن التكريم له انعكاس إيجابي على إنتاجية العمل الاجتماعي بشكل عام ، حيث أن تكريم المجيدين من الموظفين يحفز الموظفين الآخرين لينتهجوا ذات نهجهم في الاجتهاد والتفاني في عملهم المضني ، وفيما يتعلق بتكريم المتقاعدين فأنه يشعرهم باستمرارية صلتهم بالعمل الاجتماعي.
    يبعث على الاعتزاز
    وأبدت بتول بنت تقي اللواتية ( موظفة مجيدة ) قولها : مهم أن يكرم الموظف والمتقاعد على السواء ، والتكريم يبعث على الفخر والاعتزاز ويشجعه على البذل في عمله ، وأيضا يشجع زملائه لينالوا نصيبهم من التكريم لاحقا ، لذا لا بد أن يدرك الجميع المعايير التي تنتقي المجيدين منهم.
    وتوجهت سميرة بنت خدادات الشيهانية ( مجيدة ) بالشكر والثناء للقائمين على تنفيذ فكرة هذا الحفل التكريمي الذي يقام لأول مرة ، ومشيدة بهذه اللفتة التي تمنح دافعا لمضاعفة الجهد والتفاني في العمل الاجتماعي .



    المرجع : جريدة الوطن
     

مشاركة هذه الصفحة