افتتاح فعاليات البرنامج التوعوي للتوجيه المهني بتعليمية مسقط

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏22 فبراير 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    افتتاح فعاليات البرنامج التوعوي للتوجيه المهني بتعليمية مسقط

    Wed, 22 فبراير 2012
    تحت شعار ثروة وطن
    افتتحت السيدة سناء بنت حمد البوسعيدية المديرة العامة للمديرة العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط فعاليات البرنامج التوعوي الذي نفذه قسم التوجيه المهني بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط بالتعاون مع مدارس ولاية السيب تحت شعار «ثروة وطن» وذلك في قاعة المناسبات بمكتب والي السيب.
    ويشتمل البرنامج على معرض للتوجيه المهني في قاعة المناسبات بمكتب والي السيب ومحاضرات مهنية وأخرى تختص بالتنمية البشرية تقدم للطلبة والطالبات في مكتب الإشراف التربوي بالسيب، وقد تجولت راعية الحفل والحضور في أقسام المعرض الذي احتوى على أركان تعريفية للعديد من المحاور منها ركن للتعريف بالخدمات التي يقدمها التوجيه المهني للطلاب وإدارات المدارس والمجتمع المحلي، وركن للتعريف بكيفية اختيار المواد الدراسية والتسجيل في القبول الموحد ومراحله وعرض مواقف وقصص واقعية وتجارب طلابية خاصة، واحتوى كذلك على ركن لعرض يوميات طالب جامعي من مخرجات المدارس موضحا كيف وصل إلى المرحلة الجامعية، كما يعرض تجربته في التخطيط لمستقبله المهني والتحديات التي واجهته في الجامعة وكيف تغلب عليها، وركن آخر للسيرة الذاتية ورسالة التغطية باللغتين العربية والإنجليزية والملف المهني وأهميته في رحلة التخطيط للمستقبل المهني، كما تضمن المعرض ركنا حول كيفية البحث عن الوظائف والمستلزمات التي يجب أن تكون لدى الفرد أثناء البحث عن وظيفة، وركن آخر حول أخلاقيات العمل والقوانين والحقوق والواجبات المتعلقة بالعمل، إضافة إلى ركن اختص بالمبادرات المستمرة في مجال العمل وكيف يمكن للفرد أن يكون مبادرا وإيجابيا في مجال عمله وان يسعى دائما للتطوير والتجديد.
    أهداف البرنامج
    ويهدف البرنامج إلى توعية الطلاب والمجتمع المحلي بخدمات التوجيه المهني ودوره في تهيئة الطلاب لسوق العمل، وكذلك توعية الطلاب بكيفية التخطيط للمستقبل المهني وتوسيع دائرة معارفهم من خلال الالتقاء بمجموعة من أخصائيي التوجيه المهني ومناقشتهم في كل ما يتعلق بمستقبلهم المهني.
    وقد حاول القائمون على البرنامج توضيح وتلخيص أهداف البرنامج في رحلة نجاح للمستقبل تبدأ من خدمات التوجيه المهني مرورا بباقي المحاور، وانتهاء بتثبيت فرد إيجابي متجدد في وظيفة مناسبة لميوله وقدراته يتمسك بأخلاقها ويحافظ على قوانينها ويلتزم بواجباتها، ذلك هو الموظف الذي يعتبر ثروة لهذا الوطن يساهم في نمو البلاد وتقدمه، فإذا كانت الإمكانات المادية للشعوب تقاس بما تملكه من ثروات فإن العامل البشري يأتي في مقدمة هذه الثروات حيث إن القوة البشرية هي المحرك الرئيسي لتنمية الشعوب والمجتمعات.
    القبول الموحد
    كما احتوى المعرض على ركن خاص لمركز القبول الموحد يوضح للطالب كيفية التسجيل من خلال الموقع الإلكتروني (www.heac.gov.om) أو نظام الرسائل القصيرة، وبإمكان الطالب التقدم بطلب واحد يحتوي على (40) برنامجا دراسيا مدعوما من الحكومة (كاملا أو جزئيا) تمثل رغباته للدراسة الجامعية في المؤسسات الحكومية والبعثات الداخلية في الجامعات والكليات الخاصة داخل السلطنة والبعثات الخارجية في مؤسسات التعليم العالي خارج السلطنة، وأوضح العارضون في الركن أن مؤسسات التعليم العالي تحدد المتطلبات الدنيا لكل برنامج لذا يجب على الطالب التأكد من تحقيقها قبل التقدم للالتحاق بأي برنامج دراسي، وعليه عند التقدم لأي برنامج أن يستوفي متطلبات الالتحاق، كما يجب أن يرتب الطالب البرامج الدراسية التي يرغب في دراستها حسب الأفضلية لأن النظام الإلكتروني للقبول يعمل على تلبية أفضل الرغبات.
    انطباعات المشاركين
    ولمعرفة انطباعات المشاركين والزائرين لفعاليات البرنامج كان لنا هذه اللقاءات حيث يقول بداية عبدالله بن سعيد السبتي أخصائي التوجيه المهني بمدرسة الحسن بن هاشم والمشارك بالفعالية: أن البرنامج التوعوي أتى ليعرف المجتمع بالدور الذي يقوم به أخصائيو التوجيه المهني لمساعدة الطلاب وتسليط الضوء على أهم ما تم انجازه واستطلاع الرأي العام حول المعرض ولقد استفدنا من البرنامج حيث تبادلنا الخبرات فيما بيننا وتم إبراز جهود الأخصائيين ونأمل في الفترة القادمة تنفيذ معرض موسع.
    ويضيف عبدالله بن حمد الرمحي الأخصائي بمدرسة حازم بن همام والزائر للمعرض: تعرفت على كل ما يتعلق بالتوجيه المهني ولفت انتباهي المطويات المتعلقة بالمقابلة الشخصية والسيرة الذاتية وطريقة التدريس باستخدام لغة برايل ومثل هذه الفعاليات لها أهمية في اثراء مستجدات التوجيه المهني وأتمنى أن تعمم هذه البرامج على جميع مدارس المحافظة.
    وأوضحت فايزة بنت علي البلوشية أخصائية التوجيه المهني بمدرسة زينب الثقفية أن الفعالية تعتبر مهمة لتوعية الطلاب بسوق العمل ولتوضيح دور التوجيه المهني لأولياء الأمور والمجتمع المحلي حيث إن هذه الخدمة تطبق للعام الخامس على التوالي في المدارس، ولقد توصلنا الى أن الخطط البديلة والتخطيط السليم واتخاذ القرارات السليمة هي طريق النجاح.
    كيفية البحث عن الوظيفة
    أما وليد بن زاهر الريامي أخصائي التوجيه المهني بمدرسة أنس بن النظر فقال: المعرض أتاح للطلاب التعرف على أنفسهم وسماتهم الشخصية وميولهم المهنية ويحفزهم على وضع هدف مستقبلي ليتمكنوا من رسم خارطة للطريق الذي سيسلكوه، كما تعرف الطلاب على كيفية البحث عن الوظيفة من خلال وسائل الإعلام المختلفة ومواقع الوزارات على شبكة المعلومات الدولية.
    ويؤكد ولي الأمر خليفة بن سعيد العامري على أن الفعالية ناجحة واشتملت على جميع محتويات التوجيه المهني وقال: أتمنى من جميع الطلاب زيارة المعرض وبما أن العالم من حولنا دائم التغير فنحن بحاجة إلى معرفة ما يدور حولنا لكي نواكب المسيرة لنتمكن من اتخاذ القرارات المهمة في حياتنا، فالمعرض حقيقة يعرف الطالب بذاته وقدراته وميوله والمهارات التي يتمتع بها وطموحاته المستقبلية، ونشكر القائمين على تنظيم الفعالية من مسؤولين وأخصائيي التوجيه المهني بتعليمية محافظة مسقط.
    أما سليمان الوهيبي أخصائي التوجيه المهني بمدرسة ابن النفيس فأشار إلى أهمية البرنامج باعتباره يوضح للمشاركين والحضور أهمية التوجيه المهني الذي يساعد الطلاب على اختيار البرامج الدراسية التي تتناسب مع ميولهم واستعداداتهم وقدراتهم ويبصرهم بنوعية الوظائف المتعلقة بكل تخصص من التخصصات المتاحة.
    ركن القيم وأخلاقيات العمل
    وأشادت الطالبة وردة بنت سالم الشيدية بالبرنامج وقالت: لقد جذبني ركن القيم وأخلاقيات العمل وأحب أن أشيد كذلك بدور أخصائية التوجيه المهني بالمدرسة التي تعمل على تبصير الطالبات بالبرامج الدراسية المتاحة وخصائصها ومتطلبات الالتحاق بها، وكذلك إرشادنا في تغيير تخصصاتنا الدراسية فهي تساعدنا على اتخاذ القرار المهني السليم في اختيار التخصص وبالتالي المهنة المناسبة لاستعداداتنا وميولنا وقدراتنا.
    تجارب شخصية
    وتضيف الطالبة بصائر بنت عبدالله الهنائية من مدرسة أمامة بنت أبي العاص: البرنامج كان شاملا استفدنا من خلاله المعلومات التي تفيدنا بالمستقبل وتعرفنا على التخصصات في الكليات والجامعات المختلفة وأطلعنا على تجارب لشخصيات نجحت في بناء مستقبلها كما تعلمنا كيفية كتابة السيرة الذاتية واجراء المقابلة والبحث عن العمل.
    وتمنت زميلتها الطالبة عائشة ابنة جمعة البلوشية تكرار اقامة مثل هذه البرامج في مجال التوجيه المهني وقالت: نحن فعلا بحاجة ماسة إلى التعرف إلى ذواتنا واكتشاف قدراتنا حتى نستطيع تحديد مسارنا المهني ونجدد أفكارنا ونكتسب المهارات والمعارف التي نحتاج اليها ونتقدم بالشكر الجزيل للقائمين على تنظيم اللقاء.
    أما فاطمة بنت خلفان الفورية أخصائية التوجيه المهني بمدرسة نسيبة بنت كعب أشارت إلى أن فكرة الفعالية نبعت من خلال جلسة إثرائية بمدرسة زينب الثقفية لإقامة مشروع يساعد في تهيئة الطلاب لسوق العمل ويبرز دور الأخصائي في مساعدتهم للتوجه لسوق العمل والحصول على المعلومات المهنية واستطعنا من خلال البرنامج نقل صورة حية للخدمات التي يقدمها أخصائي التوجيه المهني للطلاب بالمدارس ونأمل مستقبلا توسيع دائرة البرنامج ليشمل جميع مدارس المحافظة
     

مشاركة هذه الصفحة