رحيل الشاعر الإماراتي أحمد راشد ثاني

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ◊ٌ κ ɪ α й, بتاريخ ‏20 فبراير 2012.

  1. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬






    رحيل الشاعر الإماراتي أحمد راشد ثاني



    التاريخ: 20 فبراير 2012
    [​IMG] الشاعر الراحل.

    توفي الشاعر الإماراتي أحمد راشد ثاني، ظهر اليوم، في أبوظبي عن عمر يناهز الخمسين عاماً، بعد صراع طويل مع المرض، تاركاً في قلوب محبيه وأصدقائه صدى ضحكته البشوشة المليئة بالأمل والحياة، والتي كانت سلاحه الوحيد في مواجهة ما يعاني منه من آلام.
    وأصدر اتحاد كتاب وأدباء الإمارات بياناً نعى فيه الراحل، جاء فيه: "ببالغ الحزن وعميق الأسى، ينعي اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، ابناً من أبناء الإمارات الذين حملوا لواء الريادة في مجال الأدب، وأديباً من أدباءها الذين رفعوا راية التفرد، وروائياً من رواتها الذين حازوا قصب السبق، ومبدعاً من مبدعيها الذين تشربوا حب وطنهم فأخلصوا له، وحملوه بين حنايا قلوبهم، وتلافيف عقولهم، الأديب الإنسان، أحمد راشد ثاني، رحمه الله وجعل الجنة مثواه، الذي وافته المنية إثر مرض لم يمهله.
    وأضاف البيان، "يعبر رئيس وأعضاء مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات عن خسارة الاتحاد، وخسارة الإمارات لواحد من مؤسسي اتحاد الكتاب الذين أعطوا الكثير، ولم يطلبوا شيئاً، بل ولم ينتظروا شيئاً، وكان من السباقين في السعي نحو رفع راية وطنه في مجالات الأدب والرواية والمسرحية والشعر، وكان شغوفاً بالتجريب والتحديث والإبداع وصولاً إلى ما يحقق طموحه نحو وطنه وأدب هذا الوطن. لقد كان أحمد راشد ثاني، رحمه الله، أنموذجاً للأديب الصادق مع نفسه، واحتفظ لنفسه بمكانة فريدة بين أقرانه، واشتغل على مشروعه الثقافي بقدر ما أوتي من جهد، وبكل ما أعطي من موهبة، الأمر الذي سيجعلنا نذكره بالخير ونترحم عليه دائماً. وإن اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، وهو يدرك حجم خسارته، وخسارة الساحة الثقافية في الدولة بفقد هذا الأديب المتميز ليؤمن في الوقت نفسه بقضاء الله، ويسلم بحكمته، وبأن كل من عليها فان، ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام. فللفقيد الرحمة، ولأسرته وأحبته ولكتاب وأدباء الإمارات كافة الصبر والسلوان. إنا لله وإنا إليه راجعون".
    من جانبها، نعت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وأكاديمية الشعر في أبوظبي، الشاعر الراحل في بيان عبرت فيه عن بالغ الأسى والحزن والتسليم لقضاء الله تعالى وقدره. مشيرة إلى مسيرته التي قدم خلالها العديد من الأعمال الشعرية وأجريت على أشعاره العديد من الدراسات النقدية، كما نشرت أشعاره في عدة صحف ومجلات إماراتية وعربية، وشارك في محافل ومهرجانات شعرية وأدبية عربية وعالمية.
    ويعد الشاعر أحمد راشد ثاني أحد أبرز الشعراء المجددين على الساحة الشعرية في الامارات، وهو أيضاً باحث له العديد من البحوث في التراث المحلي والنصوص المسرحية.
     

مشاركة هذه الصفحة