السجن والغرامة لمدير فرع وكالة سيارات باع سيارة مستردة على أنها جديدة

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة [ود], بتاريخ ‏14 فبراير 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    السجن والغرامة لمدير فرع وكالة سيارات باع سيارة مستردة على أنها جديدة

    الثلثاء, 14 فبراير 2012
    تعويض المستهلك ألفي ريال -
    أصدرت المحكمة الابتدائية بعبري حكما قضائيا يقضي بإدانة مدير فرع إحدى وكالات السيارات بجنحة الغش التجاري ومخالفة قانون حماية المستهلك والحكم عليه بالسجن ثلاثة أشهر وتغريمه ألف ريال فيما قضت المحكمة عن المدعي بالحق المدني وهو المستهلك بالتعويض ألفي ريال وإعادة الحال إلى ما كان عليه قبل التعاقد.
    وتتلخص تفاصيل القضية عندما قام مواطن بشراء سيارة من المزود وهو إحدى شركات السيارات باعتبار أنها سليمة وخالية من أي عيب، ليكتشف بعد ذلك ظهور عدة عيوب في سيارته مما دعاه إلى اللجوء إلى الهيئة العامة لحماية المستهلك بإدارة عبري، وبدورها قامت الهيئة بإجراء اللازم لتكتشف أن السيارة كانت قد بيعت قبل ذلك لمستهلك سابق، وقد تم بحث الشكوى السابقة في الهيئة حين تقدم المستهلك إليها وتم إرجاع السيارة إلى الشركة لوجود عيوب في غطاء المحرك وعيوب في المصابيح وأخرى في ناقل الحركة وعيوب أخرى، لكن الشركة المذكورة قامت ببيع ذات السيارة بذات حالتها لمستهلك آخر الذي حكم له بالتعويض المذكور. وفور تلقي الشكوى قامت الهيئة العامة لحماية المستهلك بمخاطبة الشركة لبحث الشكوى، ومخاطبة شرطة عمان السلطانية لفحص السيارة حتى تأكد مخالفة المتهم لقانون الجزاء العماني رقم 7/ 74 في مادته 294 التي تجرم الغش في المعاملات التجارية، وقانون حماية المستهلك الصادر بالمرسوم السلطاني رقم 81/ 2002 في مواده 8 و13 و21 لعدم اعطاء المستهلك معلومات صحيحة عن السلعة وانتقاص من حقوقه، لتقوم بدورها بإحالة الشكوى إلى الادعاء العام الذي قام بدوره بإحالة الدعوى إلى المحكمة المختصة ليصدر الحكم بإدانة المتهم بالتهمة المذكورة.
    وتناشد الهيئة العامة لحماية المستهلك جميع المزودين بالالتزام بواجباتهم تجاه المستهلك المنصوص عليها في القوانين والأنظمة والقرارات النافذة، وإلى عدم الانتقاص من حقوق المستهلكين وعدم تعريض صحتهم وسلامتهم وأموالهم للإضرار.
     
    آخر تعديل: ‏14 فبراير 2012

مشاركة هذه الصفحة