وزير التجارة والصناعة يلتقي مع الصناعيين في حوار مفتوح 8 فبراير

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏30 يناير 2012.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    نزوى تحتضن الاحتفال بيوم الصناعة
    وزير التجارة والصناعة يلتقي مع الصناعيين في حوار مفتوح 8 فبراير

    يرعى معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير التجارة والصناعة الاحتفال بيوم الصناعة العمانية ، الذي تحتضنه ولاية نزوى في محافظة الداخلية يوم الاربعاء الثامن من فبراير القادم
    ويأتي لقاء معاليه مع الصناعيين من مختلف المناطق بالسلطنة، وذلك في إطار الجهود المشتركة بين الحكومة والقطاع الخاص، والهادفة إلى الارتقاء بالقطاع الصناعي.
    وأكد الدكتور عبد الله بن علي بن زاهر الهنائي مستشار الصناعي و المكلف بتسير أعمال مدير عام الصناعة" أن احتفال هذا العام سيشهد إقامة معرض للمنتجات الصناعية العمانية بالاضافة الى تقديم نماذج ناجحة من مركز الابتكار الصناعي ليستفيد بها الصناعيون ، وخاصة فيما يتعلق بتقنيات التصنيع والحلول التكنولوجية المتطورة .
    ويعقد خلال الاحتفال لقاء مفتوح مع الصناعيين لمناقشتهم والاستماع الى وجهات نظرهم ومقترحاتهم لتطوير القطاع الصناعي ، وقد وجهت الوزارة الدعوة الى كافة المستثمرين ورجال الاعمال والصناعيين ، وعدد من كبار مسئولي الدولة واعضاء مجلس الشورى بهدف الوقوف على التحديات التي تواجه القطاع الصناعي ، والمشاركة في وضع برامج الوزارة .
    يذكر أن وزارة التجارة والصناعة تحتفل يوم 9 فبراير من كل عام بيوم الصناعة العمانية الذي يأتي الاحتفاء به سنويا تخليدا للزيارة السامية التي قام بها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- لمنطقة الرسيل الصناعية في التاسع من فبراير 1991م .
    وفي هذا الصدد يقول الدكتور عبد الله الهنائي المستشار الصناعي و المكلف بتسير أعمال مدير عام الصناعة بوزارة التجارة والصناعة إن الوزارة حرصت منذ هذه الزيارة على الاحتفال بهذا اليوم تمجيدا للمناسبة، وقد كانت زيارة جلالته بمثابة تحفيز للصناعيين، كذلك فإن منطقة الرسيل تأتي في مقدمة المناطق الصناعية العمانية من حيث الأهمية ،والآن يوجد بالسلطنة ست مناطق صناعية وكذلك موانئ صناعية في صحار وصلالة، ولهذا فهناك حرص على تبادل الافكار والاقتراحات ووجهات النظر بين الحكومة والقطاع الخاص ممثلاً في الصناعيين وإيجاد جو من التفاهم والود والشفافية وتبادل الحوار فيما يتعلق بالتحديات التي تواجه القطاع الصناعي وسبل مواجهة هذه التحديات.
     

مشاركة هذه الصفحة