افتراضي فريد سميث صاحب ومؤسس شركة فيدرال إكسبرس fedex

الموضوع في ',, البريمي لـِ مساحة حرة ,,' بواسطة تشارلز, بتاريخ ‏23 يناير 2012.

  1. تشارلز

    تشارلز ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    فريد سميث



    صاحب ومؤسس شركة فيدرال إكسبرس fedex






    عشر من أغسطس/آب عام 1944 .كان سميث الابن الأصغر بين ولدين، وقد سمي على اسم والده الذي كان يعمل رجل أعمال ومؤسس خطوط حافلات “ديكسي جريهاوس”- التي أصبحت بعد ذلك جزءاً من شركة “خطوط حافلات جريهاوس” (َّGreyhound Bus Line) .

    قام سميث الأب بتوسيع قاعدة أعماله بمعاونة إبنه الأكبر من خلال إنشاء سلسلة محلات “تودل هاوس” والتي قدموا من خلالها وجبات مهولة بالطرق الجنوبية، وانتشرت سلسلة المطاعم في مختلف أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية . التحق سميث الابن بجامعة ممفيس وشارك بها في الفرق الرياضية وكان طالباً متفوقاً . وقد أبدى سميث أيضاً اهتماماً كبيراً بالحرب الأهلية الأمريكية . لكن شغف سميث الحقيق كان موجهاً للطيران . وفي عام ،1962 ترك سميث جامعة ممفيس ليلتحق بجامعة يال .

    أثناء دراسته في جامعة يال، قرر سميث دراسة الاقتصاد والعلوم السياسية . لكنه، لسوء حظه، وجد نفسه منغمساً بشكل أكبر في أنشطة الجامعة الاجتماعية، مما أثر في أدائه التعليمي . إلا أن حدثاً عرضياً في سنوات دراسته الأولى بالجامعة مثل النواة لفكرة قادت سميث بعد ذلك للنجاح . فخلال دراسته بصف الاقتصاد بالجامعة، كتب سميث بحثاً لخص به فكرته لشركة يمكنها تأمين تسليم البضائع الصغيرة وذات حساسية الوقت خلال ليلة واحدة، مثل قطع الغيار والمعدات الطبية، وذلك للمدن الرئيسية للولايات المتحدة الأمريكية . لكن أستاذ المادة لم يتأثر بفكرة البحث وأعطى درجة منخفضة لسميث . وعلى الرغم من ذلك، استمرت فكرة سميث في ذهنه لعدة أعوام حتى واتته الفرصة لتنفيذها . وفي عام ،1966 تخرج سميث من الجامعة قسم الاقتصاد وبعد فترة وجيزة تم تجنيده في سلاح البحرية الأمريكية .

    أراد سميث إبرام عقد عمل مع نظام الاحتياطي الفيدرالي لإجراء عمليات النقل والفحص والفرز . تطلبت خطة عمله أسطولاً من الطائرات تقوم بالتقاط الطرود البريدية لتسليمها . تطير تلك الطائرات والشحنات ليلاً، حيث تكون حركة الطيران هادئة، بعد ذلك يتم إسقاط الطرود البريدية في مناطق مركزية أو محاور خاصة ليتم فرزها هناك .

    من هنا تبدأ عملية توجيه الطرود البريدية لوجهاتها في خلال فترة زمنية لا تتجاوز 24 ساعة عن طريق البر والجو . وقد اختار سميث مدينة ميمفيس لتكون المدينة المحورية نظراً لموقعها المركزي وجوها المعتدل ووفرة العمالة بها . وقد أراد سميث أيضاً أن تمتلك الشركة طائراتها الخاصة من أجل تخطي العقبات التي تسببها نظم الشحن الفيدرالية .
    وعلى الرغم من العروض التي قدمها سميث، والتي طبقاً لحساباته كانت ستوفر نحو 3 ملايين دولار يومياً للنظم البنكية بالولايات المتحدة الأمريكية، ومع اهتمام العديد من المؤسسات المالية، إلى أنها جميعاً لم تقتنع بأن فكرة سميث يمكن أن تحقق على أرض الواقع . ففي بحث سميث كان نظام التسليم بسيطاً وعملياً . إلا أنه الكثير من المشكلات كانت في حاجة إلى حلول للتغلب عليها وتطبيق الفكرة عملياً . فمن الناحية المالية، كان المشروع يحتاج الى مبالغ كبيرة من المال من أجل سداد نفقات الطائرات والطيارين والتأمين . وكان سميث أيضاً في حاجة لتصميم نظام نقل يمكنه ليس فقط ربط أي موقعين بالولايات المتحدة الأمريكية، وإنما أيضاً لضمان وصول وتسليم الطرود البريدية خلال الإطار الزمني المحدد بأربع وعشرين ساعة، الأمر الذي لم يحدث أو حتى يجرب في تاريخ نقل وتسليم الشحنات .
    وكان العامان الأوليان لشركة فيدرال إكسبريس (Federal Express) سيئين للغاية . ففي أول ليلة للعمل، شحنت الشركة الصغيرة 186 طرداً بريدياً فقط على 14 طائرة فالكون موجهة إلى 22 مدينة . وفي خلال الأشهر الثلاثة الأولى للتشغيل، خسرت الشركة نحو ثلث رأسمالها النقدي الذي بدأت به العمل . فأصبح من الشائع في شركة فيدرال إكسبريس أن يضع السائقون أيديهم في جيوبهم لدفع ثمن البنزين . وقد تكبدت الشركة أيضاً مبالغ طائلة لحملاتها الإعلانية (حيث ان سميث رأى أن الإعلانات جوهرية لضمان بقاء شركته)، هذا إلى جانب ارتفاع أسعار وقود الطائرات والبنزين الذي تسبب به حظر البترول العربي عام 1973
    ولم يرض سميث بمجرد متابعة شبكة تسليم الطرود البريدية تنمو، بل لجأ أيضاً لأفكار جديدة للحفاظ على موقع ومكانة شركة فيدرال إكسبريس كأسرع نمو لشركة وأسرع خدمة توصيل طرود بريدية . ومن أجل هذا الهدف، كان عقدا الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي يتميزان بالابتكار والتجريب . ففي عام ،1984 ومن أجل مساعدة العملاء على إرسال الوثائق والمستندات إلى أي مكان داخل الولايات المتحدة الأمريكية في أقصر فترة زمنية ممكنة، أنشأ سميث “بريد زاب” (ZapMail) وهو عبارة عن نظام محطات مرتبطة كل بالأخرى من خلال الأقمار الصناعية، وكان هدفها هو ضمان تسليم الوثائق من خلال ماكينات الفاكس ومندوبي الشركة خلال ساعتين .

    في عام ،1994 غيرت الشركة اسمها ليصبح “فيديكس” (FedEx) . وفي العام ذاته، استشعر سميث أهمية الإنترنت وحاول تعويض الخسائر التي حققها القسم الدولي في الشركة، فقدم خدمة “الشحن من خلال الإنترنت” (InterNetShip)، والتي سمحت للعملاء بتنسيق وثائقهم المسلمة داخلياً من خلال برمجيات الكمبيوتر الموصلة بالإنترنت . طور سميث أيضاً خدمة “ربط الأعمال” (BusinessLink)، وهي خدمة تسويق تقدم لرجال الأعمال فهارس وقوائم مباشرة على الإنترنت لبضائعهم مرتبطة مباشرة بشركة “فيديكس .” وعلى الرغم من المعوقات المالية، إلا أن الشركة استمرت في النمو .
    وفي عام ،1997 عينت “فيديكس” 120 ألف موظف في مختلف أنحاء العالم، يعملون على تسليم معدل 5 .2 مليون طرد بريدي يومياً في 211 دولة ومقاطعة من خلال 37 ألف شاحنة، الأمر الذي جعل سميث أحد أغني 400 شخص في العالم . في عام ،1998 شكلت قامت “فيديكس” بتشكيل شركة “إف دي إكس” (FDX Company)، والتي عملت كشركة قابضة تراقب عمليات التشغيل المحلية والدولية للمؤسسة .

    لقد كان سميث مؤمناً بمجيء نظام الاقتصاد العالمي، فرأى المستقبل من خلال تأسيس شركة فيدرال إكسبريس، وغامر بمخاطر أصبحت بعد ذلك المعايير التي تقيس الشركات الأخرى أدائها عليها . وبدلاً من التخوف من التقنيات الحديثة، استخدم سميث ووظف التكنولوجيا الحديثة واعتبرها تحدياً يجب التحكم فيه وتطبيقه واستخدامه كوسيلة لتعزيز المجتمع الدولي . وباتباع هذه الفلسفة، استمرت شركة “فيديكس” في تشكيل أوجه الاتصالات الدولية .

    نصيحة مجرب
    نجحوا في تخطي العقبات وتجاوزوا العديد من الأزمات والمحن وتمكنوا بمثابرتهم من صياغة قصص نجاح متميزة . انهم رجال أعمال وتنفيذيون وخبراء اقتصاد استطاعوا بالجهد والعمل الحثيث وبالفكر والابداع المتواصل ان ينقشوا أسماءهم لامعة على لائحة النجاح والتميز، وسنستقي من تجارب هؤلاء الكثير من النصائح والدروس المستفادة، فنصيحة مجرب ولا شك خير من رأي أي خبير .




    لاحق المتغيرات

    عندما استشعر فريد سميث أهمية الإنترنت في عام 1994 لم يتوان لحظة في ولوج هذا العالم، وحاول تعويض الخسائر التي حققها القسم الدولي بالشركة فقدم خدمة “الشحن من خلال الإنترنت، فنجح بتقديم خدمة سمحت للعملاء بتنسيق وثائقهم المسلمة داخلياً من خلال برمجيات الكمبيوتر الموصلة بالإنترنت .

    كما طور سميث أيضاً خدمة “ربط الأعمال”، وهي خدمة تسويق تقدم لرجال الأعمال فهارس وقوائم مباشرة على الإنترنت لبضائعهم مرتبطة مباشرة بشركة “فيديكس” .


    وبذلك تخطت الشركة المعوقات المالية واستمرت في النمو .
    وفي عام ،1977 عينت “فيديكس” 120 ألف موظف في مختلف أنحاء العالم، يعملون على تسليم معدل 5 .2 مليون طرد بريدي يومياً في 211 دولة ومقاطعة من خلال 37 ألف شاحنة، الأمر الذي جعل سميث أحد أغنى 400 شخص في العالم .
     
  2. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    فريد سميث قصة نجاح ،جميل أن نسلط الضوء عليها لنقتبس منها الدروس
    وكما أسلفت أخي نصيحة مجرب خير من رأي خبير

    بارك الله فيك وإلى مزيد من العطاء
    متابعين
     
  3. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬

    أخي العزيز

    كلمات في غاية الروووعه والجمال ...

    قصص كثيرة وتجارب مرت علينا
    فيها من النجاحات ما يجعلنا
    نفكر ملياً بصياغةِ طريقةِ
    التعامل في حياتنا لصنع النجاح


    تقبلي مروري المتواضع
     
  4. ŔξVẼήĜξ

    ŔξVẼήĜξ ¬°•| فنّانُ أسـطوري |•°¬

    طرح جدآ رائع
    يعطيكم العافيه
    احترامي الشديد
    ريفانج
     

مشاركة هذه الصفحة