لجنة حقوق الإنسان تستمع لمطالب النزلاء وتتأكد من حالتهم الصحية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏18 يناير 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    لجنة حقوق الإنسان تستمع لمطالب النزلاء وتتأكد من حالتهم الصحية

    Wed, 18 يناير 2012
    [​IMG]

    الريامي: لا انتهاك لحقوق الإنسان بالسجن المركزي ولا وفيات -

    تنسيق مستمر بشكل أسبوعي لمناقشة الطلبات مع إدارة السجن -
    لا يوجد سجناء رأي والممتنعون عن الطعام يقضون أحكاما جنائية -
    كتب - سليمان بن مسعود الراشدي -
    أكد المكرم محمد بن عبدالله الريامي رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أنه لا يوجد اي انتهاك لحقوق الانسان بالمعنى المتعارف عليه ضد السجناء الممتنعين عن الطعام في السجن المركزي بسمائل، مشيرا إلى انه لا توجد اي حالة حرجة بينهم واصفا الحالة الصحية لهم بالممتازة كما قال الأطباء المعالجون لهم الذين التقت اللجنة بهم ايضا، ودحض ما ورد ببعض وسائل الإعلام حول حالة الممتنعين عن الطعام بالسجن ووفاة اثنين منهم.
    وأشار الريامي إلى ان جميع الحالات تحت السيطرة حيث تتم متابعتهم بشكل مستمر من قبل الأطباء المعالجين لهم، مشيرا أن من تستدعي حالته الصحية للنقل الى مستشفى سمائل او غيره من المستشفيات التخصصية تتم وذلك حسب كل حالة.
    واضاف: ان الزيارة هدفت أيضا لوضع آلية لتنسيق زيارات اللجنة مع الإدارة العامة للسجون، واصفا الزيارة بأنها كانت موفقة وجيدة، مشيدا في هذا الصدد بإدارة السجن لتعاونها المستمر والسريع مع اللجنة، مشيرا إلى أن هناك تنسيقا مستمرا بشكل اسبوعي لمناقشة الطلبات مع ادارة السجن كما أن معالي الفريق المفتش العام للشرطة والجمارك أوضح أنه يمكن للجنة ان تزور السجن المركزي في اي وقت تشاء كما يمكنهم ان يبدوا ما يشاءون من ملاحظات للأخذ بها.
    وأضاف إن اللجنة تحدثت مع السجناء بكل اريحية وحرية موضحا انه تتوفر للسجناء أماكن جيدة ووجبات صحية ملائمة يتم الإشراف على إعدادها من قبل متخصصين، وانه لا توجد اي صعوبات تواجه السجناء في هذا الجانب حيث يتوفر الأكل الصحي واوقات الراحة مشيرا إلى أن إرضاء جميع الأذواق من اصعب الأشياء.
    وأوضح انه لا يوجد في السجن سجناء رأي وأن الممتنعين عن الطعام هم ممن حكمت عليهم المحكمة أحكاما جنائية لارتكابهم عمليات تخريب وتشكيل عصابات والقيام بأعمال الحرق، وغيرها، مشيرا إلى انه لا سلطان على القضاء.
    وأضاف الريامي إن اللجنة التقت بالممتنعين عن الطعام حيث استمعت إلى ملاحظاتهم ومطالبهم بالاضافة إلى أمور تنسيقية مشيرا إلى أنها تتمحور حول طلب العفو عنهم وأن اللجنة ستضمنها في تقريرها لترفعها إلى الجهات ذات الاختصاص.
    واوضح ان فريق اللجنة الذي قابل الممتنعين عن الطعام بين لهم الجوانب القانونية والإنسانية المتعلقة بهم، مشيرا إلى انه لا يمكن لأحد اجبارهم على الأكل.
    وكان وفد من اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان قد قام بزيارة إلى السجن المركزي بولاية سمائل برئاسة المكرم محمد بن عبدالله الريامي رئيس اللجنة وسعادة السفير نائب الرئيس وأمين عام اللجنة ورئيس اللجنة القانونية وعدد من مديري الدوائر باللجنة. وتم خلال الزيارة الاجتماع مع مسؤولي الإدارة العامة للسجون والتأكيد على ضرورة تعاون مع مختلف الجهات المعنية في السلطنة من أجل تحقيق الأهداف الإنسانية السامية وخاصة فيما يتعلق منها بخدمة نزلاء السجن المركزي بمختلف فئاتهم.
    كما قام وفد من اللجنة بالاطلاع والاجتماع بمجموعة من السجناء الذين قاموا بالامتناع عن الطعام في السجن في الفترة الأخيرة للاستماع لمطالبهم والتأكد من حالتهم الصحية وخلافا لما تناقلته بعض الوسائل الاعلامية فإن اللجنة الوطنية لحقوق الانسان تؤكد عدم وجود حالة وفاة بينهم وقد تبين أن هناك حالتين تتعلق بقضايا تعاطي المخدرات.
    وثمنت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تعاون الإدارة العامة للسجون في تسهيل أعمال اللجنة فيما يخص نزلاء السجن المركزي كما أكدت اللجنة ان كافة المطالب التي أبداها السجناء سوف يتم رفعها للجهات المختصة.
    وتأتي هذه الزيارة حرصاً من اللجنة على متابعة حقوق نزلاء السجن وسعياً لتوثيق أواصر التعاون مع الجهات الحكومية المختلفة من أجل حماية حقوق الإنسان والارتقاء بجهودها في هذا المجال على أرض السلطنة.
     

مشاركة هذه الصفحة