بعد التوجيهات السامية بتحويلها إلى حكومية مناقشة منظومة برامج وخدمات مراكز الوفاء الا

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏17 يناير 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    بعد التوجيهات السامية بتحويلها إلى حكومية مناقشة منظومة برامج وخدمات مراكز الوفاء الاجتماعي

    الثلثاء, 17 يناير 2012

    [​IMG]

    الكلباني: تقدم ملموس في مؤشرات تنمية الموارد البشرية للأسوياء والمعوقين -
    أكد معالي الشيخ محمد بن سعيّد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية أن وزارة التنمية الاجتماعية فور تلقيها التوجيهات السامية لمولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - بتحويل مراكز الوفاء الاجتماعي التطوعية إلى مراكز حكومية شرعت في تشكيل لجان لوضع التوجيهات السامية موضع التنفيذ، ومن ذلك تشكيل لجنة لوضع الآليات المتعلقة بعدد المتطوعات والأخصائيين بتلك المراكز، ودراسة الموازنات التي تحتاجها هذه المراكز، وإعادة هيكلتها بما يتلاءم ومتطلبات برامج الإعاقة في المرحلتين الآنية والمستقبلية.
    جاء ذلك في اجتماع معاليه أمس بمشرفات مراكز الوفاء الاجتماعي بديوان عام وزارة التنمية الاجتماعية بمدينة السلطان قابوس.
    وقال معاليه إن السلطنة حققت تقدما ملموسا في مؤشرات تنمية الموارد البشرية أكان للأشخاص الأسوياء أو المعوقين، وذلك بالتزام السلطنة بمنظومة التشريعات والسياسات التي تحفظ لهؤلاء حقوقهم التعليمية والصحية والاجتماعية، والتي تمكّن من الاعتماد على النفس والاندماج في حياة المجتمع العصرية.
    وتناول الاجتماع الحديث عن منظومة البرامج والخدمات التي تقدمها مراكز الوفاء الاجتماعي المنتشرة في محافظات السلطنة بعددٍ يبلغ 23 مركزا، متمثلة هذه الخدمات في تحويل الأطفال للاستفادة من الخدمات الطبية، ومتابعة عملية الدمج التربوي بالمدارس العادية، وزيارة منازل الأطفال المسجلين بهذه المراكز، وأيضا جلسات العلاج الطبيعي، ومتابعة المسجلين ببرامج التأهيل المهني، وأنشطة وبرامج التوعية داخل المجتمع المحلي، والمشاركة في الأنشطة والفعاليات الرياضية والرحلات الترفيهية، إلى جانب برامج الرعاية النهارية والتربية الخاصة.
    كما تناول الاجتماع الآليات والبرامج التي ستنتهجها هذه المراكز بعد تحويلها لمراكز حكومية، وما يتطلبه ذلك من برامج تأهيلية للمتطوعات، مشيرا معالي الشيخ في هذا الصدد إلى أن ذلك سينعكس على كفاءتها وتقديم أفضل الخدمات والبرامج التأهيلية للأشخاص المعوقين بما يتفق والوفاء بالتزامات الحكومة في تنفيذ متطلبات قانون رعاية وتأهيل المعوقين.
    مشيرا معاليه إلى أن الوزارة مستمرة في تأهيل العاملين بهذه المراكز، حيث أُهلت في السنوات الماضية 42 متطوعة عبر برنامج التربية الخاصة بجامعة السلطان قابوس، ويتوقع تخرج 20 متطوعة منها بنهاية العام التأهيلي الحالي( 2011- 2012)، وجاري التنسيق مع وزارة الصحة لإلحاق 25 متطوعة لنيل شهادة الدبلوم في العلاج الطبيعي.
    وأكد معالي الشيخ وزير التنمية الاجتماعية أثناء اجتماعه بمشرفات هذه المراكز بأن الوزارة ترتئي لهذه المراكز لتكون قادرة على التعامل مع جميع أنواع الإعاقات في مختلف الولايات التي تخدمها، الأمر الذي يتطلب توفير كادر فني مؤهل للتعامل مع هذه الإعاقات طبقا للمراكز النظيرة لها في الدول الأخرى، لذا تعمل الوزارة على التعاقد مع أخصائيين في التخصصات التي تتطلبها هذه المراكز.
    خلال نوفمبر 2011م
    يذكر أن عدد حالات الأطفال المعوقين في جميع هذه المراكز قد بلغت خلال شهر نوفمبر 2011م 2151 حالة، ومن ذلك عدد 887 حالة لها إعاقة ذهنية من بينها 430 حالة لها إعاقة ذهنية خفيفة، و457 حالة لها إعاقة ذهنية متوسطة، ثم الإعاقة السمعية بإجمالي 261 منها 116 أصما، و90 حالة كضعيف السمع، و55 حالة تعاني من صعوبات نطق، وفيما يتعلق بالإعاقة الحركية فقد بلغ عدد الحالات 407 حالات منها 11 حالة تعاني من شلل أطفال، و353 مصابة بشلل دماغي، و43 حالة تعاني من ضمور عضلات، وكذلك الإعاقة البصرية بعدد 26 حالة منها كفيف بعدد 11 حالة و 15 حالة تعاني من ضعف نظر شديد، إلى جانب إعاقات أخرى بإجمالي 570 حالة منها إعاقات متعددة بعدد 152 حالة، ومتلازمة داون بعدد 330 حالة، والتوحد بعدد 88 حالة.
     

مشاركة هذه الصفحة