السيب يواصل انحداره وصحار يستعيد انتصاراته

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏31 ديسمبر 2011.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    جريدة عمان
    31/12/2011


    كتب : ابراهيم البلوشي
    واصل السيب عروضه الباهتة بعد ان تلقى الخسارة الثالثة على التوالي وعلى أرضه وأمام جماهيره وهذه المرة امام ضيفه نادي صحار ضمن الجولة السادسة لدوري الدرجة الأولى التي اقميت على ملعب الخاسر مساء أمس.
    قدم صحار المستوى الذي استحق به الظفر بنقاط المباراة وانهى الشوط الاول متقدما بهدف مبكر بواسطة مبارك المقبالي وتراجع بعد الهدف الى الخلف للذود عن المرمى بعد ان فرض السيب عليه الهجوم المتواصل والذي جاز وصفه بالعقيم حيث لم تسفر محاولات السيب عن فرصة حقيقية للتسجيل فيما اعتمد الضيوف على المرتدات.
    وفي الشوط الثاني الذي ظهر فيه صحار بوجه مختلف من حيث المبادرات الهجومية والتي اعطت الفريق احقية توسيع الفارق بهدف ثان بواسطة عبدالله الشبلي وحافظ على النتيجة حتى نهاية اللقاء رغم محاولات السيب التي لم تسفر عن شيء.
    وبذلك وصل تساوي الفريقين في النقاط حيث وصل صحار عند النقطة التاسعة التي يجمد عندها السيب رصيده رغم مساندة جماهيره له في اللقاء والتي خرجت ساخطة.
    لم ينتظر صحار سوى خمس دقائق لكي يفتتح التسجيل من انطلاقة المباراة التي شهدت اختبار النوايا أو ما يعرف بجس النبض والذي امتاز فيه الضيوف بتركيز افضل من الجبهة اليسرى التي يوجد بها لاعب المنتخب الأول عبدالعزيز المقبالي الذي ساهم في صناعة الهدف بعد ان وصلت الكرة الى شقيقه مبارك المقبالي الذي انفرد بحارس السيب حمود المبسلي وسدد الكرة عن يساره باتجاه الشباك. سعى السيب بعد الهدف الى التعديل من الكرات العكسية التي يسقطها في المحرمة فايز الرشيدي من الميمنة وابراهيم الزدجالي من الميسرة الا ان التربص الدفاعي دائما في الموعد كذلك لم تكن المحاولات الهحومية التي يبادر بها اصحاب الضيافة بمستوى ينبئ عن التسجيل فغالبا ما تنتهي بين اقدام دفاع صحار.
    فيما تراخى صحار عن توهجه الهجومي الذي بدأ به المباراة واعتمد على الهجمات المرتدة مجبرا على التراجع اثر المد الهجومي الذي يبادر به السيب والذي بحاجة الى المزيد من التركيز ليستثمر جولاته الهجومية ليستمر السجال بين الطرفين دون ان يشهد اي فرصة حقيقية للتسجيل تستحق التدوين عدا تسديدة فايز الرشيدي التي قصدها الى الصندوق ووصلت الى هلال الحواري حارس صحار الذي ابعدها الى ركنية رغم الاستحواذ الذي حافظ عليه المستضيف حتى الدقيقة (30).
    امكن القول ان السيب امتلك زمام المبادرات الهجومية وسيطر على خط الوسط واسفر عن وصول متكرر امام مرمى الحواري وناور كثيرا على تخوم جزائية ضيفه لكن لم يتمكن من فك طلاسم الدفاع الصلب الذي احسن التعامل مع كل الارهاصات الهجومية التي بادر بهاالسيب.
    ابرز ما عاب المستوى الفني لهذا الشوط هو تراجع صحار بعد تسجيله الهدف مما جعل الاداء الهجومي يأتي من طرف الفريق الباحث عن التعادل فابطئ رتم ايقاع الحوار حتى الانفاس الأخيرة منه في انتظار تحسن عوامل الاثارة في الشوط الثاني.
    تغير ملحوظ في اداء نادي صحار مع انطلاقة الشوط الثاني فبادل خصمه بمحاولات هجومية جادة مكّنت مبارك المقبالي صاحب هدف السبق الظهور من جديد في كرة خطرة كاد ان يوسع الفارق منها لولا المضايقة الدفاعية التي حالت دون سيطرة المقبالي على الكرة فمرت بسلام.
    البداية التي ظهر بها الفريق الأخضر في هذا الشوط جعلته يستعيد الثقة في تحضيره الهجومي وتشكيل الربكة الدفاعية في صفوف السيب الذي دفع ثمن اخطائه ومن كرة مرتدة للفريق الضيف حاول المبسلي حارس السيب الخروج للكرة بتوقيت غير موفق فواجه عبدالله الشبلي المرمى واسكن الكرة الشباك بسهولة على يمين الحارس (52).
    السيب أحس بأهمية الوقت وفارق النتيجة فجدّ في هجماته ووصل الى مرمى الحواري عبر البرازيلي ايمناويل والبديل ماجد الجابري الذي حل بديلا لعبدالمنعم سرور الا ان التماسك الدفاعي لصحار أحبط تلك المحاولات حتى تسديدة عبدالعزيز النوفلي لم يجانبها الحظ ولامست الشباك من الخارج.
    احمد البوصافي المخضرم احد الحلول للصربي افلادو الذي حل بديلا لأيمن الرحبي في سعي لتنشيط خط الوسط ومضاعفة الشق الهجومي للسيب الذي يواجه دفاع مستميت لأخضر الباطنة الذي يدفع مدربه احمد ابراهيم بحسين النعيمي بديلا لمبارك المقبالي لتجديد الدماء في المقدمة (75) .
    وكون السيب الفريق المتأخر في اللقاء ظل يبحث في الربع ساعة الأخير عن تقليص الفارق ومن ثم التعادل رغم استنفاذ الجهاز الفني لأوراقه الثلاث بدخول سعيد الكندي بديلا لفائز الرشيدي الا ان الاحوال لم تتغير وحافظ صحار على النتيجة وعلى شباكه نظيفة واستحق الفوز.
    أدار اللقاء الدولي يعقوب عبدالباقي وعاونه على الخطوط الدولي خالد الهنائي وعبدالله الجرداني والدولي عبدالله الهلالي رابعا ومقيّم الحكام مجهول.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة