"البيئة" تناقش خطط حماية الموارد الطبيعية في ندوة موسعة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏28 ديسمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    "البيئة" تناقش خطط حماية الموارد الطبيعية في ندوة موسعة


    مسقط ــ الزمن:
    تواصل وزارة البيئة والشؤون المناخية ندوتها في تبسيط الإجراءات الإدارية بفندق سيتي سيزن بالخوير لـ (115) من موظفي ديوان عام الوزارة وإدارات البيئة والشؤون المناخية بالمحافظات وستستمر حتى اليوم.
    وتناولت الندوة أمس أربع جلسات عمل ترأسها سالم بن فرج الهزيلي مدير عام البيئة والشؤون المناخية بمحافظة ظفار وكان مقررها احمد بن زاهر الهنائي مدير دائرة التفتيش والرقابة البيئية تم من خلالها عقد مناقشات مستفيضة في استراتيجيات وخطط حماية البيئة والموارد الطبيعية والشؤون المناخية . ففي الجلسة الأولى ألقى علي بن عامر الكيومي مدير عام صون الطبيعة ورقة عمل حول الاستراتيجيات والخطط الخاصة بحماية البيئة وصون مواردها الطبيعية وتطرق فيها إلى جهود المديرية لحماية البيئة وصون مواردها الطبيعية والآليات التي تنتهجا المديرية العامة لتطوير المحميات ومراقبتها ، والتحديات التي تواجهها المديرية العامة لصون الطبيعة والخطط المقترحة لتطوير عمل المديرية . أما الورقة الثانية قدمتها موزة بنت علي المعولية أخصائية شؤون بيئية حول دور التفتيش والتخطيط البيئي في الإدارة البيئية للقطاعات التنموية وتطرقت إلى المعوقات الإدارية التي تواجه القطاع البيئي بالوزارة وأهداف واستراتيجيات الوزارة في التفتيش البيئي واقتراحات لتحقيق الأهداف والبرامج التدريبية الخاصة بالتفتيش . ورقة العمل الثالثة قدمها نجيب بن علي الرواس مستشار الوزير للشؤون البيئية والقائم بأعمال مدير عام الشؤون البيئية حول إجراءات ومراحل سير العمل في المديرية العامة للشؤون البيئية تناول فيها المنهجية المتبعة لتسريع العمل في المديرية والاستراتيجية الخاصة بالتخطيط البيئي ، والإجراءات المتبعة من قبل المديرية العامة للشؤون البيئية لمتابعة سير العمل في المشاريع الصناعية الكبرى ذات التأثير البيئي ، أما ورقة العمل الرابعة قدمها سالم بن فرج الهزيلي مدير عام البيئة والشؤون المناخية بمحافظة ظفار وهي عبارة عن تعقيب حول ندوة آليات تبسيط الإجراءات وأهم المواضيع التي تم طرحها.
    أما أمس الأول فتم طرح جلستين عمل ترأسهما إبراهيم بن أحمد العجمي مدير عام الشؤون المناخية وكان مقررها الدكتور احمد بن مبارك السعيدي مدير دائرة صون البيئة البحرية ، ففي الجلسة الأولى قدم الخبير القانوني بالوزارة ورقة عمل حول القوانين والتشريعات البيئية تطرق من خلالها إلى القوانين واللوائح المطبقة في الوزارة والإجراءات القانونية والآليات المتبعة لحسم القضايا والمعوقات التي تواجه العمل القانوني وتؤدي إلى تأخير الإجراءات القانونية والآليات والمعالجات المقترحة لتبسيط الإجراءات الإدارية والقانونية . أما الجلسة الثانية فألقى أحمد بن محمد الصارمي المكلف بأعمال المديرية العامة للشؤون الإدارية والمالية ورقة عمل حول تبسيط الإجراءات الإدارية المتعلقة بالشؤون الإدارية والمالية تناول فيها أهمية تبسيط الإجراءات كواقع تطبيقي ، وأهمية الموارد البشرية وعلاقتها بمبدأ تبسيط الإجراءات ، واستراتيجية تبسيط الإجراءات بالمديرية العامة للشؤون الإدارية والنظرة التكاملية بين أعمال المديريات . بعدها ألقى إبراهيم بن احمد العجمي مدير عام الشؤون المناخية ورقة عمل حول تبسيط إجراءات الحصول على استخراج المواد المستنفذة وغير المستنفذة لطبقة الأوزون والتي تدور حول تراخيص استيراد المواد المستنفذة وغير المستنفذة لطبقة الأوزون والأجهزة المحتوية عليها وإجراءات تسهيل الحصول على التراخيص والتعريف بمواقع المواد المستنفذة لطبقة الأوزون.
    هذا وسيختتم صباح اليوم هذه الندوة بجلسة ناقشية ختامية يديرها علي بن عامر الكيومي مدير عام صون الطبيعة بحضور كل من مدير عام البيئة والشؤون المناخية بمحافظة ظفار ومدير إدارة البيئة والشؤون المناخية بمحافظة جنوب الباطنة ومدير إدارة البيئة والشؤون المناخية بمحافظة شمال الباطنة ومدير إدارة البيئة والشؤون المناخية بمحافظة الظاهرة حول آلية تبسيط الإجراءات الإدارية ، وذلك بهدف الخروج بتوصيات تختتم بها هذه الندوة لترفع إلى المسؤولين بالوزارة لدراستها والبدء في تنفيذها من أجل تسهيل وتبسيط الإجراءات الإدارية والتشريعية والرقابة والتنفيذية للوزارة بهدف السعي لتعزيز اللامركزية وتحديد المسؤوليات الإدارية ورفع مستوى الأداء لدى الموظفين وتخفيف ضغوطات العمل على الكثير من الجهات بالوزارة ونقل آراء ومقترحات الموظفين بالمحافظات وإشراكهم في وضع السياسات العامة للوزارة وتشجيع الاقتراحات والمبادرات لجميع موظفي الوزارة.
     

مشاركة هذه الصفحة