مبنى المسافرين الجديد يتضمن 58 موقفا للطائرات وشبكات وأنظمة متطورة للمعلومات

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏24 ديسمبر 2011.

  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    جريدة عمان
    24/12/2011


    [​IMG]

    تواصل العمل بمشروع مطار مسقط الدولي والانتهاء في 2014
    كتب - سعود بن جميل الغنبوصي
    تواصل الشركات العاملة في مشروع إنشاء مطار مسقط الدولي العمل في تنفيذ مبنى المسافرين بالمطار والذي من المتوقع أن يتم الافتتاح الرسمي له في اكتوبر 2014.
    ولمشروعي مطار مسقط الدولي ومطار صلالة وضع استثنائيا سواء في حجمهما أو في متطلبات الجهات المستفيدة أو التكنولوجيا المتطورة المصاحبة لهما حيث تفوق التكلفة الاجمالية للمطارين الملياري ريال عماني.
    وتم إسناد جميع الحزم ابتداء من الحزمة الأولى وحتى الحزمة العاشرة وتسعى وزارة النقل والاتصالات وتختص الحزمة الحادية عشرة بجسور (خراطيم) المشاة من الطائرة إلى مبنى المسافرين والحزمة الثانية عشرة الخاصة بمبنى الشحن بمطاري مسقط وصلالة والحزمة الثالثة عشرة الخاصة بمبنى التموين بمطار مسقط الدولي.
    ويسير العمل بمطار مسقط الدولي بوتيرة متسارعة حيث تم البدء في تنفيذ المبنى الأهم بالمطار وهو مبنى المسافرين من خلال البدء بالأعمال الخرسانية لقواعد المشروع حيث يصل عدد العاملين في المشروع في وقت الذروة عندما يبدأ جميع المقاولين في البناء إلى (30) ألف عامل وموظف ومن المتوقع الانتهاء من عملية صب خرسانات الأساسيات للمبنى خلال الأشهر القادمة.
    حيث تم الانتهاء من الأعمال الابتدائية من نقل تربة وتهيئة المكان وغيرها بمطار مسقط الدولي الجديد بنسبة 100% وتم البدء في أعمال المدرج حيث تم الانتهاء بالكامل من الطبقة الأولى وسيتم البدء في تنفيذ الطرق التي تربط مبنى المسافرين بالمدرج الذي يصل طوله إلى 4 كيلومترات.
    وسيحدث مبنى المسافرين بمطار مسقط الدولي الجديد نقلة نوعية كبيرة في قطاع الطيران وسيكون مبنى المسافرين تحفة معمارية جميلة تستحق أن تكون بوابة عمان وأن تعطي الانطباع الجيد لكل مسافر بالرغبة دائما للعودة إلى السلطنة والذي سيتضمن 58 موقفا للطائرات.
    وسيكون مطار مسقط الدولي الجديد رافدا من روافد الاقتصاد العماني وسيعود بفوائد اقتصادية وتجارية واجتماعية على المجتمع حيث سيوفر وظائف متعددة وسيتيح أيضا فرصا استثمارية كبيرة لرجال الأعمال سواء في المجال التجاري داخل المطار أو أعمال سياحية وتجارية خارج المطار. كما تعمل الحكومة على تطوير مطار صلالة حيث تم البدء في تنفيذ حفر أساسات المبنى وتم تقسيم العمل إلى ستة أقسام كما تم الانتهاء من حفر الأساسات وأعمال الخرسانة لبرج المراقبة والعمل جار حسب الجدول الزمني المعد لذلك.
    وسيستكمل إسناد جميع الأعمال الرئيسية لمشروع مطاري مسقط الدولي وصلالة مما سيؤدي إلى إتمام المشروع في موعده المحدد.
    ومن أهم الحزم التي أسندت في الآونة الأخيرة الحزمة (السادسة) الخاصة بأنظمة وشبكات أنظمة المعلومات (أي تي) في المطار والحزمة (الثامنة) الخاصة بالحقائب، حيث ان العقد الرئيسي السادس يشتمل على مجموعة من الأنظمة المتكاملة لإدارة مطاري مسقط وصلالة آليا والتي سيتم اقتناؤها من الشركات العالمية الرائدة في هذه الصناعات.
    وسينتج عن هذه الأنظمة إدخال العديد من التقنيات الجديدة في بيئة المطارات وتوفير الأدوات اللازمة لدعم عمليات المطارات الحديثة والمستخدمة عالميا وتعتبر هذه الحزمة هي قلب المشروع لأهميتها.
    كما تم تشكيل لجنة فنية من المهندسين العمانيين في الوزارة وجهات حكومية أخرى متفرغة لمدة 3 سنوات للمشروع لكي تقوم بالاشراف الفني العام على بناء وتشييد المشروع ومتابعة مختلف الجوانب الفنية والمالية والتعاقدية للمشروع بما يضمن تنفيذه في الوقت المحدد والموازنة المرصودة والجودة المتفق عليها.
    وأيضا تم تشكيل لجنة عمل من جميع المستفيدين من المشروع برئاسة الشركة العمانية لإدارة المطارات للجاهزية التشغيلية للمطارين حيث بدأت اللجنة في وضع استراتيجية لتشغيل المطارين متضمنة إعداد وثائق وضوابط تشغيل المطار وتخطيط القوى العاملة وآلية توظيفهم والتدريب على استخدام الأجهزة والتشغيل والصيانة وطريقة فحص وتشغيل الأنظمة المختلفة في المطار من شراء المعدات والأثاث والاستعداد للتنفيذ الفعلي للانتقال من المطار الحالي إلى المطار الجديد واللجنة على وشك الانتهاء من وضع تفاصيل جميع الوظائف الجديدة التي سنحتاجها لتشغيل المطارين وما زالت اللجنة تعكف على وضع جدول زمني للتوظيف الذي سيبدأ خلال الأشهر القادمة.
    إضافة إلى لجنة ثالثة تعنى بدراسة شاملة ومتكاملة للمسارات الجوية للأجواء الجوية العمانية بحيث تتلاءم مع حركة الطائرات على المدرج الجديد، وهذه اللجنة مهمة جدا لتنظيم هبوط ونزول ومسارات الطائرات حسب وضعية المطار الجديد واتجاهات المدرجات الجديدة.
    وبهذه اللجان الثلاث فإنه قد تمت تغطية جانب التشييد والبناء وجانب الجاهزية التشغيلية وجانب تنظيم الأجواء العمانية لتتناسب مع المسارات الجديدة للطائرات وتعمل هذه اللجان بكل قوة من أجل بناء مطار من الدرجة الأولى في السلطنة ليكون من أفضل المطارات في العالم.
     
  2. نسمآت روح

    نسمآت روح ¬°•| مبدعة في تواجدها |•°¬

    ما شاء الله مجهود رااائع
    بلااادنااا دومااا في تقدم وتطور الحمدلله

    شكرااا لكَ أخي العنيد على الطرح
     
  3. شناصيه عسوله

    شناصيه عسوله ¬°•| للتميـز عنـوان |•°¬

    اتمنالهم دوام الرقي والتميز لبلدنا الغالي

    تسلم ع الخبر
     

مشاركة هذه الصفحة