قلهات للغاز الطبيعي تفوز بجائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏20 ديسمبر 2011.

  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    جريدة عمان
    20/12/2011


    [​IMG]

    توجت شركة قلهات للغاز الطبيعي المسال مسيرتها الناجحة بحصولها مؤخرا على جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي للعام 2011 كأفضل مؤسسة تجارية تسهم في الاعمال التطوعية وذلك خلال الحفل الذي تزامن مع الاحتفال السنوي ليوم العمل التطوعي الذي يصادف الخامس من ديسمبر من كل عام والذي جرت فعالياته تحت رعاية معالي السيد خالد بن هلال البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني بفندق قصر البستان.
    وكانت جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي قد اعلنت بتوجيهات سامية لدعم وتثمين المبادرات والجهود التطوعية للافراد والمؤسسات ذات الاثر الايجابي على المجتمع المحلي وبما يعزز ثقافة التكافل الاجتماعي بين الجميع.
    وقد أكدت شركة قلهات للغاز الطبيعي المسال من خلال حصولها على هذه الجائزة على دورها الأساسي في دعم البرامج الاجتماعية والمهنية الرامية للنهوض بمستوى المواطن بما يسهم في دفع عجلة التقدم وتحسين أدائه لمواجهة متطلبات العصر، وتأكيدا على مبدأ الشراكة مع الجهات الحكومية في تحقيق الاهداف الوطنية المهمة انطلاقا من التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه - التي تحث على أهمية ربط مشاريع التنمية بالمجتمع، وتأكيداً لدعوة جلالته المستمرة بأن يكون المواطن هو هدف التنمية الأساسي.
    وفي هذا الصدد أكد سعادة ناصر بن خميس الجشمي وكيل وزارة النفط والغاز رئيس مجلس إدارة شركة قلهات للغاز الطبيعي المسال " بأننا نشعر بالفخر والاعتزاز تجاه هذا التكريم الكبير من جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي في عامها الاول والذي من شأنه ان يدعم جهود شركة قلهات للغاز الطبيعي المسال ومسؤوليتها الاجتماعية وأهمية دورها في تحقيق أهداف الرؤية السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم يحفظه الله ويرعاه والمتمثلة في الشراكة الدائمة مع القطاع الخاص لدعم البرامج والمبادرات الحكومية والأهلية المختلفة التي من شأنها تعزيز دور الفرد العماني والنهوض بامكانياته وقدراته.
    وأضاف سعادته "بان الجائزة جاءت لتبرهن على الالتزام المستمر لشركة قلهات للغاز الطبيعي المسال نحو دعم كل ما من شأنه أن يحقق أهداف الرؤية السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان - حفظه الله ورعاه لإقامة شراكة فاعلة مع القطاع الخاص لدعم جهود الحكومة ومبادراتها لتعزيز دور المواطن العماني ورفع مستوى قدراته وكفاءته."
    من جانبه أشار حارب بن عبدالله الكيتاني الرئيس التنفيذي لشركة قلهات للغاز الطبيعي المسال الى ان : " ما نشهده اليوم من انجاز هو ثمرة المبادرات المتنوعة لصندوق الاستثمار الاجتماعي الذي تبنته الشركة منذ انشائها، وهو يعبر عن التزامها الصادق نحو تبني المشاريع والخدمات الحكومية والأهلية التي تعمل على تنمية الفرد العماني وتطويره.
    وأضاف الكيتاني " لقد خصصت شركة قلهات للغاز الطبيعي المسال ومنذ انشائها ما نسبته 1 % من إجمالي صافي أرباحها السنوية لصندوق الاستثمار الاجتماعي الخاص بالشركة والذي تم تكريسه لخدمة المجتمع المحلي وذلك لتنفيذ ورعاية المشاريع التي تحقق تنميته وتطويره. كما أن الشركة ملتزمة تماما بمسؤولياتها الاجتماعية ومتسقة مع هذا التوجه ، حيث تعمل جاهدة على أن تكون قريبة من المجتمع متلمسة احتياجاته بالاستثمار فيه ، حيث قامت الشركة باعتماد الهيكل التنظيمي لبرنامج الاستثمار الاجتماعي الذي تضمن آليات تنفيذ البرنامج وتشكيل لجنة متخصصة لادارته تشمل أعضاء مستقلين من المجتمع المحلي للمساعدة في تحديد البرامج والمشاريع التي يمكن الاستثمار فيها وفقا لاحتياجات ومتطلبات المجتمع العماني. جدير بالذكر أن مخصصات هذا الصندوق مقسمة على الاستثمار في الجوانب التعليمية والصحية والاجتماعية والبيئية وبالتعاون مع مختلف الجهات الحكومية والمؤسسات الأهلية والخاصة في السلطنة. "
    وقال الكيتاني "أود أن اتقدم بالشكر الجزيل إلى المساهمين وجميع شركائنا على دعمهم المستمر. وأقدم التهاني الصادقة إلى جميع أعضاء مجلس الإدارة، وموظفي الشركة الذين كان لالتزامهم وتفانيهم الأثر الكبير في تحقيق هذا الإنجاز"
    يذكر ان إنشاء شركة قلهات للغاز الطبيعي المسال لامتلاك قاطرة تسييل بطاقة إنتاجية تبلغ 3.3 مليون طن متري بولاية صور جاء تماشياً مع رؤية حكومة سلطنة عمان للعام 2020. حيث تم افتتاح هذا المشروع الطموح رسمياً في 25 مارس 2006.
    وتقديراً للمستوى الرفيع وغير المسبوق في مجال التعمين، نالت الشركة في العام 2010 جائزة "أفضل شركة في مجال التعمين" وذلك في حفل تكريم منشآت القطاع الخاص في تشغيل القوى العاملة الوطنية لعام 2010 الذي نظمته وزارة القوى العاملة.
    ومع بلوغ نسبة التعمين في الشركة 98٪، فقد اصبحت الشركة الرائدة في مجال التعمين ليس في قطاع النفط والغاز فحسب، بل أيضاً مثالاً يحتذى تطمح الشركات الأخرى للوصول إليه.
     

مشاركة هذه الصفحة