مؤتمر إدارة الجفاف يطرح دراسات هامة عن عُمان

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏13 ديسمبر 2011.

  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    13/12/2011

    المياه المعالجة ستغطي حوالي 290 كلم من محافظة مسقط
    "الفيضانات المفاجئة" تؤثر على الرواسب في سد صحنوت
    تدهور نوعية المياه الجوفية على طول ساحل صلالة
    "التعدين" يشكل خطرا حقيقيا على البيئة في صحار


    مسقط ــ الزمن:
    شهدت فعاليات المؤتمر الدولي حول استراتيجيات إدارة الجفاف في المناطق الجافة وشبه الجافة، مناقشات واسعة بعضها طرح قضايا محلية مرتبطة بالموضوع .
    المؤتمر الذي يختتم اليوم وتنظمه وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه بالتعاون مع المركز الإقليمي لإدارة المياه في المناطق الحضرية شهد طرح ومناقشة 26 ورقة عمل في يومه الثاني من بينها ورقة عمل بعنوان استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة في إدارة الجفاف في محافظة مسقط ألقاها سعيد المصلحي- من الشركة العمانية لخدمات مياه الصرف الصحي وأكد فيها أن محطات حيا للمياه لمعالجة مياه الصرف الصحي تعمل حاليا بمتوسط حجم يبلغ نحو75000 م3 / يوم من مياه الصرف الصحي المعالجة، والتي سترتفع إلى 171135 م3/يوم بحلول عام 2025وعندها ستكتمل البنية الأساسية لمياه الصرف الصحي. تتضمن هذه البنية الأساسية نظام التوزيع TE مع محطات الضخ وأنابيب توصيل ومحطات تعبئة الناقلات ونظام القياس عن بعد ، مما يتيح توزيع الجزء الأكبر من TE لاستخدامات كبيرة مثل المناظر الطبيعية بالطرق ، وملاعب الجولف ، والري الزراعي ، وإعادة الاستخدام الصناعي ، ومن المتوقع أن تغطي المياه المعالجة من قبل حيا للمياه حوالي 290 كلم حول محافظة مسقط لاستخدامها في أغراض مختلفة.
    كذلك قدمت ورقة عمل بعنوان الحماية من الفيضانات وتغذية المياه الجوفية في محافظة شمال الباطنة بالسلطنة قدمها كل من رونالد هسلستينر، وجيون عاتف كاد، من تركيا أكدا فيها على أنه من أجل التخفيف من هذه المخاطر والآثار المحتملة ، تعتبر سدود الحماية من الفيضانات وسدود تغذية المياه الجوفية خطوة فعالة نحو دعم إعادة استخدام المياه وتمكن من السيطرة على الفيضانات.وخلال السنوات من 2008 إلى 2010، تم التحقيق في عدد كبير من مواقع السدود في محافظة شمال الباطنة من أجل حماية أكثر من عشر مناطق ضد الفيضانات وإنشاء أصول تغذية المياه الجوفية في شكل خزانات جنبا إلى جنب مع مرافق الري ، وأضافا أنه لهذا الغرض تم إعداد مفهوم اختيار السد ، وحجم الخزان المتاح ، وكفاءة المياه الجوفية ، والتكاليف وغيرها.
    كما تضمنت الجلسات ورقة عمل بعنوان تأثير الترسيب على تغذية المياه الجوفية في سد صحنوت بصلالة، قدمها د. اس. ايه سنمجام ر وعبدالله علي باعوين من وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه وأكدا فيها على أن الفيضانات المفاجئة في السلطنة تحدث بشكل غير منتظم وتسفر عن خسارة المياه العذبة التي تتجه إلى البحر والصحارى. وأشارا إلى أن حكومة السلطنة قامت ببناء سدود التغذية في جميع أنحاء البلاد لتقليل خسارة المياة المتجهة للبحر ، كما تطرقت الدراسة إلى أنه غالبا ما ينتج عن تلك الفيضانات نقل كميات كبيرة من الرواسب وإيداعها في خزانات السدود. وفي هذه الدراسة تم تناول تأثير الترسيب على تغذية المياه الجوفية في سد صحنوت أعقاب أحداث الفيضانات الثلاثة في1996و 2002 و 2004. وبالمقارنة بين سعة التسرب التي تم قياسها في عام 1993 و 2005 تبين أنه قد تم خفضه بشكل ملحوظ، وربما يرجع ذلك إلى هجرة الجسيمات الدقيقة من خلال مسام التربة الكلي أثناء ترشيح مياه التغذية. وبتحليل سمك الرواسب بعد أحداث الفيضانات في عام 1996 و2002 و 2004 تبين أن أقصى الترسبات تتواجد في نفس المواقع بعد كل حدث، والتي توافق أدنى المواقع في الوادي، ويمثل انحسار منسوب المياه في الخزان عوامل هيدروليكية للتربة الفعالة التي تعكس الأثر النهائي للترسبات ومساحة المستجمع والتربة الأم والجسيمات الدقيقة المهاجرة. وقد أظهرت النتائج أن إزالة الرواسب بشكل دوري أمر ضروري ليس فقط لتحسين سعة التخزين ولكن أيضا لتسهيل إعادة الشحن. وعلاوة على ذلك، فإنه يمكن تقليل التغذية إلى حد كبير إذا انخفض التوصيل الهيدروليكي المشبع إلى أقل من 0.5 سم / ساعة. بالإضافة إلى إزالة الرواسب ، كما أن الإجراءات الإدارية تعد ضرورية لتحسين التوصيل الهيدروليكي المشبع للتربة الأم.
    كذلك تم تقديم ورقة عمل بعنوان تأثيرات مواقع السدود على كفاءة تغذية المياه الجوفية قدمها ثيودور ستروبل ود. فرانك كليست والمهندس عمر شيث أكدوا فيها على أنه تعد الفيضانات في محافظتي الباطنة بعمان المصدر الرئيسي في الجزء الجبلي من الأودية والتي تتدفق في السهل إلى جميع أنحاء القطاع الساحلي المكتظ بالسكان في طريقها إلى البحر. وأشارا إلى أنه تعتبر التغذية الطبيعية لجدول المياه الجوفية خلال أحداث الفيضانات القصيرة صغيرة بالمقارنة مع الخسائر في المياه العذبة المتجهة إلى البحر ، حيث تقوم سدود تغذية المياه الجوفية بتخزين المياه خلال الفيضانات - بعد الترسيب في حوض - وتصريف المياه بشكل أمثل تبعا لتغذية المياه الجوفية وبدون عملية التخزين ، تعتبر المنطقة المغمورة بالمياه أكبر بكثير من المساحة الرطبة ذات التصريف الأمثل.وتم تجربة مساحة المستجمع البالغة حوالي 500كم2 بواسطة مساعدة محاكاة التدفق ثنائي البعد لثلاث حالات (1) بدون سد تغذية المياه الجوفية و(2) مع سد تغذية المياه الجوفية في سهل الباطنة و(3) مع سد تغذية المياه الجوفية عند المصب في المنطقة الجبلية.
    كما تضمن المؤتمر ورقة عمل بعنوان رصد التغيرات في الملوحة في طبقة المياه الجوفية الساحلية في صلالة (1995-2010) - عمان قدمها طارق حلمي ، خبير هيدرولوجي ، وأحمد سعيد البرواني، خبير الموارد المائية، بوزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه، لقد أظهرت نتائج الدراسات تدهورا في نوعية المياه الجوفية لا سيما على طول الساحل في الجانبين الشرقي والغربي من طبقة المياه الجوفية بصلالة ، حيث تحركت المياه المالحة من التشكيلات الكربونية في وقت لاحق إلى الجزء المركزي للحوض مما أدى إلى ملوحة المياه الجوفية, ومن ناحية أخرى جميع مناطق التغذية والجزء المركزي للحوض لا تظهر أي دليل على أي تدهور على المدى الطويل يمكن أن يؤثر على إمدادات مصادر مياه الشرب, وبشكل عام، تعاني المياه الجوفية في صلالة من عجز بين المياه المتاحة واستخدام المياه, حيث إن أي زيادة في استغلال المياه الجوفية المفرط يؤثر تأثيرا خطيرا على نوعية المياه الجوفية بسبب تداخل مياه البحر من المناطق الساحلية وتدهور المياه الجوفية بسبب المياه المالحة القادمة من الشرق والغرب من الصخور الكربونية, ولذلك، فإنه من المهم الحد من استغلال المياه الجوفية من خلال نقل الإنتاج إلى منطقة النجد، وإغلاق حقول الآبار الحالية والاستعاضة عنها بمحطة جديدة لتحلية المياه لتوفير 20 مم3/السنة, والاستمرار بتغذية المنطقة الساحلية بـ 5 مم3/السنة من مياه الصرف الصحي المعالجة من خلال الأربعين بئر الأنبوبية الحالية.
    كما تم تقديم ورقة حول فحص جودة المياه في المنطقة القاحلة وهي حالة دراسة لمدينة صحار قدمها كل من خديجة سمحي, وراشد العبري وسالم الغابشي من وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه وقد أشارت الورقة إلى أن تلوث المياه الجوفية في عمان يشكل كما هو الحال في معظم البلدان القاحلة تهديدا حقيقيا ويرجع أحد أهم مصدر تدهور المياه الجوفية في السلطنة إلى صناعة النفط وتسرب الملح وأنشطة التعدين عن النحاس التي يتم تطويرها بشكل جيد في منطقة صحار مضيفين أن الهدف من الدراسة هو دراسة نوعية المياه في هذه المنطقة, وتعنى هذه الدراسة بالنحاس, ومن خلال هذه الدراسة تم جمع عينات مياه من آبار عدة في مواقع مختلفة من ولاية صحار (شمال منطقة مسقط), وتشمل هذه المواقع مناطق معالجة مياه الصرف الصحي، والمناطق الزراعية ومناطق تعدين النحاس, كما تم جمع عينات مياه من بئرين من المصب من هذه المناطق المختلفة والتي تعتبر مناطق سيطرة.
    ويتضح وجود النحاس في عينات المياه من الآبار والمتضررة بالنحاس من 0.212- 3.85 جزء من البليون، بينما تركيزات النحاس تتراوح بين أقل من حد الاكتشاف إلى 82 جزءا من البليون, ولقد لوحظت تركيزات عالية من الزرنيخ في منطقة صحار في منطقة تعدين النحاس, بينما يوجد تركيزات أعلى في مياه الآبار الزراعية من منطقة السيطرة من مياه الصرف الصحي في المناطق، وربما تعكس مصدرا اصطناعيا. ولقد أظهرت مقارنة البيانات مع القيم القياسية المحلية والدولية تركيزات أعلى من النحاس في منطقة التعدين, بينما لم يعثر على النحاس في عينات مياه الصرف الصحي وفي المنطقة الزراعية، وجد تركيزات من النحاس في بئرين من بين 4 عينات من الآبار السابقة تزيد عن الحدود القياسية, وأظهرت هذه النتائج وجود ضعف في تدهور نوعية المياه في منطقة صحار والتي تحتاج إلى مراقبة منتظمة.
     

مشاركة هذه الصفحة