الاستزراع السمكي استثمار اقتصادي واعد

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة [ود], بتاريخ ‏5 ديسمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    الاستزراع السمكي استثمار اقتصادي واعد

    الاثنين, 05 ديسمبر 2011
    يعتبر الاستزراع السمكي من المشاريع الرائدة في مجال تنمية الثروة السمكية في الوقت الحاضر حيث ان هذا النوع من المشاريع لها أهمية اقتصادية كبيرة وأصبحت أحد محاور التنمية الاقتصادية والاجتماعية في العديد من الدول نظرا لما يمثله في المساهمة في توفير الغذاء. وسيتيح المؤتمر الدولي حول تطوير قطاع الاستزراع السمكي في سلطنة عمان (فرص الاستثمار) الذي تنظمه وزارة الزراعة والثروة السمكية في مطلع 10 ديسمبر 2011 بفندق قصر البستان ولمدة يومين والذي يشارك فيه العديد من المنظمات والهيئات الدولية كمنظمة الأغذية والزراعة وشبكة مراكز الاستزراع للدول الآسيوية المطلة على المحيط الأطلسي وخبراء على مستوى دولي بالإضافة إلى الجمعية العالمية لتربية الأحياء المائية والمنظمة العربية للزراعة وعدد من الشركات المحلية العالمية ذات الخبرة في مجال الاستزراع سيتيح المؤتمر الحوافز والتسهيلات التي ستقدم للمستثمرين الراغبين في الاستثمار في هذا القطاع السمكي وبالتالي إيجاد مساحة كبيرة للتوسع في الإنتاج الخاص بالاستزراع السمكي.
    وأشار معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية في تصريح سابق إلى أن وزارة الزراعة والثروة السمكية عملت على تنمية قطاع الاستزراع السمكي بطرق مستدامة ومتوافقة مع البيئة وذلك من خلال القيام بالبحوث العلمية والتطبيقية ووضع الاستراتيجيات والخطط التي تعمل على تطويره وتشجيع شركات القطاع الخاص للاستثمار في هذا المجال حيث تمت الموافقة على تخصيص مساحات قدرها 3020 هكتارا لمشاريع الاستزراع السمكي وإعداد دراسات حول الاستزراع السمكي والتأثيرات المحتملة على أسعار الأسماك بالسلطنة.
    مشروع اقتصادي
    الاستزراع السمكي نشاط اقتصادي متكامل يساهم في تحقيق الأمن الغذائي وفي إنتاج أعلاف للثروة الحيوانية كما أن المياه المستخدمة في أحواض الاستزراع السمكي يعاد استخدامها في ري المزروعات وأيضا تستخدم كأسمدة ومخلفات الاستزراع مع مخلفات الثروة الحيوانية يمكن استخدامها في توليد الطاقة الكهربائية.
    نظام الاستزراع
    الاستزراع السمكي نشاط مجزٍ وذو إنتاجية عالية وله نظامان مختلفان الاستزراع البحري والاستزراع داخل البر وبصورة خاصة الاستزراع داخل الحيازات الزراعية وأغلب الدول في العالم تأخذ بالنظامين الاستزراع البحري والاستزراع في المزارع سواء الاستزراع في المياه الصالحة للشرب أو في المياه المالحة ومن الأسماك التي تستزرع في المياه العذبة أسماك البلطي أما المياه المالحة فيمكن استغلالها في استزراع أنواع معينة من أسماك البلطي مثل: البلطي الأحمر والبلطي الموزمبيقي وبلطي وامي والإنتاجية عالية في كثير من المشاريع.
    حماية المصائد
    تكمن أهمية الاستزراع السمكي في التقليل من الضغط على قطاع الصيد التقليدي وعلى المخزون السمكي للبحار والمحيطات حيث مع إقامة مشاريع الاستزراع السمكي وزيادة إنتاجيتها يقل الضغط على المخزون السمكي المجهد من الصيد وأحيانا الصيد غير المرشد كما أن في أحيانا كثيرة في بعض الدول يزداد نصيب الفرد من الأسماك بواسطة مشاريع الاستزراع السمكي بعيدا عن إجهاد المصائد السمكية الطبيعية ويضاف إلى كل ذلك أهمية الاستزراع السمكي في توطين التكنولوجيا الحديثة وتشغيل الأيدي العاملة الوطنية.
    الأمن الغذائي
    إنتاج الأسماك من الاستزراع يوفر الغذاء ويساهم في زيادة الإنتاج السمكي وفي حالة السلطنة فبالإمكان أن تكون خلال الفترة القادمة دولة رائدة في هذا المجال ومشاريع إنتاج أسماك البلطي مع تطورها ستجعل السلطنة مركزا للتصدير لدول الخليج ودول قارة آسيا وبعض الدول الأوروبية حيث يتحقق الأمن الغذائي بتوفير الأسماك في الأسواق المحلية وتصدير الفائض للخارج مما يزيد من الصادرات العمانية من الأسماك للأسواق الخارجية ويدعم الاقتصاد الوطني وفي كل حال فان مشاريع الاستزراع السمكي في السلطنة والدول العربية ومع اختلاف التجربة والإمكانيات فهي تحتاج من سنة إلى ثلاث سنوات لتحقق التأثير المنشود في إنتاج الغذاء وتحقيق قدر من الأمن الغذائي.
    النمو العمراني
    إن إقامة مشاريع الاستزراع السمكي تستدعي إقامة المزارع السمكية وتوفير فرص العمل وتشغيل الأيدي العاملة الوطنية مما يساهم في الاستقرار العمراني بالقرب من تلك المشاريع وبالتالي تنمية المجتمعات المحلية وتطويرها عمرانيا.
    إصدارات الاستزراع السمكي
    وضمن خطة النشر العلمي لوزارة الزراعة والثروة السمكية للعام الجاري 2011م أصدرت مؤخرا إصدارين علميين جديدين عن الاستزراع السمكي حمل الأول عنوان: بلح البحر وتقنيات استزراعه ويتناول ثروة بلح البحر التي تعد من المحاريات التي تزخر بها المياه العمانية من ناحية التعريف بهذه الثروة والتصنيف والتوزيع الجغرافي لها والمعيشة والحركة والتغذية ودورة حياتها وطرق صيده والقيمة الغذائية والصناعية لبلح البحر والإنتاج العالمي لهذه الثروة وطرق وتقنيات استزراع هذه الثروة. بينما يتناول الكتاب الثاني وهو بعنوان: خيار البحر وتقنيات استزراعه: التعريف بهذه الثروة حيث تنتمي إلى الجلد شوكيات ويوجد في العالم 1250 نوعا 25 منها فقط هي من النوع التجاري المتداول ويستعرض الكتاب دورة حياة ثروة خيار البحر والسلوك الغذائي والأهمية البيئية لهذه الثروة والقيمة الغذائية والطبية لخيار البحر ومصائد هذه الثروة في العالم والإنتاج العالمي لخيار البحر في العالم ويوضح الكتاب طرق استزراع ثروة خيار البحر وإقامة مشاريع الاستزراع لهذه الثروة على المستوى التجاري. كما نشرت الوزارة أطلس المواقع المناسبة لمشاريع الاستزراع السمكي في السلطنة ويعد الأطلس الذي يحتوي على 235 صفحة مرجعا علميا عن المواقع المناسبة لإقامة مشاريع الاستزراع السمكي في السواحل وأيضا في الحيازات الزراعية بجميع محافظات السلطنة ويتضمن الأطلس معلومات علمية قيمة عن أهمية اختيار مواقع تربية الأحياء المائية والتفاصيل الجغرافية والبيئية والأقيانوغرافية للسواحل العمانية بواسطة صور الأقمار الصناعية والسمات الأقيانوغرافية والبيئية لمواقع الاستزراع في كل محافظة على حدا وتاريخ موجز عن إنتاج قطاع تربية الأحياء المائية وأنواع الكائنات المائية المناسبة للاستزراع في السلطنة من القشريات والرخويات والمحاريات والشوكيات بالإضافة إلى دراسة شاملة عن تحديات الاستزراع السمكي في السلطنة خلال الفترة القادمة على المدى الحالي والمستقبلي على مختلف الأصعدة من النواحي العلمية والاقتصادية والبيئية والأطلس مدعم بصور من الأقمار الصناعية للمواقع المناسبة للاستزراع السمكي في محافظات السلطنة الساحلية وصور فوتوغرافية لمشاريع الاستزراع السمكي القائمة بمختلف محافظات السلطنة الساحلية وفي الحيازات الزراعية وصور للكائنات المائية المختلفة القابلة للاستزراع في السلطنة وخرائط جغرافية وخرائط طقس تفصيلية وجداول إحصائية ورسومات بيانية ومنحنيات إحصائية ومصورات تقريبية ورسوم جرافكس
     

مشاركة هذه الصفحة