ريم" كانت عمود عائلتها.. و"طيف" قفزت من الدور الثالث

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة !! أتعــبــني غــروري !!, بتاريخ ‏21 نوفمبر 2011.

  1. !! أتعــبــني غــروري !!

    !! أتعــبــني غــروري !! ¬°•| عضو مميز |•°¬

    والدها: "ابنتي ذهبت ضحية راتب ألفي ريال
    "ريم" كانت عمود عائلتها.. و"طيف" قفزت من الدور الثالث

    [​IMG]

    متابعة - جدة: "ابنتي ذهبت ضحية راتب ألفي ريال. كنت أسامرها حتى الثالثة فجراً، وهي منكبة على تحضير دروس طالباتها"... هكذا بدأ والد المعلمة المتوفاة في حريق جدة أمس ريم علي عمر النهاري حديثه وهو في حال من الحزن والبكاء على فقد ابنته البالغة من العمر 25 عاماً.

    ريم التي قضت في الحريق بسبب الاختناق وتعرضها لإصابتين في الرأس، حصلت على هذه الوظيفة على الرغم من راتبها الضعيف من أجل مساعدة أشقائها وتعويضهم حنان والدتهم المتوفاة، بحسبما قال والدها.

    ووفقا لتقرير أعده الزميل أحمد آل عثمان والزميلة إيمان السالم ونشرته "الحياة"، قال شقيقها أحمد: «آخر مرة رأيت فيها ريم، عندما قمت بإعداد وجبة الغداء معها مساء الجمعة.

    وذهبت حين وردني نبأ وفاتها ظهر أمس، وأنا بين مصدق ومكذب للخبر المؤلم».

    ويشاطره الأسى خالها علي العريشي الذي وصفها بأنها العمود الفقري لأسرتها والمتحملة لمسؤولية أشقائها.

    المشهد الذي هزّ «الجداويين» أمس، ألقى بظلاله على أسرة وكيلة المدرسة الابتدائية غدير كتوعة التي توفيت نتيجة لتعرضها للاختناق أثناء محاولتها إنقاذ طالباتها، إذ أوضح خالها فريد كتوعة أن أسرتها تعرفت على جثتها وسط حال من الذهول والصدمة، خصوصاً أنها متزوجة ولديها ثلاث بنات.

    ولم يكن أمام الطالبة طيف سعيد القحطاني البالغة من العمر 12 عاماً إلا أن تلقي بنفسها من الطابق الثالث للنجاة من ألسنة اللهب التي أتت على المدرسة، الأمر الذي تسبب في إصاباتها في الرأس، لكن العناية الإلهية أنقذتها من موت محقق.

    وقالت القحطاني إنها وزميلاتها تجمعن في خوف وهلع بعد انتشار الدخان وارتفاع ألسنة اللهب، ولم يكن أمامها سوى القفز من النافذة بعد كسر الزجاج، فكانت الأولى من زميلاتها التي بادرت بهذا التصرف، ولم تشعر بعدها بأي شيء إلا وهي في المستشفى. واستغرب والدها من عدم وجود شبكة لمكافحة الحرائق في مثل هذه المجمعات المدرسية وعدم تنظيم إخلاء الطالبات بطرق سليمة.

    ووصفت والدة الطالبة المصابة هديل محمد الغامدي الحادثة بأنها نتيجة «الإهمال» وعدم المبالاة، لافتة إلى ضرورة فتح التحقيق في هذه الكارثة ومحاسبة المقصرين في تجاهل وسائل الأمن والسلامة داخل المدارس، وتعويض الأسر عن الهلع والذعر الذي أصاب مئات منها.


    المصدر

     
  2. J.O.2

    J.O.2 ¬°•| عضو |•°¬

    الله يرحمهم ويغفر لهم
    وان شاء الله يكونن من اهل الجنه
    والله يصبر اهلهن

    تسلمين اختيه على الخبر الحزين والمؤلم
     
  3. !! أتعــبــني غــروري !!

    !! أتعــبــني غــروري !! ¬°•| عضو مميز |•°¬

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


    لا اله الا الله الله يرحمهم برحمته

    كلنا قلقنا لما حدث بجده من كارثة الحريق

    ماذا لنا ان نقول غير اللهم اربط على قلوب اهليهم

    اللهم وانزل السكينة والطمأنينة عليهم

    اللهم اجبرهم في فقد ذويهم ياارحم الراحمين اللهم آمين

    وتسلم اخــــــــويه على مرورك لاهنت

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
     
    آخر تعديل: ‏22 نوفمبر 2011
  4. almamari

    almamari ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    لا حولة ولا قوة الا بالله
    يا كثر الاهمال عندنا ويجب محاسبتهم
    الله يعين ذويهن صراحه
     

مشاركة هذه الصفحة