لا تقتلوا الطفوله للدكتور عائض القرني ؟؟

الموضوع في ',, البُريمِي للأُسرَة و الطِّفل والمُجتَمَع ,,' بواسطة الشامسية, بتاريخ ‏20 نوفمبر 2011.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. الشامسية

    الشامسية ¬°•| شيف ملكي |•°¬

    لا تقتلوا الطفولة


    للدكتور عائض القرني




    من حق الطفل أن يضحك




    وأن يمزح وأن يلعب،







    وهو حق طبيعي






    اتفق عليه العقلاء






    وأتت الشريعة بتأييده،ففي الحديث:






    «مروا أبناءكم بالصلاة لسبع»،






    فبعد السبع






    ابدأ التعليم والأمر والنهي،






    قال سفيان الثوري:






    لاعب ابنك سبعاً






    وأدِّبه سبعاً






    وصاحبه سبعاً






    ثم اتركه للتجارب،







    فينبغي لنا أن نترك أطفالنا يستمتعون ببراءة الطفولة،






    وفي القرآن حكاية عن أبناء يعقوب قولهم لأبيهم






    {أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَداً يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ }




    ثم قالوا




    {إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ}












    أرجوك أن تترك طفلك يمزح ويلعب ويضحك ويسابق ويعيش كما يعيش العصفور

    تماماً،







    ولا تثقل عليه بحفظ المتون،






    وقراءة مقدمة ابن خلدون،






    ومعارضة قصيدةابن زيدون،






    وشرح حاشية ابن القاسم على موطأ مالك،






    فقد وجدتُ آباءً بدأوا يحفِّظون أطفالهم






    المتون في الثالثة والرابعة






    من أعمارهم،

    فعاش الطفل في هم وغم ونكد،







    فإذا ضحك الطفل صاح به أبوه: انتبه يا ولد،






    وإذا تبسّم قال له:





    وش هذا؟






    وإذا لعب قال له نسيت الآية {أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً }






    وإذا سأل أباه






    أن يشتري له لعبة






    انتهره قائلا:

    * وَيَنشَأُ ناشِئُ الفِتيانِ مِنّا -





    عَلى ما كانَ عَوَّدَهُ أَبوهُ.






    فإذا استأذنه أن يلعب مع الأطفال أنكر عليه






    وقال: أين أنت من قول الأول:

    * إَذا بَلَغَ الفِطامَ لَنا وَليدٌ -





    تَخِرُّ لَهُ الجَبابِرُ ساجِدينا.


    بعض الآباء






    عذاب واصب






    عقوبةمن الله على أطفالهم،






    تجدهم يمزحون ويمرحون






    فإذا دخل عليهم البيت






    سكتوا وصاحوا:

    جاء الوالد جاء الوالد،






    فدخل عليهم كالموت







    لا تقتلوا البسمة






    على شفاه الأطفال.





    كان سيد البشرية






    رحيماً بالأطفال






    يمازحهم يضاحكهم يحملهم،






    كان يصعد الحسن والحسين

    على ظهره وهو ساجد







    وكان يحمل الطفلة أمامة






    بنت ابنته زينب






    وهو يصلي بالناس،







    كان يأخذ الحسن والحسين في حضنه ويقبِّل هذا مرّة وهذا مرّة ويقول:

    «هما ريحانتاي من الدنيا»،







    فيقول له رجل:





    عندي عشرة أبناء ما قبَّلتُ واحداً منهم،






    فيقول له الرسول:

    «وهل أملك أن نزع الله الرحمة من قلبك».






    إن الطفل بحاجة إلى متعة ذهنية ورياضة جسمية، تجعله مستعداً للحياة القادمة

    حياة العمل والإنتاج،

    فلماذا نستعجل الأيام







    ونحرمه حقه الطبيعي






    في اللعب






    والمزاح والبهجة؟


    أتحرم البلبل من النشيد







    في البستان؟


    أتمنع العصفور







    من التَّمرغ على بساط الروض؟


    أتسكِّت العندليب







    أن يتغنّى بآيات الحب على غصون الزيتون؟


    إن الإعاقة الفكرية







    قد يكون سببها أب ظالم شرس






    يجلس مع أطفاله






    كأنه الحجاج بن يوسف،

    فيقمع في نفوسهم البسمة







    ويكبت في أرواحهم الفرحة،






    فيكبرون وفي قلوبهم مرض

    القهر النفسي والكبت الأسري فيبقى الواحد منهم غير سوّي،







    تشاهد على وجهه سحابة

    سوداء من الكآبة والحزن







    الدفين من آثار الطفولة البائسة






    المحرومة،

    إن بعض الآباء أسد على أطفاله،







    ولكنه نعجة في مواقف الحق،







    إذا لم يصل أطفالك لدرجة الفرحة الغامرة والاستقبال الحار بقدومك






    بحيث أنهم يتسابقون إلى فتح الباب






    إذا أقبلت






    فراجع تربيتك لهم






    وتحول أنت الى طفل وديع بينهم فتنـزل إلى مستواهم في الحديث،






    أسرد عليهم نكات وداعبهم بلطائف






    وشاركهم لعبهم وسباحتهم وقفزهم ولا يعني ملاطفة

    الأطفال ومداعبتهم وتركهم يلعبون إهمال الأدب،
    بل سوف تغرس في قلوبهم الفضيلة بلطفك بهم فتهذِّبهم برفق وتربيهم بعفويّة
    من دون أوامر عسكرّية،

    إن الطفل لا يعرف إلا أباه







    فهو يراه أشجع من عنترة وأكرم من حاتم






    وأحلم من الأحنف،






    فمن أراد أن ينشأ ابنه صادقاً كريماً حليماً






    فليكن هو صادقاً كريماً حليماً،







    فلنجعل الحب مكان السوط والرفق محل العنف






    واللطف مكان الكبت،






    حينها نسعد بأبناء أسوياء






    يحملون رسالتهم في الحياة بجدارة






    ويصلون إلى كرسي

    الريادة باقتدار،







    وإذا لم يلعب الطفل






    ويضحك في السنوات السبع الأول






    من حياته فمتى يضحك؟






    هل يضحك يوم تقبل عليه الحياة بمتاعبها وهمومها وأحزانها






    يوم يحمل مسؤولية البيت






    والوظيفة والرزق






    والحقوق الاجتماعية






    والواجبات الشرعية وعقوق

    الناس وتنكر الأصدقاء وركلات الأعداء؟







    حينها يصرخ القلب المفجوع بحنين:

    * ألا لَيتَ الشَبابَ يَعودُ يَوماً



    -فَأُخبِرُهُ بِما فَعَلَ المَشيبُ


    منقول
     
    أعجب بهذه المشاركة أƒأ£ أڑأˆأڈأ‡أ،أ‘أ¸أچأ£أ¤
  2. احساس طفله

    احساس طفله ¬°•| مُشْرفِة سابقة |•°¬

    :biggrinsanta: :biggrinsanta: :biggrinsanta:

    موضوووووع جدا رائع
    تسلميييييييييين الشامسيه على النقل الحلو :nocomennt:

    يعطيج العافيه
     
  3. خافق احساس

    خافق احساس الفرَيق الإدِاري إداري

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    مقال رائعة و تروبوي وهادف
    شكرا على الاختيار // صراحة
    حبيته اقوى شيء ,,

    بانتظار الزوود منج يا مبدعة
    لا خلا و لا عدم
     
  4. J.O.2

    J.O.2 ¬°•| عضو |•°¬

    كلمات لها قوة ورنين وحكمة
    هم ذيلا الاطفال زينة الدنيا وبسمة الناس
    ويا حلاة البيت بهم وببسمتهم وشقاوتهم المرحة

    تسلمين اختيه الشامسية على الحكمة اللي طرحتيها واقتبستيها

    ننتظر الزود منكم والفايده

    شكرا لج
     
  5. سوسو العبيدانى

    سوسو العبيدانى ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    انا من المعجبين بكتابات هذا الواعظ
    وكان كتابه لاتحزن له شهره وحضور جميل
    اشكرج على النبذه الحلوه
    والاقتباس الرائع اختي الشامسيه
    بارك الله فيج
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة