انطلاق فعاليات المؤتمر العربي الدولي الخامس عشر للألمنيوم بمشاركة 30 دولة

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏15 نوفمبر 2011.

  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    جريدة عمان
    15/11/2011


    [​IMG]

    تحت شعار (التحديات العالمية للتنمية المستدامة ودور المصاهر) -
    كتب - سعود الغنبوصي:-- بدأت صباح امس فعاليات المؤتمر العربي الدولي الخامس عشر للألمنيوم (عربال 2011) الذي تستضيفه شركة صحار ألمنيوم لأول مرة في السلطنة بفندق جراند حياة مسقط والذي يستمر ثلاثة ايام وذلك تحت رعاية معالي الشيخ سعد بن محمد السعدي وزير التجارة والصناعة وبمشاركة وفود من 30 دولة مختلفة متخصصة في صناعة الألمنيوم وبحضور عدد كبير من الخبراء والمهتمين في مجال صناعة الالمنيوم.
    واكد معالي الشيخ سعد بن محمد السعدي وزير التجارة والصناعة في كلمته خلال افتتاح المؤتمر ان استضافة السلطنة للمؤتمر العربي الدولي الخامس عشر للالمنيوم والذي يتزامن مع احتفالات البلاد بالعيد الوطني الحادي والأربعين المجيد تأتي في اطار تقوية وتعزيز التعاون الفني والتجاري بين الدول العربية خاصة بهذه المشاركة الرفيعة في المؤتمر من قبل المعنيين بصناعة الألمنيوم في العالم العربي ولمزيد من التعريف بمستجدات هذه الصناعة.
    تصنيع الألمنيوم
    واضاف معاليه ان منطقة الشرق الاوسط ومن بينها دول الخليج العربية تحولت الى واحدة من اهم المناطق لتصنيع الالمنيوم وذلك بما تزخر به من وفرة في الغاز الطبيعي اللازم لانتاج هذا المعدن.
    حيث ارتفع انتاج الالمنيوم في المنطقة الخليجية الى مايزيد على اربعة ملايين طن سنويا بمقدار 13% من الانتاج العالمي وبمعدلات اكبر في العقد القادم بسبب التوسعات التي تجري على المصانع بهدف مقابلة الطلب المتزايد في الاسواق المحلية والعالمية .
    حيث توجد حاليا خمسة مصاهر للالمنيوم في دول مجلس التعاون ومن المرتقب دخول مصانع جديدة في الخدمة خلال العامين القادمين.
    30 مليار دولار
    واشار معالي الشيخ وزير التجارة والصناعة إلى ان قيمة الاستثمارات الرأسمالية في هذه المصانع تبلغ نحو ثلاثين مليار دولار امريكي وهي توفر 20 الف فرصة عمل مباشرة و30 الف وظيفة غير مباشرة.
    حيث انه من هذه المكانة التي تحتلها صناعة الالمنيوم في دول الخليج تأتي اهمية هذا المؤتمر والذي يضم نخبة من التنفيذيين والخبراء المتخصصين في هذه الصناعة لبحث الموضوع الرئيسي وهو ( التحديات العالمية للتنمية المستدامة ودور المصاهر فيها) لتبادل الآراء حول مستقبل هذه الصناعة في العالم بشكل عام وفي منطقة الخليج بشكل خاص والتي تتزايد فيها الاستثمارات في مجال صناعة الالمنيوم.
    تنويع مصادر الدخل
    واكد معاليه ان ما تحقق من منجزات في مجال صناعة الالمنيوم في السلطنة لهو نتاج للرؤية التنموية الثاقبة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله - والتي انبثقت عنها الاستراتيجيية الصناعية الهادفة الى تنويع مصادر الدخل من خلال تركيز الاهتمام على الصناعات الأساسية ذات القدرة على تعظيم القيمة المضافة الحقة والصناعات التي تحسن استغلال الموارد الوطنية وتلك التي توفر القدر الأكبر من الفرص الوظيفية للمواطنين.
    صحار المنيوم
    واوضح معاليه ان مصهر صحار المنيوم يعد احد المشروعات الرئيسية لتنفيذ هذه الاستراتيجية ومن المشروعات المهمة التي تحتضنها منطقة صحار الصناعية والتي تشهد استثمارات كثيفة ونموا كبيرا. وان تعزيز ودعم قيام صناعة نقل الالمنيوم وتكريره في السلطنة يمثل جزءا من الاستراتيجية العامة لصحار المنيوم والتي تهدف الى زيادة قيمة انتاج الالمنيوم لخدمة الاقتصاد الوطني العماني وايجاد المزيد من الوظائف والفرص الاستثمارية الجديدة.
    والى جانب دوره في زيادة حصيلة الصادرات حيث ان صحار المنيوم قدمت اسهامات ملموسه للاقتصاد الوطني من خلال تكامله مع العديد من الصناعات المحلية المصنعة لمنتجات الالمنيوم المتنوعة.
    تقنية صديقة للبيئة
    انه ومنذ فبراير 2009 وصحار المنيوم تعمل بطاقتها الوسطى وهي 370 الف طن متري من الالمنيوم سنويا وهناك خطط للتوسع مستقبلا ويعمل بالمصنع الف من العاملين المستديمين ويوفر 2500 وظيفة اخرى غير مباشرة من بينها وظائف العاملين بشركات المقاولات والتوريد كما انه يوجه اهتماما خاصا لجوانب الكفاءة والانتاجية والسلامة وحماية البيئة ولقضايا التنوع الاحيائي وتغير المناخ.
    حيث اكتسبت صناعة الالمنيوم العمانية سمعة جيدة فيما يتعلق بتقنياتها المتقدمة والصديقة للبيئة وايضا لاستخدامها الكفء للطاقة كذلك تحرص الشركة على الارتقاء بنسب التعمين وتزويد العاملين بالمهارات الفنية اللازمة.
    تنمية اقتصادية
    كما ألقت جاكينث كوت الرئيسة التنفيذية لشركة ريو تينتو ألكان الشركة الأضخم عالميا في صناعة الألمنيوم كلمة في إفتتاح مؤتمر عربال 2011 أوضحت من خلالها ان صناعة الألمنيوم تشهد نمواَ كبيراَ في منطقة الشرق الأوسط وسوف تسهم هذه الصناعة في تحقيق تنمية اقتصادية مستدامة في المنطقة مما يوجد فرص عمل كبيرة في السوق.
    حيث يعتبر مؤتمر عربال السنوي منصة تجتمع عليها كبريات المصاهر في العالم العربي وبحضور شركات عالمية ضخمة من مختلف دول العالم وذلك للنقاش وتبادل الخبرات وطرح أهم القضايا المتعلقة بصناعة الألمنيوم وبالأخص في منطقة الشرق الأوسط التي أظهرت توسعاَ ملحوظاَ في هذا المجال.
    مشيرة الى ان منطقة الشرق الأوسط تعتبر أرضية خصبة لصناعة الألمنيوم وبالنظر الى المستقبل يجب علينا صياغة الرؤى لترجمة النجاح في هذه الصناعة على أرض الواقع.
    استقطاب اكبر المنتجين
    مشيرة إلى ان مؤتمر عربال في السلطنة قد أثبت نجاحه بحيث استقطب أكبر منتجي الألمنيوم والمساهمين من مختلف الدول ليشكل بذلك دفعة حقيقية لتحقيق النماء ومواجهة أي تحديات محتملة في المستقبل.
    موضحة بأن شركة ريو تينتو ألكان تفخر بتواجدها في هذا المؤتمر الذي يقام في منطقة الشرق الأوسط، كما تفخر بكونها شريكا مهماَ لشركة صحار للألمنيوم والمصاهر الأخرى التي تستخدم تقنية AP smelting للصهر ومنهم: ألبا في مملكة البحرين ومشروع معادن-ألكوا الذي يعتبر في طور الإنشاء حالياَ بالمملكة العربية السعودية.
    مؤكدة ان شركة يو تينتو ألكان تضع أفكارها وخططها بشكل عالمي وشمولي بينما تعمل على توظيف ذلك بشكل إقليمي من خلال شبكتها وطاقمها الإقليمي الذي يعنى بتطوير صناعة الألمنيوم بشكل دقيق استراتيجي. حيث تجسد ذلك من خلال التعاون مع شريكتنا صحار ألمنيوم التي أسهمت في خلق فرص عمل عديدة ، حيث توظف الشركة أكثر من 1000 موظف بنسبة تعمين تتجاوز 70 بالمائة ، وتعمل بشكل جاد في تحقيق الإنجازات الكبيرة.
    وتعد شركة صحار ألمنيوم مثالاَ مشرفاَ لكونها وفرت التنوع الإقتصادي في السلطنة بأيد محلية مجتهدة تسهم في تحقيق النمو والازدهار.
    وتطرقت أيضاَ الى التوسعات التي تتم دراستها حاليا في مصهر صحار ألمنيوم، موضحة بأن ريو تينتو تتشرف بأن تكون شريكاَ لصحار ألمنيوم وبأن تقوم بتزويد الشركة بتقنية AP 36 الصديقة للبيئة والموفرة للطاقة. تجدر الإشارة إلى أن شركة ريو تينتو ألكان تبحث إمكانية زيادة نسبة الإنتاج في السلطنة والإسهام في ايجاد فرص عمل جديدة في المستقبل.
    مؤتمرعربال
    ويعتبر مؤتمر عربال أحد أكبر المؤتمرات في المنطقة، وذلك منذ بدايته في عام 1983 من خلال شركة صناعات الكويت بغرض ايجاد منصة لمناقشة تطورات قطاع صناعة الألمنيوم وتوثيق العلاقات بين الدول المشاركة. وعلى مدى 28 عاما، نجح المؤتمر العربي الدولي للألمنيوم (عربال) في جذب كبريات شركات الألمنيوم وأبرز قياداتها. وتجدر الإشارة أن مؤتمرعربال شهد حضوراَ قوياَ لأكثر من 400 ممثل العام الماضي، كما يعتبر المؤتمر وجهة رئيسية لأبرز شركات الألمنيوم في منطقة الشرق الأوسط.
    صحار ألمنيوم
    وتمثل شركة صحار ألمنيوم إضافة ونقلة نوعية مهمة لسلطنة في قطاع صناعة الألمنيوم باعتبارها المصهر الأحدث في العالم حتى الآن. وفي إطار سعيها نحو التعمين توفر صحار ألمنيوم فرص عمل كبيرة ويعمل فيها أكثر من 1000 عامل، بنسبة تعمين تصل الى 70 بالمائة. علاوة على ذلك، تنظم الشركة برامج تدريبية بقيمة مليوني دولار لتطوير مهارات القوى العاملة المحلية وتمكينها من الإنخراط في مجال صناعة الألمنيوم بكل احترافية. وقد احتفلت شركة صحار ألمنيوم مؤخراَ بإنتاجها مليون طن من الألمنيوم، مما يساهم في زيادة إجمالي الناتج المحلي بنسبة 0.6 % .
     

مشاركة هذه الصفحة