أثنين وثلاثين مليون ريال ميزانية هيئة الأعمال الخيرية للعام الجاري

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏14 نوفمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    أثنين وثلاثين مليون ريال ميزانية هيئة الأعمال الخيرية للعام الجاري

    الاثنين, 14 نوفمبر 2011
    كتب- جمعة الرقيشي
    بلغت ميزانية الهيئة العمانية للأعمال الخيرية منذ بداية شهر نوفمبر عام 2010 حتى نهاية شهر نوفمبر لعام 2011 نحو 32 مليون ريال قدمت أغلبها الى برنامج الإغاثة الذي أخذ النصيب الاكبر من العمل بنسبة 80% من بين كافة البرامج الاخرى التي تم تنفيذ بعضها ويجري العمل في بعضها الآخر.
    وتعتبر المشاريع والانشطة التي اقيمت وتقام في بعض البلدان الشقيقة والصديقة مثل جمهوريتي طاجيكستان وقرغيزستان من أهم الانشطة التي تقوم الهيئة بتنفيذها خارج السلطنة.
    وأوضح علي بن ابراهيم بن شنون الرئيسي رئيس الهيئة العمانية للاعمال الخيرية في حديث لـ$: أنه بفضل التوجيهات السديدة من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم وحكومته الحكيمة ستواصل الهيئة العطاء والدعم غير المحدود الى جميع الفئات المحتاجة في المجتمع العماني الى جانب مد يد العون والمساعدة للخارج.
    ويعتبر برنامج الاغاثة الداعم الاول والاساسي لأسر الضمان الاجتماعي واصحاب الدخل المحدود سواء كان داخل السلطنة او خارجها. ويتمثل الدور الذي تقوم به وتقدمه الهيئة للرعاية الاجتماعية في الدعم المالي والعيني للشرائح المحتاجة من اسر الضمان الاجتماعي والأسر الفقيرة. فمنذ انشاء الهيئة في العهد الزاهر قبل 12 عاما تقريبا، انيط لها عملان اساسيان هما: العمل الاغاثي داخل وخارج السلطنة والعمل الاجتماعي الانساني الذي يهدف الى تقديم الخدمات الانسانية الاجتماعية داخل وخارج السلطنة للمحتاجين اليها.
    واضاف الرئيسي قائلا: أنشئت الهيئة عام 1996 وبدأت الفئات التي انشئت من اجلها تتلمس نشاطها عام 1999 حيث وضعت اسسا تسير عليها طبقا للمنهج المسجل والمدون ضمن النظام الاساسي المرفق بالمرسوم السلطاني لإنشاء الهيئة. فوضعت بعين الاعتبار لخدمة المجتمع وتحسين الحالة الاجتماعية للأسر العمانية، بدءا من اسر الضمان الاجتماعي واسر الايتام والمحتاجين على هذه الأرض الطيبة، فالهيئة تتعاون مع الجهات الحكومية المختصة وعلى رأسها وزارة التنمية الاجتماعية في ادخال تحسينات على الحياة الاجتماعية للأسر العمانية ودعمها ماديا ومعنويا.
    ويضيف رئيس الهيئة العمانية للاعمال الخيرية: أن أهم المساعدات التي تقدمها الهيئة للفئات المحتاجة هي مساعدات مالية ودراسية وعلاجية وكفالة الايتام الى جانب برنامج افطار صائم خلال شهر رمضان في كل عام. اما بالنسبة لتقييم حجم التواصل لهذه المرحلة فإن الهيئة راضية عن المساعدات التي قدمتها وستعمل جاهدة في المستقبل القريب برفع حجم هذه المساعدات لأسر الضمان الاجتماعي والدخل المحدود، وهذا لا يأتي الا بالجهود المتضافرة مع الحكومة واصحاب الخير والايادي البيضاء. اما الخطط التي اعدتها الهيئة للمرحلة القادمة على مستوى الداخل والخارج فهي كثيرة تتمثل، في البرامج المعدة التي تهدف الى مضاعفة الايرادات لمساعدة شريحة كبرى من المحتاجين
     
  2. J.O.2

    J.O.2 ¬°•| عضو |•°¬

    في ميزان حسناتهم ، والهيئة ما مقصرة ، جهودهم واضحة ايام اعصار جونو وفيت.
    شكرا اختي علر الخبر
     
  3. خبر حلو .. ونتمنى يوصل للجهات المعنيه .. وما يروح في كروش الهوامـ........

    يسلموووو ..
     

مشاركة هذه الصفحة