عُمان تنقل مشاعرهم من مختلف أقطار العالم

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة alshibli, بتاريخ ‏7 نوفمبر 2011.

  1. alshibli

    alshibli ¬°•| مراقب عام |•°¬ إداري

    عُمان تنقل مشاعرهم من مختلف أقطار العالم

    الاثنين, 07 نوفمبر 2011
    الطلبة الدارسون في الخارج يحتفلون بعيد الأضحى المبارك
    تواصل معهم - حمد بن عامر الحبسي
    عاش أمس الطلبة العمانيون الدارسون في الخارج بمختلف أقطار العالم فرحة عيد الأضحى المبارك مشاركين أهاليهم بالسلطنة والمسلمين بالعالم الإسلامي الفرحة والسعادة بالعيد السعيد ورغم البعد عن الأهل والغربة فقد كانت الجمعيات الطلابية في بعض الدول الأوروبية والآسيوية لها دور بارز في الاحتفال بالعيد في جو أسري وطني أوجد كثيرا من الفرح والتآلف بين الطلبة والجالية العمانية والعربية بتلك الدول، وما كان لعُمان إلا أن تشارك الطلبة العمانيين الدارسين في الخارج فرحتهم بالعيد ولتكون همزة وصل بين الطلبة وأهاليهم في السلطنة لنقل التهاني والتبريكات بمناسبة العيد السعيد حيث كانت مبادرة الجريدة للطلبة العمانيين في مختلف الأقطار بادرة بسيطة نستطيع تقديمها لأبنائنا الطلبة للتعبير عن مشاعرهم وفرحتهم بالعيد وهم في الغربة، وقد رحب الطلبة بفكرة الجريدة وقدموا الشكر والتقدير على هذه البادرة معبرين عن سعادتهم بأن تكون جريدة $ هي أول وسيلة إعلامية عُمانية تشاركهم فرحتهم بالمناسبات الوطنية والدينية وهم في الغربة وبعيدون عن أهاليهم الذين هم كذلك في شوق ولهفة لتلقي تهاني وتبريكات أبنائهم الدارسين في الخارج .

    أحمد والعيد ...
    بداية يقول أحمد بن عبدالله الحمدي من محافظة مسقط مبتعث من وزارة الصحة الى سكوتلند بولاية أدنبرة وهو رئيس جمعية الطلبة العمانيين بأدنبرة: من أصعب الامور قضاء العيد بعيدا عن الاهل والاصدقاء حيث من قبل العيد يتم التجهيز بشراء مستلزمات العيد الضرورية ومن بعدها يوم العيد وجميع الطقوس المعمول بها في عمان قليل ما تقدر تجدها في الغربة ويضيف: هذا العيد الرابع الذي أقضيه بعيدا عن الاهل والاصحاب في عمان وان شاء الله يكون الاخير وكما تعلمون نكهة العيد غير في عمان بين الاهل ولمة الاصدقاء وطقوس العيد المختلفة وعن كيفية قضاء العيد وعن الممارسات التي يقومون بها في غربتهم قال أحمد الحمدي طبعا نحاول قدر المستطاع ان نلتقي في العيد حيث نتجمع بعد الصلاة واذا استطعنا نحاول ان نجهز العرسية وكأننا في عمان ولكن لا نستطيع ان نجمع الكل لأن كل واحد وظروف الدراسة تجعل التجمعات صعبة في بعض الاحيان ومن شأن هذه التجمعات أن تقلل من صعوبة الغربة القاسية وتضفي جوا من المتعة والفرح على الطلبة وقال أخيراً أتوجه بأطيب واسمى آيات التهاني والتبريكات لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم قائدنا المفدى - حفظه الله ورعاه - والى الوالد والوالدة والى جميع الأهل والاصدقاء وكل عام والجميع بخير .
    وسن والغربة ...
    وتقول وسن بنت ناصر بن سليمان الرحيلية من ولاية صحار طالبة بالسنة الأولى بتخصص هندسة اتصالات في مانشستر بالمملكة المتحدة وهي رئيس اللجنة الإعلامية للطلبة العمانيين بالجامعة: قضاء العيد في مانشستر له طعم خاص من حيث التجمعات التي تقام حيث يتكاتف الأخوة لجعل العيد هنا كالعيد في عمان بالطبع يكون هناك شوق كبير لقضاء العيد في عمان ولكننا نستمتع بوقتنا كجماعة عمانية معا وحقيقة نقوم بعمل تجمع في صباحية العيد والاستعداد لهذه المناسبة مسبقا من خلال حجز القاعات وعمل طلبية للأكل في مطعم لأحد الاخوة العمانيين وخاصة للأكلات العمانية الخاصة بالعيد كالعرسية والمشاوي والشواء والفرحة هنا من خلال تجمع العمانيين جميعا وتقول الرحيلية : وفي بقية الايام من الصعب على الجميع التجمع كذلك في هذا العيد شاركنا الكثير من الاخوة في ولاية شفيلد المنطقة القريبة من مانشستر في أول يوم بالعيد وقدمت وسن الرحيلية التهنئة للأمة الاسلامية وللشعب العماني ولوالديها وجميع الأهل والأقارب والأصدقاء بمناسبة عيد الاضحى المبارك .
    موسى وقُبلة العيد للوالدين..

    مـوسى بن هلال بن شامس الشكيلي من ولاية الرستاق والذي يدرس هندسة الميكانيكا في بريطانيا يقول: يمر يوم العيد كغيره من الأيام التي سلفته والتي ستأتي من بعده فالعيد في الغربة لا طعم له بعيد عن الاهل والاصدقاء بغير قُبلة على رأس والديّ العزيزين لا يكتمل عيدي ابدا فالعيد في عمان له نفحة خاصة على قلب كل عماني ومسلم مغترب والحمد لله دائما ما يسبقني والدي باتصاله لكي يشاركاني بهذا اليوم المبارك ويضيف الشكيلي: أقصى الأشياء التي نقوم بها للاحتفاء بالعيد هي التجمع مع أبناء الوطن وأشقائنا من الخليج والدول العربية والذي يسبقه تجمع لأداء صلاة العيد التي تعطينا المعنويات لنستمتع بيومنا ومهما يكن تبقَ الابتسامة مرسومة على شفاه كل مسلم مغترب عن وطنه وعزاؤنا الوحيد هو العودة للوطن بشهادة نخدم بها السلطنة الحبيبة ونخدم بها أنفسنا أيضا وأخيرا أهنئ الأمة الإسلامية أجمع بهذا اليوم المبارك وأهنئ مولانا حضرة صاحب الجلالة - حفظه الله ورعاه - وأهنئ جريدة عُمان وكل من يتصفحها سائلا المولى عز وجل أن يجعلها أياما سعيدة لجميعكم أعاده الله عليكم وانتم تنعمون بوافر الصحة والسعادة والعمر المديد .
    استقلال وصور العفية ..

    وتشاركنا بالحديث استقلال بنت فايز بن مبارك العلوية من ولاية صور وهي طالبة في مانشستر بالمملكة المتحدة حيث قالت: أن قضاء العيد بعيد عن الأسرة لا طعم له رغم تواجد العديد من الجاليات الخليجية والعربية حيث إن حضور العيد مع الأهل والأصدقاء يجعلني أشعر بفرحة عارمة و الاحساس بأجواء العيد منذ اليوم الذي يسبقه والبرامج التي تبث في التلفزيون العماني منذ صباح يوم العيد تزيد النفس بهجة و سرورا و لكن كتب على أن أعيشه خارج عمان للسنة الثانية ربما أكون أكثر تشوقاً لهذا العيد من العام الماضي حيث أنني سوف ألتقي بجميع الطالبات و العائلات العمانية في مانشستر وسوف نقوم بعمل بعض الفعاليات والتي تشعرنا بفرحة يوم العيد ويسعدني أن أقدم أطيب التهاني لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس -حفظه الله - ولوالدي العزيزين و جميع عائلتي وصديقاتي وتهنئة خاصة لأبنة أخي الولاء والتي سوف تفتقدني للمرة الثانية.
    بدر وطفلتاه روان وريم...
    بدر بن سيف بن عبدالله الكندي من ولاية نزوى والذي يحضر الماجستير في الإدارة العامة بتخصص الإدارة الحكومية في مدينة سياتل بولاية واشنطن يقول : الأعياد ليس لها طعم في الدول غير الإسلامية وشخصياً لا أستمتع بالعيد إلا بوجودي بين الأهل والأقارب وهو ما لا يتوفر لي في هذا العيد والحمد لله تعودنا على ممارسات معينة نقوم بها في السلطنة كزيارة الأقارب وذبح الأضاحي وتجهيز المشاكيك والشواء وكل هذه الأشياء سأفتقدها هذا العام لوجودي في الغربة باختصار جمال العيد يكمن في وجود الشخص بين أفراد عائلته وأقاربه والغربة هي نقيض ذلك تماما ويضيف الكندي : حقيقة لا توجد أي ممارسات معينة للعيد لكوني الطالب العماني الوحيد هنا في مدينة سياتل بولاية واشنطن جميع زملائي هنا من الأمريكيين ولا يوجد بينهم من هو مسلم وبالتالي لا يكون للعيد ذات الطعم والوقع الذي يكون عليه في السلطنة وفي حالة توافق وقت صلاة العيد مع عدم وجود ارتباط دراسي فإنني أتوجه إلى المسجد القريب لأداء صلاة العيد توجد هنا جالية صومالية مسلمة وهم يؤدون شعائر صلاة العيد كل عام وأقوم أيضا بالاتصال بالأهل في السلطنة لتهنئتهم بالعيد وتمني لهم أجمل وأسعد الأوقات وغير ذلك فلا توجد أي ممارسات هنا سوى الدراسة والمذاكرة ويقول بدر الكندي أخيرا : أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات للمقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد – حفظه الله تعالى – متمنيا لجلالته موفور الصحة والعافية والعمر المديد ليبقى نبراسا لهذا البلد كما أزف التهاني لوالدي العزيزين ولزوجتي الغالية ولابنتي روان وريم ولجميع إخوتي وأخواتي وأقاربي ولكافة أبناء الوطن العزيز متمنيا للجميع قضاء أوقات سعيدة في أجواء عائلية حميمة وممتعة كما أتمنى لجميع حجاج بيت الله أن يتقبل الله حجتهم ويغفر لهم ما تقدم من ذنوبهم وكل عام والجميع بخير.
    إسراء وفرحة الأطفال ...
    تقول اســراء بنت سالم بن طالب العجمية من ولاية الخابورة والتي تدرس تخصص لغة إنجليزية في بريطانيا: من المؤكد أن العيد من الأوقات التي يرغب كل شخص بقضائها مع أهله لمشاركتهم الفرحة والشعور بأجمل تفاصيل العيد الا انني اجد ان هذا العيد مختلف فالحنين أكثر ما يسوده والشوق أصعب ما يتخلله تكبيرات العيد هنا وهناك وجوه الاطفال عطر العود أغاني العيود والأكثر من ذلك أصناف العيد المفضلة لدي كل هذا وغيره سأفتقده كثيرا وعن كيفية قضاء العيد والممارسات التي تقوم بها بالعيد تقول: الحمد لله انني استطعت التواصل مع العمانيين الموجودين في نفس مكان دراستي وفي المدن الأخرى القريبة للتجمع في يومي العيد الأول والثاني ومحاولة قضائه بأجواء عمانية ان لم تكن بالمكان فبالروح واصوات الضحكات والتهاني هذا العيد سنجتمع في مانشستر حيث اتفقنا على ان نقوم بأنشطة مختلفة أهمها تناول وجبة الغداء سويا والمشاوي في شتاء مانشستر وتقول أخيراً : أوجه اصدق التهاني الى والداي واخوتي واخواتي في عمان واهلي وصديقاتي في مختلف الاماكن كما اوجهه لكل عماني مغترب واقول لهم كل عيد وانتم بخير.
    سلطان ومنصور والعيد السعيد ...

    ويقول سلطان بن حامد الحمادي من ولاية السيب طالب بتخصص طيران بولاية فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية: صراحة هذا ثالث عيد لي وأنا خارج السلطنة وحقيقة العيد بعيد عن الأهل صعب لافتقاره للمتعة والجمعة بينهم وخاصة في اليوم الأول والحمد لله وبحكم وجود مجموعة من الجاليات العربية والمسلمين فإننا نتوجه لصلاة العيد والسلام على بعضنا البعض وممارسة بعض الطقوس الخاصة بالعيد كتناول الوجبات الخاصة بالعيد، ويقول منصور بن سيف بن حمد البوسعيدي من ولاية السويق والذي يدرس هندسة البترول في الولايات المتحدة الأمريكية كذلك قضاء العيد بعيد عن العائلة هو لا شك امر محزن بالنسبة لي ولكن هذه إحدى المصاعب التي تواجهنا في الغربة ويجب علينا ان نتخطاها والصبر عليها والحمد لله اتفقنا مع الشباب العرب بإعداد وليمة بمناسبة عيد الاضحى وهذا ما يقربنا قليلا من اجواء بلدنا ويسعدني من خلال هذا اللقاء أن اتوجه بالتهنئة بالعيد في البداية الى ابي العزيز وامي العزيزة وعائلتي الكريمة التي وقفت بجانبي دائما وأتمنى لهم عيدا سعيداوفرحة عارمة وأتوجه ايضا بالتهنئة الى كل من وقف بجانبي وساهم في وصولي الى هذا الطريق للعلم .
    موزة تهنئ طفلتها عائشة ...

    وتشارك بالحديث موزة بنت حمدان المقبالية والتي تحضر ماجستير في التربية تخصص لغة إنجليزية بولاية مانشستر في المملكة المتحدة قائلة : من الصعب جدا أن أقضي هذه الأيام بما فيها من معان إيمانية ومشاعر سرور فريدة لا يشعر بها المسلم إلا أن يكون بين أهله و ذويه وهذا أول عيد أقضيه خارج وطني و بعيدا عن أهلي و بالتأكيد فإن التجربة صعبة بلا شك و معها يزداد الشوق للوطن والأهل ومن جميل الصدف أن أول يوم في العيد هذا العام جاء بيوم الأحد و الذي يعتبر إجازة نهاية الأسبوع هنا في بريطانيا لذلك فقد وضعنا خطة للاحتفال بهذه المناسبة مع من يتواجد هنا من الطلبة العمانيين في محاولة منا لنعيش أفراح العيد مع بعضنا البعض و نتبادل التهاني فهذه المناسبة بلا شك تستوجب علينا استحضارها و الاحتفال بها أين ما كنا فنحن عازمون والعرسية الحمد لله كانت موجودة في صباح العيد كما هو الحال في عمان ورائحة بهارات الشواء ستكون حاضرة أيضا ويسرني أن أتقدم بالتهنئة لعائلتي الكريمة و أخص بذلك والدي و أتمنى من الله أن يمد في عمرهما وأخوتي الأعزاء و كذلك ابنتي الغالية "عائشة" التي شاءت قدرة الله أن أقضي هذا العيد بعيدا عنها راجية من المولى عز و جل الله أن ينعم على الأمة الإسلامية جمعاء بالصحة و العافية و السعادة و يعيد هذه المناسبة عليهم أعوام و أعوام.
    علي وتهنئة الأهل ...
    ويقول علي بن حمد بن محمد الرواحي من ولاية نزوى والذي يدرس في ماليزيا : بطبيعة الحال يختلف قضاء العيد في الغربة بحيث نفتقد للأجواء العائلية، إلا أن تجمع الرفاق يقلل من البعد عن الوطن والأهل، في حقيقة الأمر من وجهة نظري هو أن العيد في الغربة هو اليوم الأول فقط بخلاف امتداد فترة العيد في الوطن حيث نذهب لأداء صلاة العيد وبعدها نتجمع للتهاني مع باقي الأخوة العرب والمسلمين وبعد ذلك نذهب للتجوال في منطقة معينة قمنا بتحديدها مسبقاً، وأخيرا قال الرواحي : أبعث بالتهنئة الحارة إلى الوالد والوالدة وكل الأهل والاصدقاء وكذلك أرفع اسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد -حفظه الله تعالى -والأمة العربية والإسلامية سائلاً المولى عز وجل أن يعيد هذه المناسبة والجميع في أتم الصحة والعافية .
    عنود والشوق لصحار ...
    وتقول عنود بنت سالم بن راشد الشبلية من ولاية صحار طالبة ماجستير في علوم تطبيقات اللغة الإنجليزية وتدرس في جامعة شفيلد بالمملكة المتحدة : الإنسان لا يعرف قدر الشيء إلا إذا فقده فالعيد بعيد عن الأهل والأحباب والجمعة الطيبة لا يكتمل ربما سنجتمع مع من نعرف هنا في بريطانيا ولكني مؤمنة أن جمعة الأهل لها مذاقها الخاص لا اخفي حزني الشديد بقضاء أول عيد لي بعيدا عن أهلي ولكني سأحاول جاهدة بأن ألم أحزاني وأفرش فرحي وأشاطره مع من وجد هنا، وتقول: بما أنني سأقضي العيد لأول مرة بعيدة عن اهلي الا إني تواصلت مع مجموعة من العمانيين المتواجدين هنا في بريطانيا وبإذن الله قضينا معا اليوم الاول من عيد الاضحى المبارك من بين الفعاليات التي تستحق بالذكر هي طبخ العرسية والقبولي ومن ثم المشاكيك وستكون فعاليات ومسابقات للأطفال مصاحبة لجمعة العيد خاصة في شفيلد ببريطانيا وتختتم عنود حديثها: أوجه تهنئتي بالعيد إلى والدي والى من شجع ووصى برفع راية عمان واهلها عالية خفاقة، أهديك عيدي لمولاي -حفظه الله - وحامي عمان واهدي العيد ايضا الى من فكر او سيفكر بعنود الشبلي في ايام العيد واخص بالذكر أهلي وأنسي واصحابي جميعا وكل عام والجميع بألف خير وسلام.
    عاهد والبعد عن الأهل ...

    عاهد بن علي بن محمد الشقصي من ولاية السويق تخصص أرصاد جوية ببريطانيا فيقول: أكيد قضاء العيد في الغربة وبعيدا عن العائلة سيكون امرا صعبا جدا وبالذات عندما تكون هذه اول تجربة في حياتك وفي بلاد ليست عربية ولا حتى اسلامية ولا تعرف اي شيء عن العيد وعن التقاليد والممارسات التي يفعلها المسلم في هذا اليوم واكيد ان العيد بين الاهل والاقارب والاصدقاء له طعم آخر مقارنة مع قضائه في الغربة، ولكن اعتقد في الوقت نفسه ان هذه التجربة تعلمك الصبر وكيفية التعامل مع مثل هذه المواقف.
    ويقول عاهد عن ممارسات العيد ببريطانيا: قبل كل شيء نتواصل مع الاهل والاصدقاء في عمان ونهنئهم ونبارك لهم بالعيد والحمد لله المكان الذي ادرس فيه جاليات مسلمة وعمانية كبيرة جدا وان شاء الله قررنا انا واخواني الموجودون هنا ان نلتقي مع بعضنا البعض في صباح يوم العيد بعد الصلاة مباشرة وبعد ما نسلم ونهنئ المسلمين الموجودين في المسجد ونأكل بعض الاطعمة من مختلف البلدان العربية والاسلامية لأنه في الغربة كل واحد يحب أن يشارك الآخر ولو اختلفت اللغات والثقافات وان شاء الله بعد ذلك سوف نذهب الى مدينة مانشستر للترفيه وزيارة معالم المدينة كخطوة اخيرة للشعور بفرحة العيد .
    الجهوري والعيد الأول ...

    ويقول أحمد بن صالح بن الشين الجهوري من ولاية السويق الطالب بالمملكة المتحدة تخصص اللغة الإنجليزية مما لاشك فيه ان قضاء العيد في الغربة وبعيد عن العائلة أمر صعب جدا وخصوصا اذا كانت المرة الأول لك فأنت في بلد غير بلدك وبعيد عن عائلتك التي تعودت أن تقضي العيد معهم وتشاركهم فرحته وتذهب معهم لتهنئ الأهل والأقارب والأصدقاء إنه أمر صعب للغاية لا أستطيع أن أصف مدى الفرق عندما تكون مع عائلتك مع أمك وأبيك وأخوانك ومع أهلك و أصدقائك تشعر بمدى مرارة الغربة ولكن ما قد يخفف عنك هو أن تشارك فرحة العيد مع الجالية العمانية والعربية في مكان دراستك تذهب معهم لأدى صلاة العيد وتهنئهم بالعيد وتشاركهم فرحته ويسرني في هذا المقام أن أهنئ أمي الغالية وأبي الحبيب وأخواني وأهلي وأقاربي وإلى جميع أصدقائي وإلى معلمي الذين كان لهم الفضل بعد الله عز وجل في حصولي على هذه البعثة وإلى كل من أحبة قلبي متمنين من الله عز وجل أن يعيد علينا هذه الفرحة أعواما عديدة

    ::جريدة عمان::
     

مشاركة هذه الصفحة