تخريج دفعة جديدة من فصائل الشرطة المستجدين

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏3 نوفمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    تخريج دفعة جديدة من فصائل الشرطة المستجدين

    Thu, 03 نوفمبر 2011
    شهد ميدان الاستعراض العسكري بأكاديمية السلطان قابوس لعلوم الشرطة أمس مراسم تخريج الدفعة الرابعة والأربعين من فصائل الشرطة المستجدين، وذلك تحت رعاية اللواء سعيد بن علي الهلالي مساعد رئيس جهاز الأمن الداخلي للعمليات.
    بدأت وقائع الاحتفال بأداء التحية العسكرية للواء راعي المناسبة، ثم تقدم قائد الطابور مستأذنا راعي الحفل بتفتيش الصف الأمامي من الطابور، ثم مرّ الطابور في استعراض عسكري بالمسير البطيء.
    بعد ذلك قام اللواء مساعد رئيس جهاز الأمن الداخلي للعمليات بتسليم جوائز الإجادة لأوائل الفصائل المتخرجة، ثم ألقى كلمة أعرب فيها عن سعادته لرعاية حفل تخريج كوكبة من حراس الشرف والأمانة، وحماة الوطن البواسل الذين نذروا أنفسهم للذود عن حياض الوطن وحماية مقدراته ومكتسباته..
    وأشار الى أن الذي تحقق في عمان من منجزات ومكاسب خلال العقود الأربعة الماضية من عمر النهضة المباركة ليعد من أعظم المفاخر التي يحق لكل عماني أن يباهي بها، ويسعى حثيثاً للحفاظ عليها، والذود عنها ودعا الخريجين الى أن يعقدوا العزم، ويشدوا الهمم ليكونوا كما أرادت لهم قيادتهم، خير عون لها في المحافظة على مكتسبات الوطن، والدفاع عن منجزاته ومقدراته.
    وهنأ اللواء مساعد رئيس جهاز الأمن الداخلي الخريجين حاثا إياهم على الاستفادة مما اكتسبوه خلال فترة تدريبهم من مهارات وعلوم ولتعيينهم في مسيرة حياتهم العملية، كما طالبهم بالسعي الجاد والمتواصل لتطوير أنفسهم مواكبة لما يشهده العالم من طفرات علمية وعملية متسارعة، إلى جانب المحافظة على ضبط النفس، وحسن التعامل مع الآخرين، دون التفريط في المسؤوليات الملقاة على عاتقهم، وأن يضعوا نصب أعينهم أن الأمانة عظيمة، والمسؤولية جسيمة.
    واختتم اللواء راعي الحفل كلمته بتوجيه الشكر والتقدير إلى معالي الفريق المفتش العام للشرطة والجمارك الموقر لدعوته الكريمة له برعاية هذا الاحتفال، وللعقيد قائد أكاديمية السلطان قابوس لعلوم الشرطة وكافة الضباط والمدربين على جهودهم وتفانيهم في إعداد وتدريب أفواج الشرطة المستجدين.
    عقب ذلك أدى الخريجون نشيد شرطة عمان السلطانية (حماة الحق) ثم رددوا قسم الولاء ونداء التأييد، بعد ذلك تقدم قائد الطابور مستأذنا راعي الحفل بمغادرة الطابور ميدان العرض إيذاناً بانتهاء مراسم التخريج.
    حضر حفل التخريج اللواء الركن/ سالم بن مسلم قطن مساعد المفتش العام للشرطة والجمارك، وسعادة الشيخ الدكتور خليفة بن حمد السعدي محافظ الداخلية وعدد من قادة وضباط الأجهزة العسكرية والأمنية ومديري المصالح الحكومية والمشايخ بمحافظة الداخلية والطاقم الإشرافي والتدريبي ومرتب الأكاديمية.
    هذا وقد أشاد العقيد/ راشد بن سالم البادي قائد أكاديمية السلطان قابوس لعلوم الشرطة بالحراك الذي تعيشه شرطة عمان السلطانية عامة والأكاديمية على وجه الخصوص المتمثل في استقبال وتدريب وتخريج أفواج من سواعد الوطن.
    واضاف: إن أكاديمية السلطان قابوس لعلوم الشرطة ومراكز التدريب بشرطة عمان السلطانية تفخر بأنها تساهم بشكل فاعل في تدريب أفواج من أبناء هذا الوطن الغالي لينضموا لمن سبقهم في شرف الخدمة بجهاز الشرطة، من أجل بسط مظلة الأمن والأمان في كافة ربوع هذا الوطن المعطاء، متسلحين بالعلوم والمعارف الأساسية التي تعينهم على أداء واجبهم الوطني المقدس في حماية الأعراض والمكتسبات بكل تفان وإخلاص.
    وقد برهن الخريجون من خلال هذا العرض على اتقانهم مفردات التدريب وجاهزيتهم معنوياً وبدنياً وفكرياً على أداء المهام الأمنية التي ستناط إليهم، واضعين نصب أعينهم الإخلاص والولاء لوطنهم وسلطانهم بعزيمة لا تعرف الكلل والملل.
    وقدم العقيد قائد الأكاديمية الشكر والتقدير للقيادة العامة للشرطة الموقرة على دعمها ومساندتها ومتابعتها لسير العملية التدريبية بشرطة عمان السلطانية، كما أثنى على الجهود المخلصة التي يبذلها الضباط المشرفون والمدربون لضمان تنفيذ البرامج بكل إتقان وكفاءة.
    من جانبه تحدث النقيب/ عبدالله بن علي المحيضري من إدارة التدريب العسكري والرياضي عن المراحل التأسيسية التي اجتازها الخريجون أثناء فترة تدريبهم فقال: تخضع فصائل الشرطة المستجدين إلى برنامج تدريبي يبدأ منذ وصولهم الأكاديمية حيث يتم الالتقاء بهم وتعريفهم بالنظام الداخلي للأكاديمية، وتهيئتهم للدخول في أجواء التدريب التي تبدأ برفع مستوى اللياقة البدنية، والتدرب على المشاة والحركات العسكرية وفك وتركيب الأسلحة والرماية.
    ويجتاز الشرطة المستجدون خمس مراحل تعليمية تتصل بمعرفة نشأة وتأسيس جهاز الشرطة والهيكل التنظيمي، وإيجاز عن تشكيلات شرطة عمان السلطانية واختصاصاتها، كما يتم تعريفهم بما لهم وما عليهم من حقوق وواجبات بالإضافة إلى دروس أولية لبعض القوانين المعمول بها في السلطنة ذات الصلة بالعمل الشرطي إلى جانب تنفيذ تطبيقات عملية محاكية للمهام الشرطية التي سيضطلعون بها بعد تخرجهم.
    وعن الجهود التي يبذلها المدرب اشار الرقيب أول/ زياد بن راشد الحوسني وهو أحد المدربين من إدارة التدريب العسكري والرياضي ان التدريب من المهن التي تتطلب الكثير من الجهد والصبر والتفاني والإخلاص باعتبار أن المدرب هو العنصر الأساسي في إنجاح العملية التدريبية، ولاشك أن جميع المدربين بأكاديمية السلطان قابوس لعلوم الشرطة يبذلون جهودا مضاعفة خاصة في ظل الأعداد المتزايدة من المتدربين الملتحقين بجهاز شرطة عمان السلطانية، فالمدرب لا ينتهي دوره في الميدان وإنما يكون لصيقا بالمتدربين في أماكن سكنهم وفي تحركاتهم داخل حرم الأكاديمية حرصا على غرس قواعد الضبط والربط وترسيخ مبادئ الانضباط لديهم. ومما يساعدنا كمدربين في أداء أعمالنا روح التعاون والتكاتف التي تسود مراتب الأكاديمية ضباطا ومدربين ومساهمة الجميع في متابعة وتوجيه المتدربين من خلال تطبيق شعار «كلنا مدرب».
    كما عبّر عدد من الخريجين عن سعادتهم بالتخرج ونيلهم شرف الالتحاق بجهاز شرطة عمان السلطانية.. حيث يقول الشرطي/ شاذان بن أحمد الخروصي أحد الحاصلين على المركز الأول من الخريجين: لكل مجتهد نصيب وحصولي على المركز الأول جاء بفضل الله تعالى وتوفيقه وتشجيع الضباط المشرفين والمدربين ونتيجة الحضور الذهني في المحاضرات واستذكار الدروس أولا بأول، وحقيقة أشعر بالفخر بهذا الانجاز. ويسرني في هذا المقام أن أشكر مولاي جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى- حفظه الله ورعاه- على تفضله بإتاحة هذه الفرصة لي ولزملائي للالتحاق بجهاز شرطة عمان السلطانية.
    ويقول الشرطي/ أحمد بن محمد النخيلي: منذ الصغر وأنا أحلم بالانضمام إلى جهاز شرطة عمان السلطانية والحمد لله فقد تحقق حلمي، واليوم أشعر بسعادة غامرة وأنا أتخرج بعد فترة حافلة بالجد والمثابرة، ولي عظيم الشرف بأن أسهم مع من سبقني من زملائي في نشر مظلة الأمن والأمان في ربوع هذا الوطن المعطاء.
    أما الشرطي/ عمار بن علي الحوسني فيقول: لا شك أن هذا اليوم يمثل لي ولزملائي نقطة تحول في مسيرة حياتنا، حيث سندخل معترك الحياة العملية بعد أن تزودنا بالعلوم والمعارف الشرطية والقانونية والمهارات اللازمة لأداء الواجب الوطني المقدس، ونعاهد الله ومولانا جلالة السلطان المعظم- حفظه الله ورعاه- على أن نكون الجند الأوفياء والحراس الأمناء على مكتسبات هذا العهد الزاهر.
    ويختتم الشرطي/ سالم بن حمد الحرملي حديث زملائه قائلاً: أتشرف بأن أكون ضمن كوكبة الخريجين في هذا اليوم الذي يمثل حصاد الجهد الذي بذلناه خلال فترة التدريب، ويسرني أن أنتهز هذه السانحة بأن أتقدم بجزيل الشكر والتقدير إلى كافة منتسبي أكاديمية السلطان قابوس لعلوم الشرطة قائدا وضباطا ومدربين على ما بذلوه من جهود مخلصة في سبيل إيصالنا إلى هذا المستوي المشرف الذي نفخر به
     

مشاركة هذه الصفحة