ختام ناجح لفعاليات المخيم العالمي لهواة الاتصالات اللاسلكية والانترنت

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏21 أكتوبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،


    إجراء أكثر من 5 آلاف اتصال لـ(102) دولة

    ختام ناجح لفعاليات المخيم العالمي لهواة الاتصالات اللاسلكية والانترنت

    الوطن / 21أكتوبر2011م


    رعى المكرم الدكتور أحمد بن خلفان الرواحي عضو مجلس الدولة رئيس جامعة نزوى مؤخرا حفل ختام فعاليات المخيم الكشفي العالمي الـ(54) على الهواء لهواة الاتصالات اللاسلكية، والمخيم الكشفي العالمي الـ(15) على شبكة المعلومات العالمية (الإنترنت)،التي انطلقت أنشطتها يوم السبت الماضي،أقيم الحفل بقاعة الشهباء بجامعة نزوى بحضور علي بن ناصر المنيري مدير عام المديرية العامة للكشافة والمرشدات والدكتور سعيد بن سيف العامري مدير عام التربية والتعليم بالمنطقة الداخلية ومساعدي رئيس جامعة نزوى وعمداء الكليات بالجامعة وعدد من القيادات الكشفية والإرشادية والجوالة والجوالات.
    في بداية الحفل ألقى علي بن ناصر المنيري مدير عام المديرية العامة للكشافة والمرشدات كلمة المديرية قال فيها حرصت الكشافة والمرشدات في السلطنة طوال العشرين عاما الماضية على المشاركة في المخيمين العالميين للاتصالات وكانت البداية في عام 1991م، مشيراً الى أن كشافة ومرشدات السلطنة استطاعت أن تحقق نتائج طيبة في هذا المجال حيث استطاعت أن تحصد المركز الأول عالميا خلال السنوات الخمس الماضية على التوالي،كما كانت رائدة في المشاركة في هذا الحدث بين نظيراتها الجمعيات الكشفية على المستوى الخليجي والعربي والعالمي،
    بعدها ألقى القائد سليمان بن سالم الفهدي المفوض التنفيذي بمفوضية الداخلية كلمة تطرق فيها الى نجاح المشاركة الكشفية نفسها بقوة كنشاط تربوي مبني على أساس من التعلم بالممارسة وتقديم التربية التي تعتمد على التفاعل المباشر والتجربة والتعايش الاجتماعي الحقيقي الذي يؤدي إلى اكتساب المعرفة والمهارة وتنميتها عمليا
    بعد ذلك ألقى الدكتور صالح بن منصور العزري نائب رئيس الجامعة لشؤون الطلاب كلمة أكد فيها على دور الجامعة في تعزيز التعليم بالسلطنة وقال:إن جامعة نزوى لتفخر أن تكون منارةً للعلم والمعرفة في ربوع هذا الوطن المعطاء،ومصنعا منتجًا لأجيال الحاضر والمستقبل
    وأضاف:إن الجامعة سخرت مرافقها وأجهزتها كافة منذ اليوم الأول لبدء فعاليات المخيمين، وقامت بتوفير كل الاحتياجات الفنية والإدارية للجنة المركزيَّة للمخيَّمين الكشفيين.
    وتضمَّنت المحطة المركزية في الجامعة محطتين للتواصل عبر شبكة الراديو اللاسلكية، وأربعَ عشرة محطة للتواصل عبر شبكة (السكاوت لينك) وخمس محطات للتواصل عبر (التيم سبيك)،وست محطات للتواصل عبر شبكة (الإيكولينك).
    بعدها تم عرض فيلم وثائقي عن تاريخ مشاركة السلطنة في هذين الحدثين العالميين والانجازات التي تحققت خلال الـ(19) سنة الماضية من عمر المشاركة.
    بعد ذلك قام المكرم الدكتور أحمد بن خلفان الرواحي عضو مجلس الدولة رئيس جامعة نزوى راعي الحفل وعلي بن ناصر المنيري مدير عام الكشافة والمرشدات بتكريم المؤسسات الداعمة والمتعاونة في إنجاح تنظيم المشاركة في المخيمين العالميين.
    5 آلاف اتصال
    وأكد خالد بن علي العادي نائب مدير دائرة الكشافة قائد فريق المخيم التنفيذي على نجاح السلطنة في استضافة الحدث العالمي وقال لقد حققت كشافة ومرشدات السلطنة نجاحا آخر لفريق الدعم الفنى بالمديرية العامة للكشافة والمرشدات خلال الايام الماضية فقد قامت المنظمة الكشفية العالمية باعتماد عدد 7 قادة وقائدات من فريق الدعم لقيادة الغرف العربية بالتيم سبيك والسكاوت لنيك ،موضحا أن هذا الاعتماد جاء تكريما من المنظمة نتيجة الجهود المبذولة لتطوير المخيمات العالمية .
    وأضاف بأن المخيم كان ناجحا حيث استطعنا الاتصال بـ(102) دولة بعدد اتصالات فاقت 5000 آلاف اتصال من مختلف المراحل الكشفية والإرشادية (الأشبال والزهرات والكشافة والمرشدات والجوالة والجوالات والقادة والقائدات من السلطنة ودول العالم ، فيما بلغ عدد زوار المخيم اكثر من 800 زائر من جامعة نزوى والمفوضية الكشفية والإرشادية وشيوخ واعيان المنطقة الداخلية.
     

مشاركة هذه الصفحة