السعودية: العفو عن المرأة التي حكمت بالجلد بتهمة قيادة السيارة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏1 أكتوبر 2011.

  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    موقع مكتوب
    29/09/2011


    أبطل العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز حكما كان يقضي بجلد امرأة عشر جلدات بعد انتهاكها قانون منع سياقة النساء في المملكة. وقد أكد مسؤول حكومي القرار الذي نشرت تفاصيله أميرة سعودية تدعى أميرة الطويل على حسابها بموقع تويتر.

    وكتبت الاميرة اميرة الطويل زوجة الامير وليد بن طلال على موقع تويتر "شكرا لله، جلد شيماء تم الغاؤه".

    واضافت: "انا واثقة ان كل النساء السعوديات سيكن سعيدات" بذلك.

    وكانت محكمة سعودية وجدت المرأة، وعرفت باسمها الاول شيماء، مذنبة بقيادة السيارة في مدينة جدة الساحلية في يوليو/تموز الماضي.

    وافادت مجموعة حقوقية تدعو للسماح للنساء بقيادة السيارات فى السعودية إن شيماء استأنفت الحكم.

    ويأتي الحكم بعد ايام من اعلان الملك السعودي إن المرأة سيسمح لها بالتصويت في عام 2015.

    محاكمة اخرى
    يذكر ان عدداً من النساء قمن بقيادة السيارات في المدن السعودية للضغط علي السلطات لتغيير القانون.

    وافادت تقارير ان امرأة اخرى ستمثل امام المحكمة في وقت لاحق من هذا العام بتهمة مماثلة.

    وكانت الناشطة نجلاء الحريري عمدت في مايو/ ايار الماضي الى قيادة سيارة بصورة علنية ومستمرة في شوارع جدة ، لتصبح أول امرأة تقدم على هذا العمل في المملكة العربية السعودية.

    وقالت نجلاء، البالغة من العمر 45 سنة، في مقابلة مع مراسل بي بي سي وقتها "لا يوجد قانون يمنع النساء من القيادة، وإنما هو عرف اجتماعي يقول إن النساء غير مؤهلات لقيادة السيارات".

    وذكرت تقارير صحفية في الايام الاخيرة ان السلطات السعودية حققت مع نجلاء واحالت قضيتها للمحكمة.

    ويتضمن تفسير الشريعة الاسلامية في السعودية نظام الوصاية على المرأة، حيث تحتاج المرأة الى موافقة رجل يعد ولي امرها من اقاربها للمشاركة في الحياة العامة.

    على الرغم من ذلك يقول المراسلون ان الملك عبد الله قد اختط نهجا اصلاحيا منذ جلوسه على العرش عام 2005، وبشكل خاص فيما يتعلق بحقوق النساء.
     

مشاركة هذه الصفحة