2,18 مليار طن إنتاج الحبوب لعام 2008 في العالم

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ShaDoW Ghost, بتاريخ ‏21 جويليه 2008.

  1. ShaDoW Ghost

    ShaDoW Ghost ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    منذ أن أدركت حكومات دول العالم كافة أن أسعار المواد الغذائية قد ارتفعت بنسب كبيرة، وكانت أسعار الحبوب تحديداً قد شهدت قفزات في الأسواق لدى المستهلك، سارعت إلى اتخاذ ما يلزم من التدابير لتأمين التموين الذي يحقق الأمن الغذائي لشعوبها.
    وبادرت السلطنة ممثلة بوزارتي الاقتصاد الوطني والتجارة والصناعة بمتابعة الأسواق بالرصد والمراقبة وتم اتخاذ الإجراءات الكفيلة بتحقيق الأمن الغذائي وبضمانات عالية من خلال زيارات متوالية قام بها المعنيون من كبار المسؤولين إلى الدول المنتجة للحبوب لتأمين الوارد منها إلى السلطنة بما في ذلك الأرز والطحين ومختلف أنواع الحبوب، لا سيما وأن الحبوب من أساسيات موائد الإفطار في شهر رمضان المبارك الذي سيحل مع بداية سبتمبر المقبل. وقد لوحظ أن أسواق السلطنة عامرة بما تحتاجه من أنواع الحبوب، كما بادرت وزارة التجارة والصناعة إلى تأمين ما عرف بـ(العبوة الاقتصادية العائلية) التي تضمنت سلعاً غذائية أساسية، الأمر الذي أدى إلى استقرار الأسواق، رغم ان التضخم المستورد أدى إلى ارتفاع معظم أسعار السلع الغذائية.
    وعند متابعة تطورات التجارة الدولية، فإن توقعات متفائلة تؤكدها منظمة الأغذية والزراعة الدولية (الفاو)، فقد ذكرت في أحدث تقرير لها ان الإنتاج العالمي للحبوب سيرتفع خلال العام الحالي إلى 2,18 مليار طن مقارنة بالعام الماضي بزيادة تصل إلى 2,8٪، وان ذلك لا بد أن يجعل الأسواق أكثر استقراراً، وإن إنتاج الحبوب سيكون قد سجل رقماً قياسياً لعام .2008
    وأشار التقرير إلى أن إنتاج القمح والأرز شهد توسعاً مهماً في مختلف مناطق الإنتاج في العالم. وتتابع منظمة الأمم المتحدة من خلال مؤسساتها المعنية بالزراعة والتجارة التأكيد على دول العالم بعدم وضع العراقيل أمام صادرات الأغذية بشكل عام والحبوب تحديداً.
    واستناداً إلى ما تقدم لا بد أن تلتزم الشركات ومنافذ التسويق في السلطنة بأهمية اسناد جهود الحكومة لإبقاء أسواق السلطنة مستقرة يتوفر فيها معروض كافٍ من الأغذية والحبوب وبالأسعار التي تتناسب مع الدخل الفردي للمواطن، لا سيما وأن الطلب لا بد أن يرتفع على مختلف أنواع السلع الغذائية خلال الشهر المقبل، كما دأبت عليه الحال، الذي يسبق قدوم الشهر الفضيل. وبما أن لدى السلطنة المخزون الكافي من حاجة المواطن من السلع الغذائية كافة، فلا بد أن تشهد الأسعار استقراراً في منافذ التسويق وفي ذلك التكافل بين القطاع الخاص وحكومة السلطنة في خدمة المواطن
    .


    مصدر جريدة عمان ​
     
  2. كحيلان البريمي

    كحيلان البريمي ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    مشكور اخوي ،،،
    رغم الإنتاج المتزايد للحبوب في العالم ،، فإن الأسعرا ترتفع لحظة بعد لحظة ،،،
    كل شيء تضاعف لمرتين وثلاث خلال هذا العام ...
    والخوف أنه الأسعار ترتفع أكثر ومدخول الفرد لا يفي بمتطلبات هذا الغلاء ،،،

    وتقبل مروري ....
     

مشاركة هذه الصفحة