حتى انت يا ابن السوداء تخطئني !!

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•, بتاريخ ‏10 سبتمبر 2011.

  1. •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•

    •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦• ¬°•| فَخْرِ الْبُريْمِي |•°¬

    [​IMG]

    حتى انت يا ابن السوداء تخطئني !!

    اجتمع الصحابة في مجلس ... لم يكن معهم الرسول عليه الصلاة والسلام ...

    فجلس خالد بن الوليد .. وجلس ابن عوف .. وجلس بلال وجلس أبو ذر ...
    وكان أبو ذر فيه حدة وحرارة .....
    فتكلم الناس في موضوع ما .. فتكلم أبو ذر بكلمة اقتراح: أنا أقترح في
    الجيش أن يفعل به كذا وكذا


    قال بلال: لا .. هذا الاقتراح خطأ

    فقال أبو ذر: حتى أنت ياابن السوداء تخطئني


    فقام بلال مدهوشاً غضباناً أسفاً ...
    وقال: والله لأرفعنك لرسول الله عليه السلام ... وأندفع ماضياً إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم


    وصل بلال للرسول عليه الصلاة والسلام ..
    وقال: يارسول الله ... أما سمعت أبا ذر ماذا يقول في ؟


    قال عليه الصلاة والسلام: ماذا يقول فيك ؟؟

    قال بلال: يقول كذا وكذا ...

    فتغير وجه الرسول صلى الله عليه وسلم .. وأتى أبو ذر وقد سمع الخبر .
    فاندفع مسرعاً إلى المسجد ...فقال: يا رسول الله ... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


    قال عليه الصلاة والسلام: يا أبا ذر أعيرته بأمه ...
    إنك امرؤ فيك جاهلية.!!


    فبكى أبو ذر .. وأتى الرسول عليه السلام وجلس ..
    وقال يارسول الله استغفر لي .. سل الله لي المغفرة ..

    ثم خرج باكياً من المسجد ...
    وأقبل بلال ماشياً .. فطرح أبو ذر رأسه في طريق بلال ووضع خده على التراب

    .. وقال: والله يابلال لا ارفع خدي عن التراب حتى تطأه برجلك

    .. أنت الكريم وأنا المهان ....!!
    فأخذ بلال يبكي .. وأقترب وقبل ذلك الخد ثم قاما وتعانقا وتباكيا.

    =============

    * هذه هي حياتهم يوم تعاملوا بالإسلام رضي الله عنهم أجمعين.

    أن بعضنا يسيء للبعض في اليوم عشرات المرات
    .. فلا يقول : عفوا أخي.
    إن بعضنا يجرح بعضا جرحا عظيما. في عقيدته ومبادئه وأغلى شيء في حياته فلا يقول .. سامحني

    إن البعض قد يتعدى بيده على زميله. وأخيه. ويخجل من كلمة: آسف

    - الإسلام دين التقوى لم يفرق بين لون أو حسب أو نسب.

    -فلماذا يعجز أحدنا عن الاعتذار لأخيه إذا أخطأ في حقه. بهدية صغيرة.
    أو كلمة - طيبة .. أو بسمة حانية ..لنضل دوما على الحب والخير أخوة.


    " اللهم إني فوضت أمري إليك.. فأصلح لي شأني كله.. ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين"


    [​IMG]
     
    أعجب بهذه المشاركة أ‘أچأ‚أ­أ،
  2. awad baloosh

    awad baloosh ¬°•| بلوش صح الصح |•°¬

    /
    /

    يسلمووووو ع طرح

    جزااااك الله خير
     
  3. مس سارة

    مس سارة ¬°•| عضو مثالي |•°¬

  4. «|شمُوخْ|»

    «|شمُوخْ|» ¬°•| مشرفة سآبقة |•°¬

    يسلمو ع الطرح

    في ميزان حسناتكم ان شاء الله
     
  5. رحآيل

    رحآيل ¬°•| مُشْرِفة سابقة |•°¬

    موضوع مؤثر وموقف عظيم ..
    مب غريب على هالنخبة الحسنة من الصحابة
    اللي عاشروا الرسول فحياته ..
    دائماً إذا أخطأوا يتوبون وإذا تعادوا يتصالحون ..
    مستحيل نلقى فهالزمن واحد يحط خده عالتراب
    ويقول لصاحبه سامحني ودوس على خدي !

    بارك الله فيك أخوي البريمي دارك ومرباك
    وتستاااهل التقييم عالموضوع المميز ..


    الله الرحمن
     

مشاركة هذه الصفحة