الحبس والابعاد لاضلاع (مثلث الحب) والتحذير من مخدرات الانترنت

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة دبلوماسي المحافظه, بتاريخ ‏25 جوان 2011.

  1. دبلوماسي المحافظه

    دبلوماسي المحافظه ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

    الغانم: « اتصالات » خاطبت « الصحة » لمعرفة تأثير ذبذباتها في المستمعين

    محتالون يروّجون « مخدرات وهمية » على الإنترنت

    أفاد المدير العام لهيئة تنظيم الاتصالات في الدولة، محمد ناصر الغانم، بأن «الهيئة خاطبت وزارة الصحة لمعرفة تأثير سماع الموجات الموسيقية التي تحوي ذبذبات ـ المنتشرة على مواقع الشبكة العنكبوتية ـ المعروفة باسم «المخدرات الرقمية» على إحداث التخدير على مستمعيها، وبيان ما إذا كانت لها أية أثر ضار بالعقل من عدمه»، لافتاً إلى أن «تقرير وزارة الصحة أكد عدم وجود دليل علمي قاطع يثبت أن سماع تلك النوعية من الموسيقى (المخدرات الرقمية) تسبب هلوسة، أو لها مفعول المخدرات نفسه».

    وقال الغانم لـ«الإمارات اليوم» إن «مواقع الإنترنت مملوءة بمحتويات من الممكن أن تضلل الشباب»، موضحاً أن «مواقع إلكترونية تروج برامج (المخدرات الرقمية)، بين الشباب وتوهمهم بأن لها تأثيراً مثل المخدرات»، مشيراً إلى أن «بعض المنتجات الإلكترونية التي يتم الترويج لها عبر الشبكة العنكبوتية عادة ما تكون بغرض الربح المالي، وإيهام الناس بأنها ذات تأثير مؤكد» معتبراً أنها مجرد خداع ووهم يشتريه الشباب من الانترنت.

    شاب يستمع إلى «المخدرات الرقمية». الإمارات اليوم

    يشار الى أن تلك الموجات الصوتية أُطلق عليها «المخدرات الرقمية»، وهي الخاصة بتحميل برامج صوتية لسماع مقطوعات موسيقى تحوي ذبذبات، وذلك بمقابل مالي، ويدعي مجربوها أنها تسبب هلوسة.

    وبحسب الغانم، فإنه «طالما أن تلك المواقع لا تسبب ضرراً على الشباب بحسب نتيجة تقرير وزارة الصحة الذي بُنى على أسس علمية، فإنه لن يتم حظر المواقع تلك، لأن التقرير هو الفاصل في قرار هيئة الاتصالات بالحظر من عدمه، بما أنها تملك سلطة حظر الوصول إلى أي موقع».

    وأوضح الغانم أن «مواقع الإنترنت التي تم حظرها من قبل الهيئة حتى ابريل الماضي، بلغت نسبتها 88٪ من المواقع التي يتعارض محتواها مع القيم والأخلاق في الدولة، بما في ذلك التعري والمواعدة، ونسبة 3٪ مواقع تحتوي على المواد التي تعبّر عن الكراهية للأديان، ونسبة 3٪ مواقع محتواها لا يتوافق مع قوانين الدولة».

    وأكد المحامي سعيد الغيلاني عدم وجود نص قانوني في الدولة يجرّم ارتكاب ذلك الفعل، ولا يوجد قانون يمنع تحميل الملفات الصوتية من الانترنت، مضيفاً أن طريقة اثبات استخدام «المخدرات الرقمية» صعبة للغاية، وان كان تأثيرها يضاهي تأثير تعاطي المواد المخدرة.

    وينشر موقع «يوتيوب» فيديوهات لمجموعة من الشباب أثناء استماعهم لتلك الملفات، حيث يضع الراغب في تجربتها السماعات التي تحوي موجتين لكل أذن إحداها هادئة والأخرى صاخبة، لمدد تراوح بين 15 و45 دقيقة، مع تعصيب العينين ثم الدخول في حالة من الهلوسة، ويروج لتلك الملفات أكثر من 600 موقع إلكتروني في الولايات المتحدة الأميركية.

    وتتوافر مجاناً للمرة الأولى ثم مقابل من ثلاث إلى تسع دولارات (نحو 11 إلى 33 درهماً) في المرات التالية .
     
  2. العزاني

    العزاني ¬°•| مجموعة تفاعل لأجل البريمي|•°¬

    الله ياخذهم ياربي

    ما قاصرين نحن مشاكل وياء الشباب

    يالله تحفظ عيالنا من كل شر
     

مشاركة هذه الصفحة