حفل ختام الموسم الرياضي 2010-2011

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة شووق قطر, بتاريخ ‏21 جوان 2011.

  1. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    [​IMG]



    تحت رعاية سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني تقيم اللجنة الأولمبية القطرية مساء يوم الثلاثاء حفل ختام الموسم الرياضي 2010-2011.

    وسوف يشهد الحفل تكريم الرياضيين والإداريين والشخصيات الرياضية الرائدة التي أسهمت في دعم وتطوير مسيرة الرياضة القطرية وحققت الانجازات الكثيرة، إلى جانب الاتحادات الذهبية والمثالية والشركات والمؤسسات التي أسدت خدماتها للقطاع الرياضي والشبابي في الدولة. وتصل قيمة الجوائز المادية التي سوف تمنح لـ 40 مكرما من الرياضيين والإداريين إلى 4 ملايين ريال قطري مكافأة لهم على ما حققوه من إنجازات خلال الموسم.

    وسيبدأ برنامج الحفل الذي سيكون متميزا ويليق بالمحتفى بهم تقديرا لإسهاماتهم في رفع علم قطر في المحافل المحلية والدولية، بتلاوة آيات عطرة من القرآن الكريم، ويتضمن إلقاء كلمات للجنة الأولمبية القطرية والمحتفى بهم. كما ستشمل فقرات البرنامج عرضا لفيلم عن الانجازات القطرية في الموسم الرياضي 2010 - 2011 وفيلم تسجيلي عن المكرمين، بالإضافة إلى فقرات متميزة أخرى.

    وأنهت اللجنة الأولمبية القطرية كافة استعداداتها لإقامة الحفل، كما أنشأت رابطا خاصا بالحدث في الموقع الإلكتروني للجنة www.olympic.qa للاحتفاء بالمكرمين، حيث يتضمن أسماء الرياضيين والإداريين المتميزين والرياضيات والإداريات المتميزات، وتقدم الإدارة بالتنسيق مع وسائل الإعلام المحلية تغطية شاملة للحفل من خلال نشر تقارير مفصلة وحوارات مختلفة تم إجراؤها مع المحتفى بهم ، سواء من اللاعبين أو الإداريين أو الشخصيات ومسئولي الاتحادات الرياضية المختلفة. وأصدرت كتيب خاص بهذه المناسبة يلخص فيه أبرز اللقطات والفعاليات خلال الموسم الرياضي الحالي 2010-2011.

    وسيتم في الحفل توزيع الجوائز الـ 29 على المحتفى بهم حيث يتصدر قائمة المكرمين سعادة الشيخ حمد بن سحيم آل ثاني رئيس مجلس إدارة نادي قطر الرياضي الذي نال جائزة الرواد الرياضية حيث يعتبر أحد رموز الحركة الرياضية في دولة قطر وساهم من خلال إدارته لنادي قطر أحد الأندية العريقة في الدولة في تحقيق الكثير من الإنجازات والبطولات.

    كما نال سعادة الشيخ محمد بن حمد آل ثاني رئيس ملف قطر 2022 جائزة شخصية الموسم الرياضية، بعد أن قاد فريق عمل الملف بكل كفاءة واقتدار في سباق تنظيم كأس العالم لكرة القدم عام 2022 وأسهم في تحقيق هذا الإنجاز الكبير، وذلك خلال التصويت الذي أجرته اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم " فيفا " بمقره في زيورخ يوم الخميس الموافق 2 ديسمبر 2010، بعد منافسة قوية مع أربعة ملفات أخرى وهي اليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا والولايات المتحدة الأميركية.

    في حين نال الجائزة التقديرية للشخصيات التي خدمت الرياضة كل من عبد الله المصطفوي رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي السابق وعبدالله يوسف السليطي - مدير إدارة الرياضة سابقا - الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية والمرحوم خالد عبد الله المير نائب رئيس الاتحاد القطري لألعاب القوى سابقا والسيد راشد علي المنصوري رئيس الاتحاد القطري للفروسية سابقا.

    وسيتم تكريم القوات المسلحة القطرية وشركة اتصالات قطر (كيوتل) لحصول الأولى على جائزة الداعم الأول للرياضة من الأجهزة الحكومية والثانية على نفس الجائزة من الشركات.

    وتشمل قائمة المكرمين الفائزين بالجائزة التقديرية للشركة الوطنية الأفضل في تنفيذ المشاريع الرياضية ونالتها شركة ماربو للمقاولات والمهندس القطري ومعاونوه، في حين جاءت جائزة اللجنة الاولمبية الدولية للمؤسسات التي قدمت إسهامات للرياضة والمجتمع من نصيب مؤسسة أيادي الخير نحو أسيا "روتا".

    وحصلت اللجنة المنظمة للمؤتمر العالمي التاسع للرياضة والبيئة على جائزة الإبداع الرياضي وذلك نظير إطلاقها خلال المؤتمر "المنظومة القطرية لتقييم الاستدامة" بالتعاون مع "المنظمة الخليجية للبحث والتطوير" وهي مصممة خصيصا للمنشآت الرياضية وتسهم في تعزيز الممارسات البيئية المستدامة، وذلك للمحافظة على مواردنا الطبيعية وتهيئة بيئة حياة أفضل للجميع.

    ونال السد جائزة درع التفوق بعد تفوقه في مجموع النقاط التي حصل عليها من خلال نتائج فرقه في الألعاب الفردية والجماعية في مختلف البطولات والمسابقات وعلى مستوى كل الفئات السنية، إلى جانب تفوقه أيضا في الأنشطة الثقافية وإسهامات النادي وتعزيز دوره في خدمة المجتمع.

    ونال الاتحاد القطري للرماية والقوس والسهم جائزة الاتحاد المثالي طبقا للمعايير المحددة لنيل هذه الجائزة والمتمثلة في الالتزام بلوائح اللجنة الأولمبية القطرية الإدارية والمالية، و حُسن إدارة وتنظيم البطولات المحلية وغير المحلية، واهتمامه بقاعدة اللاعبين.

    بينما نال الاتحاد القطري لألعاب القوى جائزة الاتحاد الذهبي نظرا لما حققه من إنجازات كبيرة على كافة المستويات الأولمبية والعالمية والقارية والإقليمية، حيث حصد لاعبو منتخبات قطر لألعاب القوى في مختلف الفئات العديد من الميداليات وصعدوا إلى منصات التتويج في مختلف البطولات.

    وذهبت جائزة المدرسة المتميزة في البرنامج الأولمبي المدرسي إلى كل من مدرسة عمر بن الخطاب الثانية النموذجية، ومدرسة سميسمة الابتدائية، ومدرسة حمزة بن عبد المطلب الإعدادية، ومدرسة حمد بن عبد الله الثانوية، على مستوى البنين. أما على مستوى مدارس البنات فذهبت الجائزة إلى كل من المدرسة المصرية للغات الابتدائية، ومدرسة موزة بنت محمد الإعدادية، ومدرسة قطر الثانوية المستقلة.

    وذهبت جائزة منتخب الموسم (رجال) مناصفة إلى كل من منتخب قطر لكرة اليد للناشئين، ومنتخب قطر لكرة اليد للشباب. ولقد توج الأول بطلا للبطولة الآسيوية الرابعة للناشئين لكرة اليد المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2011 بالأرجنتين بعد فوزه على كوريا الجنوبية بنتيجة 37/ 30 في المباراة النهائية للبطولة التي أقيمت خلال الفترة من 3 إلى 15 يوليو الماضي بالعاصمة الإماراتية أبوظبي بمشاركة 11 منتخبا.

    في حين توج الآخر أيضا بلقب البطولة الآسيوية الثانية عشرة التي أقيمت في العاصمة الإيرانية طهران خلال شهر أغسطس 2010 والمؤهلة لنهائيات كأس العالم 2011 باليونان.

    وحصل منتخب قطر لكرة السلة للسيدات على جائزة منتخب الموسم للبنات بعد أن توج بلقب بطولة مجلس التعاون الأولى لكرة السلة للسيدات التي أقيمت بصالة لجنة رياضة المرأة القطرية بمنطقة "أسباير زون" خلال الفترة من 22 إلى 27 إبريل 2011. وتمكن منتخبنا من الظفر بلقب البطولة بعد فوزه في جميع مبارياته.

    وحصل فريق العربي للكرة الطائرة على لقب أفضل فريق على مستوى حيث نال المركز الثاني في البطولة الآسيوية التي استضافتها الصين خلال الفترة من 5 إلى 13 يونيو 2010، وفاز بلقب الدوري المحلي وكأس سمو الأمير المفدى هذا الموسم، وحصل على المركز الثاني في كأس سمو ولي العهد الأمين.

    وحصل بطل الوثب العالي معتز عيسى برشم على جائزة رياضي الموسم لما حققه من إنجازات كثيرة على المستوى العالمي والآسيوي والإقليمي أهمها نيله الميدالية الذهبية والمركز الأول في نهائي مسابقة الوثب العالي في بطولة العالم للشباب لألعاب القوى التي أقيمت خلال الفترة من 19 إلى 25 يوليو 2010 في مدينة مونتوكو بكندا بمشاركة 700 رياضي ورياضية يمثلون 150 دولة، مسجلا قفزة ذهبية ورقم مميز قدره (2,30 م).

    وذهبت جائزة رياضية الموسم إلى العداءة نور حسين المالكي التي حققت ذهبيتين وفضية في سباقات المسافات القصيرة في بطولة الخليج. أما العداء حمزة دريوش فنال جائزة رياضي الموسم الواعد في حين حصلت الرامية الدانة سعد المبارك على جائزة رياضية الموسم الواعدة.

    أما جائزة لاعب الموسم للرياضات الميكانيكية فكانت من نصيب بطلنا العالمي ناصر بن صالح العطية الذي حقق إنجازا غير مسبوق إذ كان أول سائق عربي يفوز بلقب رالي دكار الدولي الشهير. كما نال كابتن فريقالخور لكرة القدم داخل الصالات حمد خميس (جائزة لاعب الموسم للرياضات الشاطئية والصالات) .

    واختير مدرب المنتخب القطري للسباحة عبد الله علي سالم المحمود أفضل مدرب وطني هذا الموسم، وذلك نظير إنجازاته في تحقيق لاعبيه 3 ذهبيات في بطولة الخليج للمجرى القصير بالدوحة مارس 2011 و3 ذهبيات أخرى في بطولة الخليج للمجرى الطويل بالكويت يناير 2011.

    كما اختير ستانسلاف زيربا مدرب الوثب العالي في ألعاب القوى أفضل مدرب محترف لما حققه من إنجازات مع لاعبيه معتز برشم وراشد المناعي ومساهمته في تطوير مستوى اللاعب خالد سعيد الصعيري وهو لاعب واعد يشر بقدوم بطل في المستقبل القريب إن شاء الله.

    وحصل راشد محمود عبد الرحمن الإداري في الاتحاد القطري للكرة الطائرة على جائزة إداري الموسم، ونالت ندى العامري من لجنة رياضة المرأة القطرية والاتحاد القطري لكرة الطاولة جائزة إدارية الموسم.

    وذهبت جائزة حكم الموسم لكل من صالح جمعان ومنصور السويدي ( حكام دوليون لكرة اليد ) وحصل سالم جابر فاران المري على جائزة مضمر الموسم ( الأشواط المفتوحة ) ونال جابر بن جفين المري جائزة مضمر الموسم ( الأشواط العامة ) وحصل محمد الجعيدي ( ألعاب قوى ) على جائزة لاعب الموسم من ذوي الاحتياجات الخاصة.

    واستحقت اللجنة المنظمة للمؤتمر العالمي التاسع للرياضة والبيئة جائزة الابداع الرياضي عن جدارة واستحقاق حيث كان الابداع في كل مكان في أروقة المؤتمر وبذلت هذه اللجنة التي كان رئيسها سعادة الشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني الأمين العام للجنة الأولمبية القطرية مجهودات أقل ما يمكن وصفها بأنها جبارة وعملت هذه اللجنة بمختلف فروعها وأقسامها ليل نهار حتى يخرج المؤتمر بالصورة المشرفة التي شهد بها الجميع وعلى رأسهم سعادة الدكتور جاك روغ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية والسيد بال شميث رئيس هنغاريا رئيس لجنة الرياضة والبيئة في اللجنة الأولمبية الدولية .

    ولقد حقق هذا المؤتمر نجاحات عريضة ومدوية كان أبرزها أن حقق المؤتمر أرقاما قياسية في الحضور العالمي بالاضافة الى عدد الدول المشاركة والذي فاق حاجز المائة وخمس دول وأكثر من خمسمائة مشارك وعشرين من أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية و28 من رؤساء الاتحادات الدولية وكانت بحق أرقام قياسية تم تحقيقها لأول مرة في الدوحة علاوة على الشخصيات الهامة في مجال الرياضة والبيئة في العالم وهذا النجاح بلا شك كان ورءه رجال سهروا في اللجان المختلفة وسبق المؤتمر مواعيد انعقاده حيث أفلحت اللجنة الاعلامية ولجنة التسويق في الترويج للمؤتمر على نطاق عالمي وقبل فترة طويلة قبل انطلاق الفعاليات , كما كان للبرنامج المتميز والشق دور هام في نجاح المؤتمر .

    وأعرب السيد خليل ابراهيم الجابر نائب رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر عن سعادته بحصول اللجنة على جائزة الابداع الرياضي في حفل ختام الموسم الذي يقام تحت رعاية سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني موضحا أن اللجنة المنظمة قامت بأداء واجبها على أكمل وجه وفقا للخطة المعتمدة والموجهة من قبل سعادة الأمين العام رئيس اللجنة العليا المنظمة للمؤتمر .

    وأشار الجابر الى المؤتمر كان مؤهلا للنجاح منذ بداياته حتى بدون مبالغة ربما قبل أن يبدأ وكانت كل المؤشرات تؤكد ذلك ولا شك أن رعاية وحضور سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي العهد رئيس اللجنة الأولمبية القطرية عضو اللجنة الأولمبية الدولية لفعاليات حفل افتتاح المؤتمر ومشاركته في التكريم كان لها الأثر الكبير في رسم شهادة النجاح التي منحها للمؤتمر كبار المسؤولين عن الرياضة والبيئة في العالم .

    وقال نائب رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر أنه بالاضافة الى ما ذكرت فإن أجندة المؤتمر كانت غنية بالموضوعات الهامة وهي موضوعات آنية تهم الانسان وتصب في مصلحته ومصلحة حماية البيئة كما أن ورش العمل التي عقدت على هامش المؤتمر ساهمت في وضع العديد من الحلول والمعالجات لقضايا البيئة في مختلف بلدان العالم .

    الجدير بالذكر أن المؤتمر العالمي التاسع للرياضة والبيئة عقد في الدوحة خلال الفترة من 28 ابريل وحتى الثاني من شهر مايو الماضي ونظمته اللجنة الأولمبية القطرية بالتعاون مع اللجنة الأولمبية الدولية ممثلة في لجنة الرياضة والبيئة التي يرأسها الرئيس الهنغاري بال شميث.

    وقالت ندى العامري الفائزة بجائزة أفضل ادارية للموسم الرياضي 2010-2011 في الاستفتاء الذي قامت به اللجنة الأولمبية بانها تطمح في الوصول لأعلى المراكز في المجال الرياضي وابراز دور المرأة القطرية في نجاح مسيرة الرياضة القطرية في كافة المحافل المحلية والخليجية والعالمية.

    وقامت ندى العامري بإهداء هذا الانجاز لكل من ساندها خلال الفترة الماضية من خلال دعم رئيس لجنة رياضة المرأة القطرية وأعضاء مجلس الادارة وكذلك الاتحاد القطري لكرة الطاولة لما قدموه لها من نصح وارشاد وتسهيل كافة المعوقات لتصل الى هذه الانجازات.

    ومن جانبه قال حمزة دريوش صاحب أول ميدالية أولمبية لقطر في تاريخ الألعاب الأولمبية الشبابية حيث نجح في الظفر بالميدالية الفضية في منافسات الألف متر في دورة الألعاب الأولمبية للشباب بسنغافورة انه يدين بالفضل من بعد الله سبحانه وتعالى إلى مدربه الكابتن جامع أدان وأيضا للدور الكبير الذي قامت به اللجنة الأولمبية القطرية حيث كان لها فضل كبير في إعداد اللاعب وتأهيله وأيضا اتحاد ألعاب القوى الذي قام بوضع البرنامج النموذجي للإعداد للدورة.

    وقال دريوش بعد تتويجه بالميدالية التاريخية انه كان يتمنى الحصول على الذهبية وعلى الرغم من أن الميدالية كانت فضية إلا أنها أدخلت السرور إلى قلبي وأنني كنت سببا مباشرا في إسعاد كل القطريين حيث إنها أهم وأغلى ميدالية حصلت عليها في حياتي كما أنها تمثل تاريخا لي كرياضي وهي بداية لمشواري .

    وقال وقال سعيد جمعة لاعب فريق العربي للكرة الطائرة والفائز بلقب أفضل لاعب في المباراة الختامية بكأس سمو الأمير لدوره الملحوظ في فوز فريقه باللقب الغالي // أن الفوز بكأس سمو الأمير له طعم خاص لأنها البطولة الأهم والأغلى لنا على مدار الموسم ولذا كان مسك الختام ببطولة هي الأفضل لنا جميعا، وبالإضافة إلى فوزنا باللقب الغالي فقد أسعدني كثيرا فوزنا بجائزة فريق الموسم على مستوى الأندية وهو انجاز جديد يضاف إلى انجازات طائرة العربي // .

    وبهذا الفوزنجح فريق العربي في أن يحسم لقب أفضل فريق على مستوى الأندية والدخول ضمن قائمة المكرمين في حفل ختام الموسم الرياضي 2010-2011...وجاء فوز العربي بكأس سمو الأمير بمثابة حسم للسباق نحو نيل جائزة فريق الموسم والتي كان ينافسه فيها فريق الريان للكرة الطائرة حيث كان في رصيده 17 نقطة جمعها من الفوز بوصافة البطولة الآسيوية التي استضافتها الصين خلال الفترة من 5 إلى 13 يونيو 2010، والفوز بلقب الدوري المحلي هذا الموسم، وحصوله على المركز الثاني في كأس سمو ولي العهد، وأضيفت إليها 5 نقاط بعد الفوز ليصبح المجموع 22 نقطة احتل بها المركز الأول.

    وكانت لائحة اختيار المكرمين في حفل ختام الموسم الرياضي قد حددت معايير معينة لتحديد فريق الموسم على مستوى الأندية تتمثل في الصعود إلى منصات التتويج محليا وخارجيا، بحيث تمنح نقاط معينة للفريق الذي يحتل أحد المراكز الثلاثة الأولى في كافة البطولات التي يشارك فيها خلال الموسم الرياضي، وتكون النقاط المحققة في التتويج في البطولات الخارجية أكثر من تلك التي تمنح عند التتويج في البطولات المحلية، كما أن النقاط التي تمنح للفريق الفائز ببطولة الدوري تكون أعلى من النقاط عند التتويج ببطولات الكؤوس.

    ونال منتخب سيدات السلة جائزة منتخب الموسم " بنات " بعد ان نجح في في إحراز لقب البطولة الخليجية الأولى لكرة السلة للسيدات بدول مجلس التعاون الخليجي .. محققا بذلك الحفاظ على اللقب الذي حصل عليه عام 2008 بالكويت، واستحق اللقب بكل جدارة بعد أن قدمت اللاعبات مستوى ممتازا واداء فنيا متميزا من خلال جميع لقاءات البطولة، واستطاع أن يوقف تقدم المنتخبات التي نافسته على لقب البطولة، إذ كان العنابي عنيدا وقويا ونجح في تخطي جميع المنتخبات بالعزيمة والإصرار واللعب الهجومي والأسلوب المتطور، ولم يخسر في لقاءاته وحافظ على تفوقه طوال منافسات البطولة ليستحق اللقب الغالي .

    وضمت تشكيلة المنتخب الوطني بالبطولة الخليجية التي انتزع لقبها بكل جدارة كلا من اللاعبات: أمل محمد عوض, ووردة مرجان نصيب, وآمال محمد صالح, ودانة عبدالعزيز, ورفعة مرجان نصيب, وأنوار إسماعيل نوح, وخلود بدر العبدالله, وغالية سعيد العبيد, وفاطمة عبدالعزيز, وهدي محمود, وحياة علي غريب.

    واعتبرت صالحة النعيمى مديرة المنتخبات الوطنية لكرة السلة النسائية هذا التكريم بانه وسام ودافع قوى ليس لمنتخب السيدات لكرة السلة وانما لكل منتخبات الرياضة النسائية في دولة قطر من اجل تطوير مستواهن الفنى والصعود دوما علي منصات التتويج في كل البطولات ..كما أن هذا التكريم يعتبر دافعا لبذل المزيد من الجهود للمساهمة في دعم الحركة الرياضية في البلاد .

    واكدت صالحة النعيمى بان هذا التكريم يدل على الاهتمام الكبير الذي توليه اللجنة الأولمبية القطرية برئاسة سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي العهد الأمين على الرياضة بصفة عامة والرياضة النسائية بشكل خاص و قدمت شكرها لسعادة الأمين العام للجنة الاولمبية القطرية لدعمه ومتابعته المستمرة

    وتمكن الاتحاد القطري للرماية والقوس والسهم من الفوز بلقب الاتحاد المثالي لموسم 2010 /2011 بعد تحقيق انجازات كبيرة سابقة حيث سبق له الفوز بلقب الاتحاد الذهبي لموسمين وهذه هي المرة الأولى التي يفوز بها بلقب الاتحاد المثالي .

    ومن نجاح لآخر يسير الاتحاد القطري للرماية والقوس والسهم برئاسة السيد محمد علي الغانم بخطى واثقة في تحقيق الانجازات سواء على مستوى حصد الميداليات أو على مستوى تنظيم البطولات والفعاليات الكبيرة بنجاح مشهود .

    ولم يأت اختيار الاتحاد القطري للرماية من فراغ وإنما جاء بعد الإنجازات الكبيرة التي حققها في الموسم الرياضي المنقضي 2010 / 2011 حيث حقق الرامي المتألق راشد العذبة إنجازا كبيرا يضاف إلى رصيد انجازاته العالمية بحصوله على برونزية بطولة العالم للدبل تراب التي أقيمت في الصين مسجلا (145) طبقا بعد أن كان قاب قوسين أو أدنى من ذهبية العالم التي ذهبت إلى الصيني جونجية الذي سجل (146) طبق فيما فاز بالفضية الاسترالي مارك رشيل الذي سجل (145) ولكنة حسم الفضية في الجولة الحاسمة مع العذبة.

    كما حققت الرماية القطرية نتائج مشرفة في البطولة الآسيوية لأسلحة الخرطوش التي احتضنتها تايلاند حيث توج فريق الرجال للدبل تراب المكون من راشد حمد العذبة وراشد حمد العذبي وحمد علي المري بالميدالية الفضية بعد منافسة قوية ومثيرة على المركز الأول وبدوره دخل الفريق النسائي القطري المكون من الراميات نورة العلي وخلود الخلف ونوال الخلف موسوعة الانجازات الآسيوية للدبل تراب إثر تتويجهن بالميدالية البرونزية وحقق منتخبنا المؤلف من الرماة عبد العزيز صالح العطية وراشد حمد العذبة وسعيد حمد بوشارب برونزية مسابقة الإسكيت. وجاء المنتخب القطري للرماية في المركز الثاني بالبطولة العربية التاسعة التي أقيمت في الكويت بعد أن حقق 34 ميدالية كان منها ثمان ذهبيات، وحصد منتخبنا (22) ميدالية ملونة منها ذهبية في بطولة غرب آسيا التي أقيمت في العاصمة الإيرانية طهران ، وأما في البطولة الآسيوية التي أقيمت في كازاخستان فقد حصل البطل راشد العذبة على المركز الثاني للفردي في الدبل تراب ونال منتخبنا برونزيه المركز الثالث للفرق وكذلك المنتخب النسائي برونزيه المركز الثالث للفرق علاوة على إحراز بطلنا راشد صالح برونزية مسابقة الإسكيت الرجال ورامي المستقبل علي أحمد الاسحاق الإسكيت للناشئين، و حل المنتخب القطري ثانيا بعد أن جمع ذهبيتين و 4 فضيات و 4 برونزيات في بطولة الخليج الثانية للرماية للشباب التي استضافتها الدوحة .

    واكدت هذه الإنجازات وغيرها بما لا يدع مجالا للشك أن الاتحاد القطري للرماية كان الأحق والأجدر بالحصول على لقب الاتحاد المثالي مع الإشارة في الوقت نفسه إلى أن الاتحاد لم يكتفي فقط بهذه الجائزة وإنما كانت الرامية المتألقة بهية منصور الحمد على موعد مع جائزة رياضية الموسم إثر نتائجها البارزة في المشاركات الأخيرة وبالأخص حصولها على خمس ميداليات في البطولة العربية بالكويت .

    وقد أكد محمد بن علي الغانم على أن لقب الاتحاد المثالي يعني أن الاتحاد القطري للرماية يسير في الطريق الصحيح وقال بأن هذا الاختيار وسام على صدر الرماة والراميات في دولة قطر، وتتويجا للجهود الرائعة التي يبذلونها على مدار الموسم من أجل تحقيق الانتصارات والبطولات والوصول إلى الأرقام القياسية محليا وإقليميا وقاريا، وفي نفس الوقت يعني أنه لا بد من مواصلة العمل ومضاعفة الجهد حتى نتمكن من الحفاظ على هذا اللقب .

    وأضاف رئيس الاتحاد القطري للرماية بأننا يجب أن نضع في حسابنا أمرا مهما للغاية وهو أنه لولا دعم اللجنة الأولمبية القطرية لما حققنا هذا الإنجاز واللجنة الأولمبية تنفذ توجيهات سمو أمير البلاد المفدى وسمو ولي العهد الأمين ولولا دعمهما للرياضة لما رأينا هذه النهضة الضخمة في المجال الرياضي بصفة عامة وليس الرماية فقط، بدليل أن قطر باتت عاصمة الرياضة في العالم وهذا الأمر يرجع إلى الدعم والرعاية اللذين تجدهما الرياضة من المسئولين في الدولة . ​
     
  2. •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•

    •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦• ¬°•| فَخْرِ الْبُريْمِي |•°¬

    خبر جميل ..

    لو كنا هناك بنحضر الحفل وبنستانس..

    تسلمين اختي ماقصرتي..
     
  3. غالي الأثمان

    غالي الأثمان ¬°•| مراقب سابق|•°¬

    تكريم جدا جميل للرياضيين المتميزين في الموسم الرياضي..

    ودائما القائمين على الرياضه القطريه سباقين في اقامة مثل هالتكريمات..

    الف شكر لك اختي ع الخبر..
     

مشاركة هذه الصفحة