كيف تقي نفسك وأسرتك من أمراض الصيف؟؟؟؟؟

الموضوع في ',, البُريمِي لِلطِب والصَحة ,,' بواسطة الهاجس, بتاريخ ‏12 جوان 2011.

  1. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬

    كيف تقي نفسك وأسرتك من أمراض الصيف؟؟؟؟؟




    بسبب ارتفاع الحرارة في الصيف يقبل الجيمع علي تناول السوائل وخاصة المياه الغازية ظناً منهم أن المياه الغازية تروي العطش وتغني عن الماء لكن الحقيقة أن كثرة فقدان الماء والأملاح في الطقس الحار تؤدي إلى ازدياد كثافة ولزوجة الدم وهذا بدوره يؤدي إلى الإصابة بتجلط الدم في الشرايين التاجية وشرايين المخ، ويزداد هذا الخطر مع وجود تصلب في الشرايين لدى مرضى القلب والسكري، وكبار السن، وتزداد نسبة حدوث هبوط القلب والذبحة الصدرية لديهم.


    د.منيرة خالد بلحمر، استشارية طب مجتمع رئيسة قسم التوعية الصحية بإدارة الرعاية الصحية الأولية والطب الوقائي في محافظة جدة تعتبر أن مصطلح "أمراض الصيف" غير دقيق من الناحية الطبية ، لأن أمراض الصيف يمكن أن تحدث في أي وقت خلال العام، ولكن حدوثها يزداد بشكل كبير في فصل الصيف بسبب وجود عدة عوامل مساعدة مثل
    ارتفاع درجات الحرارة، والتعرض المستمر للتيار الهوائي من المكيفات والمراوح، وارتفاع معدلات الرطوبة.


    كما إن الجو الحار يساعد البكتيريا وسائر الميكروبات على النمو والتكاثر، مما يؤدي إلى سرعة فساد المأكولات والمشروبات، فتتخمر بسرعة، وبالتالي يزداد حدوث أنواع التسمم الغذائي، والنزلات المعوية، والزحار (الدوزونتريا)، والتيفوئيد، وغيرها من الأمراض، خاصة في وجود الذباب الذي يعتبر من أهم العوامل الناقلة للجراثيم والطفيليات إلى المأكولات والمشروبات فيصيبها بالتلوث.



    أمراض المعدة

    وتضيف الدكتورة منيرة بلحمر أن الإسهال الصيفي هو من أشد هذه الأمراض خطرا عندما يصاب به الأطفال في السنة الأولى من العمر، لأن النزلات المعوية الحادة قد تودي بحياة كثير منهم ما لم يتلقوا العلاج الصحيح بسرعة فائقة. وهنا يجب تذكير الأمهات بأن ثدي الأم يظل أفضل المصادر لتغذية الطفل، لأنه معقم وخال من الجراثيم، ويعتبر أسهل الألبان هضما.

    وكثيرا ما تنشأ الالتهابات المعوية من تناول الأطعمة غير المطهية مثل الخضراوات والسلطات، وربما تأتي العدوى من أيدي الطهاة الذين يحضرون هذه المأكولات. فإن كان لا بد من تناولها فيجب التأكد من النظافة الشخصية للطهاة وذلك بلبس القفازات، والانتباه إلى نظافة المكان.


    ويمكن تجنب أمراض الإسهال خاصة أثناء السفر في الإجازة الصيفية باتباع الإرشادات التالية:

    - الحرص على استخدام المياه النظيفة المعلبة في الشرب، وغسل الفواكه والخضراوات، أو غلي الماء لمدة خمس دقائق ثم تبريده واستعماله إذا لم تتوافر تلك المياه المعلبة.

    - الحرص على غسل اليدين جيدا بالماء والصابون قبل البدء في إعداد الطعام وقبل تناوله وبعد استخدام المرحاض.
    - عدم تناول الأطعمة المكشوفة، خاصة من الباعة المتجولين.




    أمراض الجهاز التنفسي

    ويؤثر فصل الصيف وارتفاع درجة حرارة الجو على الجهاز التنفسي، حيث يزداد تشبع الهواء ببخار الماء وتقل نسبة الأكسجين، مما يؤدي إلى زيادة أزمات الشعب الهوائية والأزمات الربوية والحساسية والربو الشعبي. أما الانتقال المفاجئ من حرارة مرتفعة (في الخارج) إلى برودة ناتجة مثلا عن المكيف في المنزل أو العمل أو السيارة، فيمكن أن يؤدي إلى تأثر الأغشية المخاطية في مداخل الجهاز التنفسي في الأنف والحلق، ويجعل الجهاز التنفسي عرضة للإصابة ببعض أنواع الفيروسات والبكتريا التي تتسبب في حدوث التهابات رئوية يصاحبها سعال وبلغم وضيق في التنفس، وقد تصبح المكيفات نفسها مصدرا للميكروبات إذا لم تجر عليها الصيانة الدورية، أو ينظف فلترها باستمرار.

    وللوقاية من أمراض الجهاز التنفسي في الصيف ينصح بضرورة عدم التعرض المباشر لهواء المكيف وتجديد هواء الغرفة باستمرار لتنقية الهواء، وكذلك تجنب الأماكن المزدحمة والمغلقة، خاصة المقاهي التي تساعد على سرعة انتشار عدوى الجهاز التنفسي.




    أمراض الحرارة

    تؤكد الدكتورة منيرة خالد بلحمر وفق صحيفة " الشرق الأوسط" أن أمراض الحرارة هي من أخطر أمراض الصيف على الإطلاق، فضربة الشمس يمكن أن تصيب أي شخص يبقى في طقس حار ورطب لفترة طويلة جدا، حيث يفشل العرق في تبريد الجسم بسبب توقف مراكز تنظيم الحرارة بالمخ مؤقتا عن العمل فترتفع درجة حرارته إلى مقادير خطيرة تصل إلى 40 درجة مئوية، مع احمرار في الوجه، وسخونة واحمرار والتهاب في العين، وإرهاق، يصاحبه صداع في الرأس، وتقلصات عضلية، بالإضافة إلى الشعور بالدوار والهذيان، وقد يفقد الشخص وعيه من دون سابق إنذار، مما يستوجب معالجة المصاب بسرعة أو أن يتعرض للوفاة.

    وللوقاية من ضربات الشمس يجب الحرص على تجنب العمل أو اللعب تحت أشعة الشمس المباشرة والحرص على شرب كميات كبيرة وكافية من الماء والسوائل، وتجنب أكل وجبات الطعام الثقيلة والدسمة، وارتداء الملابس الخفيفة مع تغطية الرأس وتجنب تعرضه بشكل مباشر للشمس.




    الشمس والشواطيء

    إن كثرة التعرض لأشعة الشمس في الأماكن المفتوحة كالشواطئ صيفا تؤدي إلى أمراض جلدية؛ أهمها الحساسية، وأكثرها خطورة سرطان الجلد الذي قد يحدث على المدى الطويل نتيجة كثرة التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية.
    ويمكن تفادي حدوث هذه المضاعفات بعدم التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة، خاصة خلال فترات الذروة من الساعة العاشرة صباحا إلى الرابعة عصرا.

    وتنصح الدكتورة منيرة بلحمر باستعمال واقيات أو كريمات (دهانات) تمتص الأشعة الضارة، ويفضل أن تكون الدرجة المكتوبة على العلبة (عامل الحماية «spf») تزيد على 15، وذلك لضمان درجة كبيرة من الحماية. كما يجب استخدام هذه الكريمات بطريقة صحيحة وذلك بدهنها على الأماكن المكشوفة من الجسم بكمية كافية قبل الخروج من المنزل بنصف ساعة وتكرار استخدامها كل ساعتين. ويجب عدم السماح للأطفال بقضاء ساعات طويلة في الماء حتى ولو كانت أجسامهم مغمورة داخل الماء، لأن ذلك لا يحميهم من آثار التعرض لأشعة الشمس التي يمكنها اختراق سطح الماء لعمق نصف متر تقريبا.




    الأمراض الجلدية


    وتعتبر الأمراض الفطرية من أكثر المشكلات الجلدية التي تحدث في فصل الصيف مثل «التينيا» المبرقشة الملونة التي تصيب الشباب من الجنسين نتيجة العرق الغزير، وارتداء الملابس الصناعية غير القطنية، واستخدام مناشف الغير، وكذلك «تينيا» القدمين التي يكثر حدوثها بين الرياضيين ولدى مرضى السكري، ومن أهم مسبباتها التعرق الشديد في القدمين، مع عدم ارتداء جوارب قطنية لتمتص هذا العرق.

    وللوقاية من الإصابة بالأمراض الفطرية ينصح بما يلي:


    - عدم استخدام الأدوات والمناشف الخاصة بالآخرين.
    - الحرص على تجفيف ما بين أصابع القدم وتحت الإبط بعد الاستحمام أو الوضوء.
    - الحرص على ارتداء الملابس والجوارب القطنية.
    - تجنب السباحة في المسابح غير النظيفة وغير المعروفة.



    العين والنظارات الشمسية يؤدي التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية أيضا إلى حدوث تأثيرات ضارة بالعين يظهر تأثيرها بعد فترة مثل المياه البيضاء وتليف مركز الإبصار بالشبكية.

    لذا ينصح باستخدام النظارات الشمسية أو الطبية العاكسة للأشعة فوق البنفسجية عند الخروج من المنزل أثناء النهار أو عند الذهاب للشواطئ، والابتعاد عن الأماكن المزدحمة وتلك الموجود فيها قمامة حيث يكثر الذباب والحشرات الطائرة، التي تتسبب أحيانا في نقل عدوى أمراض العيون.





    منقوول
     
  2. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬

    لعل بعضهم يطلق على فصل الصيف فصل المتاعب الصحية، فارتفاع درجة الحرارة، والتعرضالمستمر لتيار المكيفات والمراوح، وارتفاع معدلات الرطوبة، كلها عوامل تزيد من معدل الإصابة بأمراض الصيف، وليس هذا فحسب، بل إن مشكلة التلوث تزداد بارتفاع درجات الحرارة وهذا ما يجعلنا نتنبه إلى مواجهة تلك الأخطار لحماية صحة المجتمع·

    والحقيقةأن مصطلح >أمراض الصيف< غير صحيح طبياً، فما يسمى >أمراض الصيف< يمكن أن يحدث على مر الأيام خلال العام، ولكن حدوثها يزداد بشكل كبيرة في فصل الصيف· ومن أشهر تلك الأمراض التسممات الغذائية، والالتهابات المعوية والطفيليات المعوية والتيفوئيد والكوليرا، وغيرها·

    لماذا يكثر انتشار أمراض الصيف؟

    من المؤكد أن الجو الحار يساعد البكتيريا وسائر الميكروبات المسببة لأمراض الصيف على النمو والتكاثر في درجات مرتفعة من حرارة الجو ·

    والذباب يجد مرتعاً خصباً مواتياً له في فصل الصيف الحار· وهو بلا جدال، يعتبر من أهم العوامل الناقلة للجراثيم والطفيليات إلى المأكولات والمشروبات فيصيبها بالتلوث·

    والجو الحار يسرع في فساد المأكولات والمشروبات، فتتخمر بسرعة، وبالتالي يزداد حدوث التسممات الغذائية·

    ويكثر التعرق في فصل الصيف، وخصوصاً عندما يصاحب الجو الحار بازدياد نسبة منالرطوبة في الجو وكثرة التعرق عامل مؤهب لحدوث الالتهابات الجلدية·


    الإسهالات

    تعتبر الإسهالات أكثر الأمراض التي تحدث عند المسافرين، فهي تصيب 20 ـ 50% من المسافرين· وهي لا تميز بين شخص وآخر· وتنشأ عادة عن >ذيفانات< Toxins جراثيمشائعة مثل >الأيشريشيا القولونية<، و>الشيغلا<، و>السالمونيلا< وغيرها· وقد تنشأ عن الإصابة ببعض الطفيليات مثل >الأميبا< و>الجيارديا< وغيرها·

    ومعظم الإسهالات تنتهي سريعاً ولا تحتاج إلى مضادحيوي·


    وماذا عن >الهامبرغر< والـ>هوت دوج< في أماكن الاصطياف؟

    لعل من الصعب ضمان سلامة تناول مثل هذه المأكولات، ومن ثمَّ ينبغي أولاً التأكدمن أن اللحم المستخدم في صنعها هل هو لحم جيد سليم؟، كما يجب التأكد من طهيه هل تتم بصورة جيدة؟ لضمان قتل الجراثيم التي يمكن أن تسبب الالتهابات المعوية·

    وكثيراً ما تنشأ تلك الالتهابات المعوية من تناول الأطعمة المرافقة للحوم مثلا الخضراوات والسلطات غير المطهية التي توضع مع اللحم في >الساندويتش<·

    وربما تأتي العدوى من أيدي الطهاة الذين يحضرون هذه المأكولات , فإن كان لا بدمن تناول هذه المأكولات، فيُنصح بعدم إضافة الخضراوات والسلطات، أو أي مادة غيرمطهية، مع التأكد من النظافة الشخصية للطهاة وذلك بلبس القفازات، والانتباه إلى نظافة المكان، فالأماكن المكشوفة والمعرضة للذباب والحشرات أكثر عرضة لحصول المشكلات الصحية المختلفة·


    كيف تتجنب الإسهالات

    ـ انتبه إلى المياه التي تستعملها في الشرب أو غسل الخضراوات· فإذا لم تتوافر تلك المياه المعلبة، قم بغلي الماء لمدة خمس دقائق ثم برده واستعمله·
    ـ كل من الفواكه التي تقشرها بيديك·
    ـ اغسل يديك قبل تناول الطعام أو قبل استعمال الأدوات·
    ـ احذر تناول اللحوم غير المطهية·
    ـ أفضل المشروبات تلك التي تكون مغلية·
    ـ اللبن الزبادي غذاء سليم، يعقم الأمعاء·



    يقول البروفيسور >غورباش< رئيس قسم الأمراض الإنتانية في >بوسطن<: >من الأسلم اتباع الوصية التالية في السفر عند تناول الخضراوات< إذا لم تستطعتقشيرها فقم بغليها، أو اطهها تناسى أنك أكلتها<·


    الـصيف خطر··· يهدد الأطفال؟

    ربما كان الصيف خطراً حقيقياً يهدد الأطفال الصغار، فالجو الحار يحمل في ثناياهأمراضاً تضر بالأطفال· ولا بد من توعية الأمهات والأطفال لهذه الأخطار كي تقضيالعائلة صيفاً خالياً من المتاعب الصحية أو إجازة بعيدة عن المشكلات والمنغصات·

    وتنتشر في بلادنا العربية، وكذلك في البلدان ذات الجو الحار أمراض كثيرة يكثرحدوثها في فصل الصيف· وأهم هذه الأمراض: الإسهال الصيفي والتهاب المعدة والأمعاء،والزحار >الدوسنتاريا<، و>التيفوئيد<، والتهاب الجلد وغيرها·
    والإسهال الصيفي هو من أشد هذه الأمراض وبالاً عندما يصاب به الأطفال في السنةالأولى من العمر·

    فالنـزلات المعوية الحادة قد تودي بحياة الكثير من الأطفال في هذاالسن ما لم يتلق الرضيع العلاج الصحيح بسرعة فائقة·

    فالإسراع في الذهاب إلى طبيب الأطفال عند إصابة الرضيع بالالتهاب المعوي الحاد أمر أساسي، والتأخر في تلقيالعلاج يعرض حياة الرضيع للخطر الحقيقي·

    ونذكِّر الأمهات أنه إلى جانب الأدوية والمحاليل التي يصفها الطبيب لهؤلاء الرضع، فإن ثدي الأم يظل أفضل المصادر لتغذية الطفل، فإضافة إلى أنه معقم وخال منالجراثيم، فإنه أسهل الألبان هضماً· فإن لم يتوافر، فيعطى الطفل الحليب (اللبن) الجاف الخالي من الدسم فهو سهل الهضم·


    سلوكات خاطئة في فصل الصيف

    ومن السلوكات الخاطئة التي يمارسها الكثير من الناس كثرة تناول المشروبات الغازية عندما يكون الجو حاراً جداً، ظناً من شاربها أن ذلك يطفئ عطشهم ويغنيهم عنالماء، والحقيقة غير ذلك، لأن المشروبات الغازية ترفع مستوى الضغط >الأسموزي< داخل الخلايا، وترفع من مستوى سكر الدم، مما يزيد من الإحساس بالعطش، وهو ما يشعربه حقيقة الكثيرون، فيطلبون الماء بعد تناول المشروبات الغازية·


    وللمكيفات في فصل الصيف··· أضرار

    معروف أن الانتقال المفاجئ من حرارة مرتفعة إلى برودة في الجو يمكن أن يؤدي إلى تأثر الأغشية المخاطية لمداخل الجهاز التنفسي في الأنف والحلق، مما قد يؤهب للإصابة بأعراض تشبه الأعراض الناجمة عن فيروس >الانفلونزا< كالشعور بالإعياء والزكام·

    وقد تصبح المكيفات نفسها مصدراً للميكروبات إذا لم تجر عليها أي صيانة، أو ينظففلترها باستمرار· وقد يؤدي الانتقال المفاجئ من مكان حار إلى مكان بارد أو العكس إلى زيادة التعرض للإصابة ببعض الفيروسات·

    ولا شك أن الراحة هي أفضل علاج عند الإصابة بأعراض الانفلونزا أو الزكام، وذلك لرفع مقاومة الجهاز المناعي في الجسم، وينصح عندئذ بتناول الأغذية الغنية بالفيتامينC كالحمضيات التي منها (الليمون والبرتقال)، ولا بأس بتناول غرام واحد منفيتامين >C< يومياً لأيام عدة·


    كسل الصيف·· عرض أم مرض؟

    يعاني بعض الناس، وبخاصة البدينون من الشعور بالكسل والخمول في فصل الصيف· وقد يعزا ذلك إلى عجز الجسم عن التخلص من الحرارة الفائضة بسبب عدم قدرته على إفراز العرق ما يؤدي إلى ارتخاء في العضلات، كما يؤدي فقدان الجسم لقدر كبير من السوائل والأملاح إلى حدوث تشنج في العضلات، وخصوصاً في أثناء المشي·

    والبدينون أكثر عرضة لهذه الأعراض، وذلك أن تراكم الدهون تحت الجلد يحول دون تسرب حرارة الجسم إلى الجو الخارجي، مما قد يسبب الشعور بالضيق والاختناق عندالبدينين· فليحذر هؤلاء من الإفراط بالجهد العضلي في جو حار ورطب، وليعوضوا مافقدوه من سوائل وأملاح·

    وليس صحيحاً أبداً أن الجو الحار يرفع ضغط الدم، فارتفاع حرارة الجو يؤدي إلىتوسع الأوعية الدموية، وهو ارتكاس طبيعي، ويؤدي إلى انخفاض >فيزيولوجي< فيضغط الدم· ولكن المرضى المصابين بانخفاض ضغط الدم· ربما يكونون أكثر عرضة لحدوثنوبات الدوخة أو الإغماء في الجو الحار

    المصدر

    www.drchamsipasha.com
     
  3. شندغاويSR

    شندغاويSR ¬°•| شيوخي |•°¬

    مشكور أخوي على المعلومات القيمة
     
  4. بنت هلي

    بنت هلي ¬°•| مُشرِفة سابقة |•°¬

    معلومات مُفيدة وجت بوقتها
    فعلاً ، الكثير من الأمراض تنتشر
    في فصل الصيف، والوقاية خيرٌ
    من العلاج..
    تسلم أخي على الموضوع
     
  5. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    تسلم اخوي ع المعلومآت المفيده
     
  6. Queen Love

    Queen Love ✗ الفريق التطويري الأعلامي ✗

    تسلم الهاجس ع الموضوع المفيد
    [​IMG]
     
  7. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬



    تسلم والله

    عالمرور

    لا هنت ولا هان غاليك
     
  8. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬



    تسلمي بنت هلي

    يعطيج العافية

    منوّرة المشاركة
     
  9. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬




    الله يسلمج

    شووق قطر


    ثانكس والله
     
  10. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬



    يسلّم غاليج إن شاء الله

    منوّرة المشاركة

    موزااني
     
  11. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    [​IMG]
     
  12. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬



    يزاج الله خير
    عالمرور
    إختي العزيزة
     

مشاركة هذه الصفحة