السودان فرار الآلاف من أبيي وسقوط 4 طائرات أممية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة بنت هلي, بتاريخ ‏26 ماي 2011.

  1. بنت هلي

    بنت هلي ¬°•| مُشرِفة سابقة |•°¬

    السودان فرار الآلاف من أبيي وسقوط 4 طائرات أممية



    الخرطوم ـ وكالات: قالت الأمم المتحدة امس الأربعاء إن عشرات الآلاف فروا من منطقة أبيي مع تقدم ما قالت إنهم ميليشيات شمالية تدعمها الخرطوم باتجاه الجنوب. وقالت متحدثة من الأمم المتحدة: إن جماعات مسلحة يعتقد أنها ميليشيا شمالية فتحت النار على أربع طائرات هليكوبتر تابعة للمنظمة الدولية في أبيي أمس الأول الثلاثاء. وقالت جماعات إغاثة إن آلافا من سكان أبيي فروا في بادئ الأمر الى مدينة أجوك التي تقع الى الجنوب مباشرة من خط الحدود بين شطري السودان. وقالت الأمم المتحدة ووكالات إغاثة ان زهاء 40 ألف شخص أجبروا على مغادرة منازلهم الى مناطق أبعد في جنوب السودان. وقال جوستافو فرنانديز مدير برنامج أطباء بلا حدود "هناك عدد هائل من الأشخاص يسيرون الآن على الطريق من أجوك الى تورالي على طرق موحلة. يحتاج أطفال كثيرون إلى العلاج من الجفاف." وقالت منظمة انجليكان الايانس للإغاثة إن معظم النازحين في اجوك يعيشون تحت الأشجار بينما لاذ 2800 منهم بمدرسة محلية. وأضافت المنظمة التي تجمع عدد من المنظمات الأنجليكانية في تقرير "المدنيون في الشوارع وفي الأدغال بلا طعام ولا مأوى ولا مياه ولا مساعدة طبية." وقالت هوا جيانج المتحدثة باسم الأمم المتحدة إن ميليشيات المسيرية بدأت في التوغل جنوبا بعد أن ترك السكان بلدة أبيي وهي البلدة الرئيسية المأهولة بالسكان في المنطقة. وأضافت "هناك تقارير تفيد بانهم يتحركون جنوبا." واتهم فيليب أجوير المتحدث باسم جيش جنوب السودان الشمال باستخدام قبيلة المسيرية للاستيلاء على الأراضي قبل انفصال الجنوب. وزعم أجوير لرويترز "يجري نقل المسيرية بواسطة جيش شمال السودان الى أبيي. إنهم يريدون السيطرة على الأرض وقالت هوا جيانج إن 14 قذيفة اطلقت لدى إقلاع طائرات الهليكوبتر التابعة للأمم المتحدة أمس الأول الثلاثاء من مجمع تابع للمنظمة الدولية في مدينة أبيي لكنها هبطت بسلام. وأضافت أن ميليشيات قبيلة المسيرية التي تدعمها الخرطوم هي المسؤولة على الارجح عن الهجوم. وذكرت جيانج ان القتال واعمال النهب التي استهدف بعضها مراكز امداد تابعة لوكالات الأمم المتحدة في أبيي توقفت. على صعيد متصل أظهرت صور ملتقطة عبر الأقمار الاصطناعية أن "جرائم حرب" ارتكبت في منطقة ابيي المتنازع عليها على الحدود بين شمال وجنوب السودان والتي تحتلها منذ السبت القوات الشمالية ويرفض الرئيس السوداني عمر البشير الانسحاب منها. وقال جون برادشو مدير مجموعة تدعم مشروع سنتينل لمراقبة القرى السودانية عبر الأقمار الاصطناعية إن "هذه الصور تقدم أدلة موثقة على جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في ابيي". والصور التي حصل عليها "مشروع سنتينل للأقمار الاصطناعية" وقام بتحليلها تظهر "هجمات بواسطة آليات مدرعة وتدمير قرى". وقالت المجموعة في بيان "هناك تجمع دبابات ومروحيات" و"انتشار لقوات على طول الشوارع الرئيسية في ابيي ما يشير الى ان اجتياح ابيي كان متعمدا ومخططا له بشكل جيد". على حد قوله
     
  2. الشامسي11

    الشامسي11 ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    الله يعينهم
    تسلمين على الخبر
     

مشاركة هذه الصفحة