أغرب إنتقام لأم..تسببت بعاهة جسدية لابنها لتحرق قلب والده

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة دبلوماسي المحافظه, بتاريخ ‏7 ماي 2011.

  1. دبلوماسي المحافظه

    دبلوماسي المحافظه ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

    [​IMG]
    الام

    غزة - دنيا الوطن
    كالعادة الأطفال الأبرياء يدفعون ثمن الخلافات بين الكبار. وقد دفع الصغير مصطفى هذا الثمن بفداحة. فجسده كاد يتشوه تمامًا على يد والدته التي لم تراع سنه الصغيرة، ولا أنه ابنها الوحيد، لكنها أرادت الانتقام من الأب بعد حصولها على الطلاق منه، وعذبت ابنهما ببشاعة بسبب ارتباطه بوالده!
    تذرعت الأم بحجج واهية قبل أن تبدأ رحلة التعذيب مع ابنها، دون أن تدري أن فعلتها قد تحرمها طفلها إلى الأبد، لأنها، كما قال بلاغ زوجها «لم تعد أمينة على طفلها الذي رفض بشكل قاطع أن يعود إليها!».

    المشهد في قسم الشرطة كان مؤثراً للغاية، يعكس الطريق المسدود الذي يصل إليه معظم الآباء والأمهات بعد الانفصال، فالثمن دائمًا ما يدفعه الأبناء. وهذا بالفعل ما حصل مع الصغير مصطفى الذي لم يتجاوز السابعة من عمره. دموعه كانت تسيل بغزارة على وجهه، والده يحاول قدر الإمكان أن يبث الطمأنينة في نفسه، لكن الطفل كان يعيش حالة من الانهيار وهو يتحسس جروحه العميقة!

    التقرير الطبي أكد أن الصغير مصاب بحروق شديدة في ساقه بسبب تعرضه لتعذيب بجسم ساخن مما ترك في جسده عاهة. لكن الجروح التي كانت في قلب الصغير كانت أكبر بكثير من جروحه السطحية! فهو لم يتخيل يومًا أن تنتقم منه والدته، بعدما ظن أنها أقرب إنسانة إليه في الدنيا. لم يكفها أنها شاركت مع مطلقها في تدمير حياة مصطفى الذي سيعيش بعيداً عنها، بل قررت أن تترك فيه أثراً كبيراً لهذا الشقاق بين الزوجين السابقين. توسل مصطفى الى ضابط المباحث، وهو يقول له: «أرجوك، لا تعيدني الى أمي، لن أعيش معها، أريد أن أعيش مع أبي!».

    كلمات الصغير كانت مؤثرة، مؤلمة تعكس ما وصل إليه الحال بين الزوجين. لم يعد الأمر يقتصر بينهما على محاضر أقسام الشرطة، وتحقيقات النيابات، وقضايا المحاكم، لكنَّ طرفاً جديداً أصبح داخل اللعبة!


    انتقام أم!

    كان من المفترض أن يعيش مصطفى ابن السابعة مع أمه بعد انفصالها عن والده، خاصة أن القانون يتيح لها تربية طفلها حتى بلوغه سن حضانة انتقاله الى الأب، لكن الأم قلبت الموازين. وقضت المحكمة بتسليم الطفل الى والده على غير العادة، لأن الأم لم تعد أمينة على طفلها!
    بلاغ الأب لقسم شرطة حلوان كان يجسد ما حدث بينه وبين زوجته السابقة التي أرادت الانتقام منه في شخص ابنه الوحيد، فهي تعلم أن زوجها قلبه معلق بمصطفى، وحاولت الأم كثيراً أن تستميل ابنها إليها وتبعده عن والده بعد طلاقهما، لكنها لم تنجح في تشويه صورة الأب داخل قلب الصغير. فالأب كان يمثل القدوة والمثل الأعلى للابن.

    لم تكن الأم مايسة تستطيع أن تخفي غضبها الشديد من ابنها وهو ينتظر اللحظة التي يأتي فيها موعد زيارته لوالده، فيرتدي ملابسه الجديدة ويصفف شعره، وببراءة يطلب من أمه أن تصحبه في هذه الزيارة.
    لا تستطيع مايسة أن تتمالك نفسها، وتكبت جماح غضبها وهي تواجه طلب ابنها بنظرة حانقة، وتتمتم ببعض الكلمات غير المفهومة، ولا يفوتها أن تحاول أن تثني ابنها عن لقاء والده، وتعده بفسحة وحلوى وملابس جديدة... وببراءة الأطفال يرفض مصطفى هذه الإغراءات، ويؤكد لأمه أنه ينتظر لقاء والده بفارغ الصبر، ولا يحتاج إلى كل هذه المغريات التي تمنعه من الجلوس مع والده. ويزيد فشل الأم في إقناع ابنها غضبها الذي تصبه على الطفل الصغير رغم أنه ابنها الوحيد!

    وراحت مايسة تُضيق الخناق على ابنها وتهدده حتى يتهرب من موعد لقاء والده، فهي لم تنس أن الأب هو الذي تسبب بالطلاق بعد سنوات قليلة من الزواج، اذ اتهمها بأنها تتجاهله وتهتم بأمور أخرى.
    وكرر مصطفى رفضه لتهديدات أمه التي قررت أن تعاقبه بشدة، وفي أحد الأيام توجه لشراء حلوى، واشترى أيضًا بعض الألعاب النارية مثل أصدقائه من الأطفال، وبشكل عفوي أشعلها في المنزل، وجن جنون الأم التي سارعت الى ربط ابنها بحبل وعذبته بالكي بالنيران... لم تستجب لتوسلاته، ولم ترحم طفولته وهي تشاهد جسده الصغير ونيران المكواة تلتهمه، ففقد الابن وعيه من فرط الألم!


    شهادة ضد أمي!

    في اليوم التالي كان موعد زيارة الأب لابنه، وهال الأب ما شاهده، احتضن ابنه وهو يسأله عن سبب هذا الحرق في جسده، فانهار الطفل طالباً من والده ألا يعيده إلى أمه!
    وقص على والده ما حدث، فلم يجد الوالد مفراً من الذهاب إلى قسم شرطة حلوان للإبلاغ ضد الأم. وهناك شهد الابن ضد والدته، وأكد أنها تعاقبه بسبب حبه لوالده ورغبته في رؤيته!

    روى الأب قصة ارتباطه بزوجته السابقة، فهي جارته وصديقة شقيقته، وخلال فترة الخطوبة نشأت بينهما قصة حب توجها بالزواج منها بعدما وعدها بأن يحول حياتها إلى جنة.
    عاندتهما الظروف طوال ثلاث سنوات تأخر فيها وصول ولي العهد الصغير، وبعد رحلة علاج أنجبت مايسة ابنهما مصطفى الذي كان كل شيء للأب والأم. ولكن بعد سنوات من ولادته أصبح هو سبب المشاكل بين الزوجين.

    تعاظم اهتمام مايسة بطفلها ونسيت زوجها، وأظهر الزوج غضبه من تصرفات زوجته، وحاول أن يلفت نظرها إلى تجاهله. لكن مايسة لم تهتم بتصرفات زوجها، واستمرت الخلافات بينهما، ووقع الطلاق.
    خلال الشهور الأولى بعد الطلاق تعددت البلاغات بين الزوجين، وكذلك القضايا في محكمة الأسرة على النفقة وغيرها من الأشياء المتعلقة بكل طلاق. ولكن لم يتوقع الزوج أن يصبح ابنهما عنصراً في هذه القضايا، فالقانون كان يعطي الأم حق حضانة الصغير حتى سن الثالثة عشرة، ولكن بعد قيام الأم بتعذيبه قرر الأب أن يقيم دعوى على أساس أنها لم تكن أمينة على طفلهما، وسيعتمد على كلام ابنه نفسه الذي سيتهم أمه بتعذيبه وسوء معاملته. يقول الطفل مصطفى: «لم أتوقع أن تقوم أمي بتعذيبي بهذا الشكل، وبلا سبب مقنع. ربما كان هذا التصرف انتقامًا من أبي الذي يحبني، أو عقابًا على تمسكي بلقائه بشكل مستمر».
    [​IMG]
    الطفل ووالده
     
  2. تحداني على البعد وتناسيته

    تحداني على البعد وتناسيته ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

    :74:

    حشى هذي ماتخااف ربهااا

    تشكر ع الخبر أخوي ...
     
  3. دبلوماسي المحافظه

    دبلوماسي المحافظه ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

    العفو خويتي
    تسلمين على المشاركه
     

مشاركة هذه الصفحة