رد عماني ع اماراتي فموضوع خلية التجسس :،

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة بريمي دار عيني, بتاريخ ‏4 فبراير 2011.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. بريمي دار عيني

    بريمي دار عيني ¬°•| عضو مميز |•°¬

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أعجبت كثيرا بالرد العماني على كاتب هذا الرد

    والله أنه كفى ووفى ،

    هل هذا الموضوع تصريح رسمي من الامارات حول قضية التجسس

    موضوع منقول من منتدى الحوار الأماراتي - اذهلتني اللغة الأسلوب الذي كتب به والمعلومات التي حواها الموضوع لدرجة شكيت إنه مامن شخص عادي ،



    الشعب العماني الشقيق .! أين انتم وقت الضيق؟؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبـركاتة

    تداول موضوع كشـف شبكة تجسس لصالح الامارات ، أعضاء المنتديات العمانيه ومدونات عمانيه ولقى رواج واسع بين الاخوة العمانيين.

    وعن طريق الصدفه قرأت الموضوع في أحد المواقع العمانيه ولم أُعر له أي اهتمام بسبب تهويل الأمـر ، فحكومة دولة الأمارات العربية المتحده

    ليست بحاجه لزرع مصادر تجلب لها معلومات تخص حكومة سلطنة عُمان مُنشآتها العسكرية والصناعية ، ولو يعلم الجميع

    مدى ترابط الحكومتان لما تجرأ من تجرأ بقول هذا الكلام القبيح عن دولة الأمارات وساستها أصحاب السمو ، وقادتها العسكريون والمدنيون .

    وما ضايقني حقاً ، كلام بعض المرتزقه أصحاب المِلل المُبهمه ، وسبهم وشتمهم لأصحاب السمو و على رأسهم سيدي صاحب السمو الشيخ خليفه بن زايد ال نهيان

    وكأن هؤلاء الاشخاص يكنون لنا البغضاء منذ زمن ونحن لا نعلم , ووفاة المغفور له بأذن الله الشيخ زايد كشفت لنا حقيقة اغلبهم

    وفي الحقيقه وحتى يعلم الجميع أجهزة دولة الأمارات العربية المتحده "جهازي الاستخبارات العسكرية والعامه" لا تحتاج لتجنيد أحد في سلطنة عمان

    والكل يعلم بأن سلطنة عمان أضعف مما يكون أمرها ولا يُخفى على أحد بأن الامارات طورت خلال العشر سنوات الماضيه جهازيها ليصبحا

    ثالث أقوى أجهزه استخباراتيه في الشرق الاوسط بعد الموساد الصهيوني والاسخبارات العسكرية المصرية والأول في المنطقة

    رغم أن سياسة دولة الامارات مسالمه ، إلا أن الحرص واجب والأمان من الله عز وجل .. ومادفع دولة الامارات لتطوير الاجهزه الامنية

    الكثيـر والكثـير والذي سأكشف لكم حقيقته في هذا الموضوع وأنا أعلم جيداً بأن أغلبكم سيندهش لهول هذه المعلومات والظاهر منها وما خُفى .

    للأسف ، ما يُعيب إعلام دولة الامارات هو التكتم والتستر خصوصاً على الجيران, الأمر الذي جعلهم يظنون بأننا لا نقوى على القول أو أننا في موقف المذلول الذي يخشى حرمانه من شيءٍ ما .

    سأكتب المعلومات بأدلة يعلمها العمانيون وحدهم ، وربما قرأ أحدكم الصحف اليوميه ذات مره ولم يفهم الأمـر :

    - في منتصف التسعينات إجتاح موضوع إنهاء خدمات العمانين من السلك العسكري والشرطي ، الدولة فجاة

    وعبرت الدولة عن رغبتها في توطين السلكين العسكرين والشرطي دون توضيح أية أسباب أخرى .

    السبب انه : تم القبض على 3 رجال في شرطة أبوظبي برتبة رواد ، واخر مقدم يعملون لحساب الإستخبارات العمانية ويعملون لدى شرطة ابوظبي افراد .!..

    وللأسف لم يُفضح أمرهم احتراماً للسلطان قابوس.


    في سنة 1997

    أمر صاحب السمو الشيخ زايد رحمه الله وغفر له رئيس الاركان بتأسيس سلاح حرس الحدود لإيقاف عملية دخول المتسللين للدولة .

    السبب: المتسللين + تسهيل دخولهم بواسطة مركبات عسكرية تابعه للشرطة السلطانية وحرس الحدود العماني + عدم تعاون السلطات العمانية مع اجهزة الدولة رغم توقيع اتفاقية موحده في بداية الثمانينات تنص على التعاون الأمني وتبادل المجرمين بُيسر وسهوله.



    من القضايا التي تضر الامارات وأمنها تسببت بها أجهزة الأمن العمانيه ’’ عمداً ’’ :

    * عدم تشديد الخناق على تُجار المخدرات القاطنين في الولايات المجاورة للدولة
    * عدم اتخاذ الاجراءات التي تحد من خطر المروجين والمهربين وتحميل الدولة القبض عليهم بعد دخولهم للامارات عمداً .

    * في منتصف التسعينات شراء سلاح مدفعيه " 155" بواسطة دولة الامارات ورغم مساعدة دولة الامارات لهم ، العمانيين يبحثون عن جواسيس من بلد المنشأ للسلاح " جنوب افريقيا" لمعرفة مامدى تطوير سلاح 155 في دولة الامارات .!!


    * الاجراءات الاستفزازية المتخذه من الجانب العماني ومنذ زمن ضد أبناء دولة الامارات على المنافذ الحدودية .!

    وتم ختمها بدفع " عشرين درهم" لكل شخص شاء أم أبى .


    كل هذه المجاوزات الغير اخلاقيه ضد دولة الامارات, لم يتطرق لها الأ عضاء العمانين في موضوعهم المزعوم سواء يعلمون بها أم لا يعلمون .


    رغم أن دولة الامارات العربية المتحده وقفت موقف الرجال لحل قضية ولاية البريمي مع المملكة العربية السعودية وتبرعت بجزء كبير من اراضيها

    لحل هذه الخلاف الأخوي تقديراً لكلمة " خليجياً واحد" مع أن الجميع يعلم بأن ولاية البريمي مملوكه بالفعل للمملكة العربية السعودية

    واقع مبايعة حاكمها لابن جلوي مبعوث آل سعود انذاك .!

    بالإضافة إلى أن سلطنة عمان لديها شبكة استخباراتيه لا بأس بها في جمهورية اليمن ! ومنذ زمن بعيد وتم كشفها عن طريق دولةأجنبية .

    لماذا لم يشتم الشعب اليمني شعب عمان وسلطانها؟


    الامارات العربية المتحده ، كما قلت في الاعلى ليست بحاجه للتجسس وزرع شبكه كما قيل عنها وهذه المزاعم نعرف جيداً من هو ورائها ..

    فالذي حرق علم سلطنة عمان في خليجي 17 ليس إماراتياً ، بل عماني مجند للاستخبارات الإيرانيه واستخبارات المجوس ، يأكلون السحناه العمانية ويشروبون الديو العماني.

    ولا تعلم عنهم أجهزة السلطنه شيء ، لولا الله عز وجل ومن ثم استخبارات دولة الامارات العربية المتحدة .

    وغلطة الامارات الوحيده
    كما قلت في تكتم اعلامها على كل كبيره وصغيره فمثل هذا الامر يجب ان يوضح حتى يعلم العمانيون بأننا لا نراهم مثل الصهيانه كما صورونا هم

    وأن الاجهزة الايرانيه تفعل كل هذه الخلافات من أجل ضم صوت سلطنة عمان معها بشأن " مضيق هرمز" ومن يتابع الاخبار

    سيستغرب للمباحثات المكوكية من الجانبين العماني والايراني التي اختتمت بزيارة السلطان قابوس لطهران لينهي هذه التخبطات الفارسية

    ويعلن موقفه العربي الخليجي ضدهـا وعدم تسييس مضيق هرمز .!! هل يعلم الشعب العماني هذا الامر؟؟

    الامارات لم تزرع جواسيس وانا من هنا اتحدا الأخوة في عمان أن يخرجوا ببيان يُوضح لنا اسماء وعناوين هؤلاء الجواسيس المزعومين

    وانا على استعداد بوضع اسماء الجواسيس العمانين المقبوض عليهم في شرطة ابوظبي .! + صورهم الشخصيه .!!

    فهل يستطيع الفريق منذر بن ماجد بأن يقدم لنا بيان بذلك؟

    لا أظن



    رد العماني:


    - العمانيين لا يكنون العداء لأشقائهم الإماراتيين كفى افتراء على العكس نرى اليوم من يكن العداء للسلطنة وهم قلة ولا نعمم على الشعب الإماراتي الشقيق وخير مثال معاملتكم السيئة للمواطنين العمانيين بمنافذكم البرية وغيرها التي لا أود أن أذكرها هنا ، واستفزازهم بالأراضي الإماراتية متناسين بأننا أشقاء وكأنكم تتربصون بهم الأمر الذي يثير الاستغراب هل فعلاً نحن أشقاء أم أعداء أتمنى أن تجيب على هذا السؤال .
    - كما أن مسألة الريالين بالمنافذ البرية العمانية هذا إجراء على كل عابري المنافذ فأتمنى بعدم استغلال هذا الإجراء للإساءة للسلطنة وأن هذا الأمر مقصود به المواطن الإماراتي على العكس العمانيين أكثر العابرين لزيارة إمارة دبي وغيرها فكلامك للأسف خاوي من أي مصداقية كما لا نختلف معكم بأنكم تأتون بعد الموساد لأنكم تلاميذهم والحقيقة بأنك تصلح أن تكون مؤلف للأفلام الخيالية لتؤثر على الأخوة الأشقاء بدولة الإمارات لتأليبهم من خلال اتهام السلطنة بأنها وراء خلية جاسوسية ضد الإمارات في منتصف التسعينيات وتعمل على إدخال المتسللين للأراضي الإماراتية بواسطة مركبات عسكرية وغيرها شيء يدعو للسخرية ، هنا أود أن أقول لك بأنك لاشك قد فضحت شخصيتك وفضحت جهتك الإستخبارية التي تنتمي لها فكلامك بوليسي .
    - بالنسبة للإدعاء الذي طرحته حول البريمي ، أنصحك أرجع لإتفاقيتكم في عام 1974م مع المملكة العربية السعودية الشقيقة الموثقة لدى الأمم المتحدة على موقعها الإلكتروني وسترى العكس من يتبع من .
    - من زمان تسعون لتعكير صفو العلاقة مع أشقائنا في اليمن وهم أكبر من ذلك ولاشك أن دسائسكم مكشوفة ، التي تسعى أنت وأمثالك لإيقاعها بين الشعبين العماني واليمني ، وكذلك مع الأخوة السعوديين من خلال طرحك بأن البريمي تابعة للمملكة العربية السعودية وأقول لك أيضاً بأنك ضحل الفكر وهنا أود أن أؤكد أن مساعيك قد خابت وأنصحك لا ترمي نفسك في غبة ستغرق بها لأني أعرفك أنك لست بحاراً .
    - أرجع إلى وثائق الأرشيف البريطاني الذي للأسف سرق وثائقنا ومخطوطاتنا ( ولكن عندنا نسخة منها ) والتي بيع جزء منها في معرض أبوظبي للكتاب العام الماضي وتم التهافت عليها حتى نفذت الكمية ولكن أكيد عندك نسخة منها للزينة في مكتبتك وبعد ذلك ستعرف من هم أصحاب الحضارة والتاريخ .
    - يا من تعمل على هدم العلاقات الأخوية بين الأشقاء إن زيارة صاحب الجلالة حفظه الله لإيران والتواصل العماني مع الإيرانيين يأتي لمصلحة أمثالك لو قرأت ما يكتب بين السطور ، ولدرء المخاطر التي قد تُحيق بالمنطقة ، ولكن على العموم أني أعذرك لأن هذا الموضوع أكبر من ثقافتك .

    - تحياتنا إلى دولة الإمارات حكومةً وشعباً باستثنائك أنت والزمرة التي تنتمي إليها ،
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة