مترو موسكو.. أعجوبة تحت الأرض

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة غالي الأثمان, بتاريخ ‏1 فبراير 2011.

  1. غالي الأثمان

    غالي الأثمان ¬°•| مراقب سابق|•°¬

    الطيب الزين-موسكو

    [​IMG]

    يعتبر مترو موسكو وسيلة نقل شعبية وسريعة وجزءا من ثقافة الروسيين لما تحمله محطاته من تراث جسد الحقب التاريخية لروسيا, إضافة إلى كونه معلماً سياحياً بارزاً لزوار المدينة.

    ويحتفظ مترو موسكو برموز تمجد الإمبراطورية السوفياتية، إذ ما تزال شعاراتها الأيديولوجية وبريق مجدها البائد منذ عام 1991 ماثلة على جدرانه حتى الوقت الراهن، يقرأها ويستحضرها الملايين الذين يستخدمون المترو يوميا في تنقلاتهم.


    ويُعد أعجوبة تقنية ومعمارية فريدة من نوعها، شارك في تشييدها أبرز الحرفيين والنحاتين والرسامين السوفياتيين الذين حولوا محطاته إلى سلسلة من المتاحف الممتدة اختزنت التاريخ وضمت أروع اللوحات والتماثيل والثريات الفاخرة ورصعوا جدران أعمدته بالأحجار الكريمة والمرمر والرخام النادر.

    مترو موسكو يحتوي على لوحات وتماثيل
    (الجزيرة نت)
    أعجوبة
    [​IMG]
    ويقال إن الرئيس الأميركي الراحل رونالد ريغان عندما زار موسكو عام 1988 وشاهد المترو انبهر به كثيرا وقال "إنه أعجوبة من عجائب الدنيا".

    ويرى خبراء فنيون أنه من الصعب في الوقت الراهن تشييد مترو مماثل لمترو موسكو، ليس بسبب التكلفة المادية التي تقدر بعشرات المليارات من الدولارات، وإنما بسبب الإمكانات الفنية، حيث يصل عمقه في بعض المحطات إلى ستة طوابق في باطن الأرض.

    ويقول هؤلاء الخبراء إن إقامة مشروع بهذه المواصفات يحتاج إلى مساحات واسعة خالية من المباني والشوارع، وهذا أمر ربما يستحيل تنفيذه في الوقت الحاضر في المدن المكتظة بالمباني.

    ويعود تاريخ المترو في موسكو إلى عام 1935 حين تم افتتاح أول خط يحتوي على 13 محطة. وبلغ عدد الركاب الذين تم نقلهم كل يوم آنذاك 17700 راكب، أما في الوقت الحاضر فيقوم مترو الأنفاق بنقل أكثر من ثمانية ملايين راكب يومياً عبر 12 خطاَ و182 محطة.

    يذكر أن محطات المترو في موسكو ستخدمت إبان الحرب العالمية الثانية كملاجيء لسكان المدينة.


    مواطنون أكدوا للجزيرة نت تعرضهم للاعتداء داخل المترو (الجزيرة نت)
    غياب الأمن [​IMG]
    وتقول ألبينا إيفانوفنا للجزيرة نت إن المترو مصدر فخر للروس، وترى استحالة الحياة بدونه في موسكو، مشيرة إلى أن أجمل أوقاتها تلك التي تقضيها داخل المترو في القراءة وسماع الموسيقى، إضافة إلى ترتيب أجندتها اليومية بكل هدوء.

    أما هشام العراقي فقد أبدى إعجابه بمترو موسكو بوصفه معلماً سياحياً، وأشار إلى أنه والكثيرين من زملائه الأجانب يتخوفون من التنقل به ليلاً لعدم توفر الأمن، مؤكداً أنهم تعرضوا للاعتداء داخله أكثر من مرة.

    وتؤكد وزارة الداخلية الروسية أن عدد الجرائم التي شهدها المترو عام 2010، تضاعف سبع مرات مقارنة مع تلك التي ارتكبت في 2009، مشيرة إلى أن أغلبها حوادث ذات أبعاد عرقية، الأمر الذي يجعل منه وسيلة نقل غير آمنة للأجانب في أوقات الليل على وجه الخصوص.

    يُذكر أن مترو موسكو تعرض لبعض الحوادث منذ منتصف التسعينيات، وشهد في السنوات الأخيرة أحداثاً مأساوية حصدت أرواح مئات الأبرياء، كان آخرها وقع في


    المصدر.. موقع الجزيره للاخبار
     
  2. بدوي آلبريمي

    بدوي آلبريمي ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

  3. *ڎڕبــۃ'ة ♛

    *ڎڕبــۃ'ة ♛ ¬°•|هيبة تميز |•°¬

    نِـــآيسَ هالمترووو << يغيِر يخووَوفِ طِشوِنِهِـ ماَفيِهـَ آمِنَ

    وَبعِدين كِم حـِـِآدِث مِستوِي فيهِـ



    آنـِـأ مِـآمن أرِكبهِـ صرِـآحَهـ



    تَسلمِ يِـآخوِيهـ عِ اَلطرِررِررحِ


    ..
     
    آخر تعديل: ‏21 مارس 2011
  4. @ جريح القلب @

    @ جريح القلب @ ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    وااااااااااو فنان صراحة كأنك راكب قطار الموت

    بنات لا تروحن تركبن ترى يخوف وااااااااجد ( علشان يفرغ المكان للشباب هع )


    تسلم الغرقان عالطرح الغااااوي
     
  5. غالي الأثمان

    غالي الأثمان ¬°•| مراقب سابق|•°¬

    يسلمو ع المرور...
     

مشاركة هذه الصفحة