يمامة الفضولية

الموضوع في ',, البُريمِي لِلقِصَص والرِوَايات ,,' بواسطة بيت حميد, بتاريخ ‏5 ديسمبر 2010.

  1. بيت حميد

    بيت حميد ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    -يمامة.....يمامة.......يمامة
    - نعم نعم.....ها أنا ذا
    -أين كنت .....ألم أقل لك أن لا تتركي العش
    -لم أبتعد يا أشهب، كنت في نافذة المطبخ.
    -ألن تكفي عن عادة التلصص، لقد نقلت العش الى هذا البيت بسبب عادتك هذه.....أنا ذاهب لإحضار مزيد من الطعام وإياك أن تذهبي بعيداً.
    -طر بحفظ الله يا حبيبي

    سأعود لأتابع تلك المرأة في المطبخ، ليتهم ينظفون هذه النافذة لأستطيع أن أرى بوضوح.
    لم تتوقف عن الكلام في الهاتف حتى وهي تطبخ، من تكلم ياترى؟!؟! ربما تكلم زوجها، ربما يغازلها ليشعلها شوقاً لعودته....آه لهذا تتبسم وتتثنى، ليتها ترفع صوتها لأسمع ماتقول.
    إنها تركض خارج المطبخ، مالذي حدث!!.....سأستطلع نافذة غرفة النوم....آهــا الطفل الصغير يبكي، طفل جميل لكنه ليس أجمل عن فراخي.
    ماذا ستفعل الآن ياترى، حملت الطفل الى دورة المياه.....سأطير الى نافذة دورة المياه، آهــ ستبدل للطفل، الحمد لله أني لست مضطرة لذلك.
    يبدو أنها ستعود الى المطبخ والطفل معها، سأعود لنافذة المطبخ، إنها تعد إفطاراً لطفلها .... لقد بدأت بإطعامه فيما تواصل الطبخ ، ما أصعب أن تكوني أنثى بشرية.
    يظهر أن عملها في المطبخ إنتهى، الى أين هي ذاهبة الآن....سأجرب نافذة الصالة، لقد وضعت الطفل عند ألعابه وستقوم بتنظيف البيت.
    دخلت غرفة النوم.......، إني آتية إليك يا نافذة غرفة النوم... إنها ترتب الغرفة، يا عيني عليك أيتها الأنثى ..... إنها تعطر ملابس زوجها وتشمها....
    إنها تخرج الى الغرفة الاخرى......طيران الى تلك النافذة، آهـ.....يبدو أنها ستستحم وتبدل ملابسها إستعداداً لعودة الزوج.
    تبدو جميلة هذه الانثى وهي تحمل صغيرها في إنتظار زوجها، أتلهف لرؤيته عندما يراها.
    لقد توقفت سيارة عند الباب ولابد أنه عاد الآن من عمله، ما هذا!؟!؟! هذه أنثى أخرى تدخل البيت وتتجه الى الصالة...سأطير الى نافذة الصالة لأرى ما سيحدث...هاهي تدخل، قبلت الطفل وهو في حضن الانثى الاولى ودخلت غرفة النوم، شيء عجيب....طيران الى نافذة غرفة النوم، لقد نامت فوق السرير......ربما هي ضيفة!!!!.
    سيارة أخرى قادمة، لقد وصل الزوج...دخل الصالة وقبل الصغير ودخل غرفة النوم، الانثى الثانية مازالت نائمة على السرير، خرج الزوج.
    آهـــ لقد فرشت له الزوجة البساط وغرفت له الغداء وأدخلت الصغير لينام في الغرفة الاخرى.
    ليتني أسمع ما يتهامسان به، لابد أنه كلام جميل......أنهى غداءه ودخلت هي عند الطفل الصغير.
    دخل الزوج غرفة النوم والانثى الثانية مازالت نائمة، خرج مرة أخرى..الى أين ياترى..لابد أنه ذاهب الى زوجته، نعم نعم لقد دخل عندها ......لقد إستقبلته بالاحضان، ما أحلى عناق الازواج.
    أشهب ينادي بصوت مرتفع : يمامة......يمامة
    ها قد جاء زوجي انا ايضاً.....يستحسن أن أذهب لأعانقه

    أشهب : منذ متى وانا انتظر يا يمامة......لقد قررت نقل العش الى بيت آخر لعلنا نتخلص من فضولك


    الى اللقاء مع يمامة ومغامرة أخرى​
     
    آخر تعديل: ‏5 ديسمبر 2010
  2. •¦[محمد السعدي]¦•

    •¦[محمد السعدي]¦• :: فريق التغطيات التطويري ::

    الفضـــــــول ، صار موضه هالأيام عند الكثير ..
     
    آخر تعديل: ‏5 ديسمبر 2010
  3. بيت حميد

    بيت حميد ¬°•| عضــو شرف |•°¬


    أهلا بك

    الفضول ليس مغزى القصة
     
  4. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    طفل جميل لكنه ليس أجمل عن فراخي.
    ليش يمآمه تطلع ديآيه؟؟؟!!!! وبعد العش؟؟

    والزوجه وترتيب اوقآتهآوالعنآيه بمظهرهآ والاهتمآم بآلزوج

    من اهم وآجبآتهآ بآلرغم انه البعض لآيكترثوون

    قصه جميله اخوي وانت مآشآء آلله عليك امبدع

    ونآطرين كتآبآت المميزه

    ربي يعطيك العآفيه
     
  5. بيت حميد

    بيت حميد ¬°•| عضــو شرف |•°¬


    شكرا جزيلاً لكِ
     

مشاركة هذه الصفحة