الصينيون يتهافتون على التبني إثر الزلزال المدمّر

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة الغــريب, بتاريخ ‏25 ماي 2008.

  1. الغــريب

    الغــريب ¬°•| نعم نعم |•°¬

    في أعقاب إصدار السلطات الصينية أول إحصائية حول أعداد اليتامى من الأطفال الذين فاقوا 4000 طفل، جراء الزلزال المدمر الذي ضرب جنوب غربي البلاد في الثاني عشر من مايو/ أيار الجاري، سارع آلاف الصينيين إلى الإعراب عن رغبتهم بالتبني، في تحوّل جديد في عادات وقوانين لم تشجع سابقاً على خوض هذه التجربة، لأسباب عدة اختلط فيها الوضع الاقتصادي للأفراد مع سياسة تحديد النسل.

    كما أن اهتمام الصينيين بتبني هؤلاء الصغار ينبع من التعاطف المؤثر الذي بدا واضحاً للعيان خلال أعمال الإنقاذ والإغاثة في أكثر المناطق المتضررة، إلى جنب الوفرة الاقتصادية التي يعيشها الصينيون حالياً.

    هذا الواقع والحماس، سيعني دون شك تقلص فرص الأمريكيين وغيرهم من الأجانب المتلهفين لتبني طفل.

    ويقدر المسؤولون الصينيون أن عدد الأسر الصينية الراغبة في تبني طفل من يتامى الزلزال ربما يفوق في الواقع حصيلة اليتامى. (حصيلة زلزال سيشوان 55 ألف قتيل و25 ألف مفقود والجرحى 281 ألفا..)

    وقال نائب وزير الشؤون المدنية الصينية جيانغ جي "كل يوم تتلقى فيه وزارتي مئات الاتصالات حول هذا الشأن."

    ونقلت وكالة الأنباء الصينية الرسمية "شينخوا" أن عدد الاتصالات التي تلقتها الوزارة في إقليم سيشوان" الأكثر تضرراً بالزلزال، بلغ 2000 اتصال في اليوم.

    ونقلت وكالة أسوشيتد برس أن بعض الصينيين المهتمين بالتبني قالوا في اتصال هاتفي إنهم يرغبون في التبني لأنهم غير قادرين على الإنجاب، كما أن البعض يرى فرصة في ذلك للحصول على طفلين بالرغم من سياسة تحديد النسل التي تقيد الأسر الصينية بإنجاب طفل واحد فقط.

    بموازاة ذلك، ترى السلطات الصينية أن تحديد العدد الحقيقي ليتامى الزلزال سيأخذ وقتاً طويلاً مع وجود خمسة ملايين مشرّد وأكثر من 29 ألف مفقود في المناطق الجبلية.

    في الغضون يسعى المسؤولون الصينيون إلى لم شمل الأسر التي تشتت بسبب الزلزال وإيجاد حل لليتامى الفعليين، فيما تقوم صحف في إقليم "سيشوان" بعرض أسماء وصور الأطفال بأمل أن يتقدم أحد من سكان المنطقة بالتعرف عليهم والمساعدة، فيما حملت جدران آستاد في مدينة ميان يانغ، الذي تحوّل إلى ملجأ لآلاف الناجين، صور اليتامى ومناشدة ممن يعرف أسرهم بالتقدم من السلطات.

    الجدير بالذكر أن السلطات وضمن محاولتها لحماية هؤلاء الأطفال، تتعامل مع القضية بكثير من الحذر خاصة مع وسائل الإعلام.

    يُشار إلى أن الصين كانت قد شددت العام الفائت إجراءات التبني أمام الأجانب، مفضلة الأثرياء والمتزوجين كما قامت بتخفيف القيود على الراغبين بالتبني داخلياً، ما أدى إلى تقلص حالات التبني من قبل أسر أمريكية العام الفائت إلى 5453 حالة بعد أن كانت عام 2005 عند 7906.

    ووفق بعض التكهنات فإن الصين ربما تسعى من ذلك إلى وضع مزيد من اليتامى الذي قدر عددهم العام الفائت بـ573 ألف طفل، مع عائلات صينية مقيمة على الأرض الأم.




    http://www.elaph.com/ElaphWeb/Reports/2008/5/333440.htm
     
  2. يسلمو أخوي الغريب ع الخبر

    بس أحيدهم الصينين ما يصير أيكون عندهم أكثر من ولد

    وألحين يتبنون >> غريبة ^^

    بس زين

    يسلمو
     
  3. منوة الروح

    منوة الروح ¬°•| مراقبة عامه سابقه |•°¬

    شينخوا << عيبني اسمهااا هههههه


    مشكوور اخويه الغريب ع الخبر
    ^_^
     
  4. الغــريب

    الغــريب ¬°•| نعم نعم |•°¬

    هيه عندهم ما مسموح أكثر من طفل

    لكن البعض ما ينجب فحب يتبنى

    والبعض يريد طفلين




    مشكوورين ع المرور
     

مشاركة هذه الصفحة