هزازي ينقذ رأس جوزيه ويتعادل للاتحاد مع الشباب في دوري زين

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة قيادة حرس الرئاسة, بتاريخ ‏4 نوفمبر 2010.

  1. قيادة حرس الرئاسة

    قيادة حرس الرئاسة ¬°•| ђάсқεя~4έṽέя |•°¬

    [​IMG]

    أنقذ المهاجم الفذ نايف هزازي رأس مدربه البرتغالي مانويل جوزيه بعد أن تمكن من تسجيل هدفين تعادل بهما اتحاد جدة مع الشباب الذي تقدم مرتين بهدفين ليكون التعادل الرابع للعميد علي التوالي في الجولة الثانية عشر لدوري زين للمحترفين.
    واستمر الاتحاد علي قمة الدوري برصيد 25 نقطة وله مباراة مؤجلة مع الهلال، فيما اصبح رصيد الشباب 14 في المركز السادس.
    وتقدم الشباب عن طريق ناصر الشمراني في الدقيقة 33، وتعادل هزازي في الدقيقة 81 قبل أن يتقدم احمد عطيف مرة اخري للشباب في الدقيقة 84 ويتعادل هزازي مجددا للاتي في الدقيقة 87.
    وجاءت المباراة قوية ومثيرة خاصة في الدقائق العشر الأخيرة والتي شهدت قمة الاثارة بعد أن سجل الفريقان ثلاثة أهداف دفعة واحدة.
    بدأ اللقاء مبكرا ،وجاءت الهجمة الاولي في الدقيقة 10 من نصيب الشباب عن طريق ناصر الشمراني الذي راوغ وسدد بجوار القائم، وأصيب عبدالله شهيل ليغادر الملعب وزيد المولد يحل بديلا له.
    وشهد النصف الأول من الشوط الأول سرعة كبيرة من الفريقين، حيث تحرك القائد الاتحاد محمد نور بشكل ايجابي في مقابل شكلت توغلات الشمراني خطورة علي دفاع الاتحاد.
    وغاب نايف هزازي واحتفي وسط الدفاع الشبابي، في حين ظهر وسط وهجوم الليث قوي ومتماسك وهدد مارسيللو كماتشو مرمي مبروك زايد، ورد حمد المنتشري برأسية خطيرة في الدقيقة 29 تصدي لها وليد عبدالله.
    ومع الدقيقة 33 تمكن الشمراني من ترجمة سيطرة الشباب علي المباراة وسجل هدف السبق برأسية قاتلة معلنا تقدم الشباب علي الإتي، وأهدر أسامة المولد فرصة التعادل برأسية ذهبت الي جوار القائم الايمن.
    شوط اتحادي وعشرة دقائق مثيرة
    ومع بداية الشوط الثاني، حل سلطان النمري بديلا لمناف ابوشقير، وسيطر الاتحاد علي وسط الملعب وضغط بقوة علي دفاع الشباب الذي تراجع بشكل كبير، وأهدر هزازي فرصة التعادل بعد تباطؤ غير مبرر.
    ثم طالب الاتحاديون بركلة جزاء للنمري في الدقيقة 52 بداعي تعرضه للعرقلة، الا ان حكم المباراة اشار لاستمرار اللعب، وأصبحت المباراة عصبية وذهبت رأسية البديل عبدالمالك زياية الذي حل بدلا من نونو اسيس فوق العراضة الشبابية بقليل.
    وجاءت فرصة تعديل النتيجة للعميد في الدقيقة 67 من ركلة حرة مباشرة علي خط منطقة الجزاء الشبابية وأطاح النرمي بالكرة فوق العارضة، واستمر الضغط الاتحادي علي مرمي الشباب بلا تركيز.
    وفي الدقائق العشر الأخير، لم يكن أمام الاتحاد سوي الضغط بكامل خطوطه، وبالفعل تمكن هزازي من التعادل في الدقيقة 81 بعدما تلقي عرضية أرضية من زياية وضعها سهلة في الشباك الشبابية.
    ولم يهنأ جمهور العميد بالهدف، ففي الدقيقة 84 توغل كماتشو الخطير وسط دفاع الاتحاد الذي وقف متفرجا ومهد كرة لأحمد عطيف الذي لم يتواني في تسديد الكرة أرضية في الشباك ليتقدم الشباب مرة أخري.
    وتوالت الأحداث المجنونة في الدقائق الأخيرة، فتمكن هزازي مرة أخري من تعديل النتيجة 87 من تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء لتعود المباراة الي نقطة الصفر ويقتسم الفريقان نقاط المباراة.​
     

مشاركة هذه الصفحة