جاءني عَبْر البريد الأكتروني . فشاركوني ..!!!!

الموضوع في ',,البريمي لـ المواضيع العامة' بواسطة المرتاح, بتاريخ ‏28 سبتمبر 2010.

  1. المرتاح

    المرتاح موقوف




    السلام عليكم ..
    طابتْ أوقاتكم جميعاً ..
    كنت اتمنى إن لمْ يسبقني إليه احدٌ ، أن يثبّت الموضوع ، ذلك ان مُبْتغايَ انه على أي احدٍ منكم ، التكرم بوضوع ما يراهُ مناسباً ما يأتيه عبر البريد الاكتروني .. وذلك لأجل المزيد من الفائدة وتعميم المصلحة المعرفية إلينا جميعاً .
    فما رأيكم بهذه الفكرة .. إن استحسنتموها ، فاثبوتها ، وهاتوا ما لديكم .
    تحياتي الأخوية الصادقة .

    عماني تزوج مصرية
    خرجت المصرية مع أمه العجوز للسوق
    العجوز سمعها وبصرها ضعيف
    وقفتا على رصيف الشارع تنتظران خلوه من السيارات لتعبرا للجانب الأخر
    وبينما المصرية تحاول تهدأة العجوز التي ازعجها الوقوف تحت حرارة الشمس
    هدأت حدة الزحام ولم ترا العجوز او تسمع شيئا
    فصاحت بزوجة ابنها تحثها على عبور الشارع قائلة: خلا مو نحرص بعد هيا دهديه دهديه

    في تلك اللحظة لمحت المصرية دراجة نارية مقبلة بسرعه كبيرة فصرخت على العجوز التي تهم بقطع الشارع قائلة : استني استني ياحاجة

    هنا اطلقت العجوز ساقيها للريح بإتجاه الرصيف المقابل دون ان تنتبه للدراجة التي صدمتها واطارتها في الهواء لتسقط متدحرجة في ارض الشارع

    في المستشفى
    وبينما يتم تضميد الرضوض والكدمات
    كانت المصرية تبكي وتردد قائلة : والله انا قلت لها تستنا بس هي ما استنتش

    فصاحت بها العجوز محتجة وهي تنظر لولدها باكية : والله يا ولدي انا استنيت لكن ما واحيت

    فصاحت المصرية مخاطبة زوجها : لا ماتسدهاش هي ما استنتش ابدا ابدا

    فرد عليها زوجها قائلا: بعدش تريديها تستن اكثر من كذا ؟


    في مركز الشرطة
    تم تسجيل اسباب الحادث على انه تضارب مصطلحات

    استنّهْ = بالعماني اركض وبالمصري ابقى وانتظر ولا تركض


    :092:
     
  2. شيخة القصيد

    شيخة القصيد ¬°•| طالب مدرسي |•°¬

    تسلم اخويع ع الطرح الرائع
    وإن شاء الله نتريا اليديد منك :3:
     
  3. بنت الشيبه

    بنت الشيبه ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    تسلم يمناك اخوي عالطرح
    يعطيك العافيه
     
  4. سنيوريتا

    سنيوريتا ¬°•| مُشرِفة سابقة |•°¬

    استنّهْ = بالعماني اركض

    اول مره اعرف :laugh: بس صدق معناها ؟
     
  5. ريح الحزن

    ريح الحزن ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    الله يعطيك الف عافية
    خليتني اضحك من القلب
    صراحة شي جميل
    أنا سمعتها بس ماضحكت مثل الحين لان السرد للقصة ماكان جيه
    مشكور اخوي علي الطرح
     
  6. صقر آلبريمي

    صقر آلبريمي ¬°•|مـכـتـآر [آכـبـﮗ]ولآ [آטּـسآﮚ]ـ |•°¬

  7. مغروره بس معذوره

    مغروره بس معذوره ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    يسلمووووووووووووووووووووو ..............
    مب مشكله تضارب فاللغات ههههههههههه
     
  8. دموعي حروفي

    دموعي حروفي ¬°•| عضو مميز |•°¬

    هههههههه اما انها قصة:91:
     
  9. قمــــ كلهم ــــرهم

    قمــــ كلهم ــــرهم ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    هههههههههههههههههههههههههههههههههه والله حاله هالززاج صار تنكيت ههههههههههههههههه :aa_france2:
    على الله بس :9lam:
    ثااااااااااااااااانكيووووووووووووووووه
    يوووووووووووووه يووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووه
     
  10. ملاك الورد

    ملاك الورد ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    هههههههه

    عاد ما قصه
     
  11. عيوز مزيونة

    عيوز مزيونة ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    والله حاله خخخخخخخخخخخخخخخخخخخ:ar15firing:
     
  12. sad heart

    sad heart ¬°•| عضو مميز |•°¬

    كــــــركـــــــــــــر

    كـــــــــــــركـــــــــــــــــر

    يسلمـــــــــــــــــــــــــــــــوووو
     
  13. دموعي حروفي

    دموعي حروفي ¬°•| عضو مميز |•°¬

    شفتهن من قبل بس تقطع القلب هالصور قوية كثير....
     
  14. المرتاح

    المرتاح موقوف

    عاد ابي منكم تجيبوا شيء من إيملاتكم .. ويُثبت الموضوع ..
    شاكر للجميع


    أحد الدعاة كان في زيارة لإحدى الدول الأوروبية

    وبينما هو جالس في محطة القطار

    شاهد إمرأة عجوزا شارفت على السبعين من العمر

    تمسك تفاحة بيدها وتحاول أكلها بما بقي لديها من أسنان

    جلس الرجل بجانبها وأخذ التفاحة وقطعها وأعطاها للعجوز وذلك ليسهل عليها أكلها

    فإذا بالعجوز تنفجر باكية

    فسألها لماذا تبكين ؟؟

    قالت: منذ عشر سنوات لم يكلمني أحد ولم يزرني أولادي

    فلماذا فعلت معي ما فعلت ؟؟؟

    قال: إنه الدين الذي أتبعه

    يأمرني بذلك ويأمرني بطاعة وبر الوالدين

    وقال لها في بلدي تعيش أمي معي في منزلي وهي بمثل عمرك

    وتعيش كالملكة !!

    فلا نخرج إلا بإذنها ولا نأكل قبل أن تأكل

    ونعمل على خدمتها أنا وأبنائي

    وهذا ما أمرنا به ديننا

    فسألته وما دينك ؟؟

    قال: الإسلام

    وكان هو سبباً في إسلام هذه العجوز ...!!

    قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:

    (لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم)

    وقد روى "المأمون" أنه لم يرى أحد أبر من "الفضل بن يحي" بأبيه،

    ((فقد كان أبوه لا يتوضأ إلا بماء ساخن، فلما دخلا السجن منعهما السجان من إدخال الحطب في ليلة باردة فلما نام أبوه قام الفضل وأخذ إناء الماء وأدناه من المصباح فلم يزل قائماً به حتى طلع الفجر، فقام أبوه فصب عليه الماء الدافئ، فلما كانت الليلة الأخرى أخفى السجان المصباح فقام الفضل فأخذ الإناء فأدخله تحت ثيابه ووضعه على بطنه حتى يدفأ بحرارة بطنه متحملاً بذلك برودة الماء والجو...)).

    وإليك أخي الحبيب هذه القصة التي أبكت

    "عمر بن الخطاب" وأبكت كل من كان حوله.....!

    ((أمية الكناني كان رجلاً من سادات قومه وكان له ابناً يسمى كلاباً,

    هاجر كلاب إلى المدينة في خلافة عمر رضي الله عنه, فأقام بها مدة ثم لقي ذات يوم بعض الصحابة فسألهم أي الأعمال أفضل في الإسلام, فقالوا: "الجهاد"،

    فذهب كلاب إلى عمر يريد الغزو, فأرسله عمر رضي الله عنه إلى جيش مع بلاد الفرس فلما علم أبوه بذلك تعلق به وقال له: "لا تدع أباك وأمك الشيخين الضعيفين, ربياك صغيراً، حتى إذا احتاجا إليك تركتهما؟"

    فقال: "أترككما لما هو خير لي"

    ثم خرج غازياً بعد أن أرضى أباه، فأبطأ في الغزو وتأخر.

    وكان أبوه وأمه يجلسان يوماً ما في ظل نخل لهم وإذا حمامة تدعوا فرخها الصغير وتلهو معه وتروح وتجئ، فرآها الشيخ فبكى فرأته العجوز يبكي فبكت ثم أصاب الشيخ ضعف في بصره، فلما تأخر ولده كثيراً ذهب إلى عمر رضي الله عنه ودخل عليه المسجد

    وقال: "والله يا ابن الخطاب لئن لم ترد علي ولدي لأدعون عليك في عرفات"،

    فكتب عمر رضي الله عنه برد ولده إليه، فلما قدم ودخل عليه

    قال له عمر: "ما بلغ برك بأبيك؟"

    قال كلاب: "كنت أُفضله وأكفيه أمره, وكنت إن أردت أن أحلب له لبناً أجيء إلى أغزر ناقة في أبله فأريحها وأتركها حتى تستقر ثم أغسل أخلافها -أي ضروعها- حتى تبرد ثم أحلب له فأسقيه"

    فبعث عمر إلى أبيه فجاء الرجل فدخل على عمر رضي الله عنه وهو يتهاوى وقد ضعف بصره وانحنى ظهره وقال له "عمر" رضي الله عنه: "كيف أنت يا أبا كلاب؟"

    قال: "كما ترى يا أمير المؤمنين"

    فقال: "ما أحب الأشياء إليك اليوم"

    قال: "ما أحب اليوم شيئاً، ما أفرح بخير ولا يسوءني شر"

    فقال عمر: "فلا شيء آخر"

    قال: "بلى, أحب أن كلاباً ولدي عندي فأشمه شمة وأضمه ضمة قبل أن أموت"

    فبكى رضي الله عنه وقال: "ستبلغ ما تحب إن شاء الله".

    ثم أمر كلاباً أن يخرج ويحلب لأبيه ناقة كما كان يفعل ويبعث بلبنها إليه فقام ففعل ذلك ثم جاء وناول الإناء إلى عمر فأخذه رضي الله عنه وقال أشرب يا أبا كلاب فلما تناول الإناء ليشرب وقربه من فمه


    قال: "والله يا أمير المؤمنين إني لأشم رائحة يدي كلاب"

    فبكى عمر رضي الله عنه

    وقال: "هذا كلاب عندك وقد جئناك به" فوثب إلى ابنه وهو يضمه ويعانقه وهو يبكي فجعل عمر رضي الله عنه والحاضرون يبكون

    ثم قال عمر: " يا بني الزم أبويك فجاهد فيهما ما بقيا ثم اعتنى بشأن نفسك بعدهما " ))...
     
    آخر تعديل: ‏31 جويليه 2011

مشاركة هذه الصفحة