~~~: وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه / اتفاقيات بأكثر من 68 مليون ريال :~~~

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة عالم بلا حدود, بتاريخ ‏27 جويليه 2010.

  1. عالم بلا حدود

    عالم بلا حدود :: تـاجر معتمد::

    وزارة البلديات الاقليمية وموارد المياه / اتفاقيات


    مسقط في 27 يوليو /العمانية/
    وقع معالي الشيخ عبدالله بن سالم بن عامر الرواس وزير البلديات الإقليمية وموارد المياه اليوم بديوان عام الوزارة اليوم على /52/ اتفاقية لتنفيذ العديد من المشاريع الخدمية بقطاعي البلديات وموارد المياه بلغت تكلفتها الإجمالية /68/ مليونا و/564/ الفا و/580/ ريالا عمانيا تشمل محافظات البريمي و مسندم وظفار وعددا من الولايات بمنطقتي جنوب وشمال الباطنة ومنطقة الداخلية ومنطقة الظاهرة .

    ويأتي توقيع هذه الاتفاقيات بناء على الأوامر السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم / حفظه الله ورعاه / خلال الجولة السامية الكريمة للولايات في عام 2009م .

    وتتضمن مشاريع قطاع البلديات رصف أكثر من (800) كيلومترا من الطرق الداخلية وتركيب نحو (9400) عمود إنارة وتطوير بعض المناطق التجارية والمرافق الخدمية بالإضافة إلى مداخل الولايات ، وأما مشاريع موارد المياه فتشمل مشاريع تطوير مواقع مائية بالإضافة إلى مشاريع حفر آبار المياه الإنتاجية، .

    وتجاوزت جملة أطوال مشاريع رصف الطرق الداخلية والمواقف العامة بالاتفاقيات الموقعة /100ر843/ كيلومترا وسيتم تنفيذها بعدد من الولايات بمحافظة البريمي ومحافظة مسندم ومناطق شمال وجنوب الباطنة والظاهرة .

    كما بلغت جملة أعمدة مشاريع الإنارة بهذه الاتفاقيات أكثر من (9406) عمود آنارة ، وسيتم تنفيذها في عدد من محافظات ومناطق السلطنة .

    وتضمنت الاتفاقيات الموقعة أيضا عددا من المشاريع الخاصة بتعزيز المرافق الخدمية كتطوير و تجميل المدن والمناطق التجارية ومداخل الولايات بالإضافة إلى إنشاء المسالخ والأسواق وإنشاء العبارات الصندوقية .

    كما تضمنت الاتفاقيات الموقعة تنفيذ عدد من المشاريع المائية الهامة التي تؤكد عناية وزارة البلديات الاقليمية وموارد المياه واهتمامها بزيادة الطاقة التخزينية لكميات المياه المتاحة وتحسين إنتاجية المخزون الجوفي وتعزيز قاعدة البيانات الشاملة عن الأوضاع المائية بالسلطنة حيث تضمنت هذه الاتفاقيات تنفيذ تطوير منطقة خور طاقة بمحافظة ظفار .

    وتتكون مراحل إنجاز المشروع من أربع مراحل حيث من المقرر أن تعنى المرحلتين الأولى والثانية بتنظيف وتعميق الخور أما المرحلة الثالثة فتختص بتبطين وحماية الخور وفي المرحلة الرابعة من تنفيذ مشروع تطوير منطقة خور طاقة بمحافظة ظفار سيتم تسوير الخور وإنشاء بوابتان وبرج للمشاهدة بالإضافة إلى إنشاء دورات عامة للمياه .

    ويهدف مشروع التطوير إلى تجميل منطقة الخور وتأهيلها سياحياً بهدف تعزيز السياحة والمحافظة على نظافة الخور و يأتي تنفيذ مشروع تطوير منطقة خور طاقة تتويجا لسعي الوزارة في الإسهام في الصحة الوقائية للمواطنين وتجنب تعرضهم للمخاطر الصحية الناجمة عن المستنقعات .

    كما تضمنت الاتفاقيات الموقعة حفر آبار مياه إنتاجية وإنشاء طرق داخلية لمشروع التنمية الزراعية بمنطقة /دوكة/ في محافظة ظفار ويتضمن هذا المشروع حفر /35/ بئراً وذلك في إطار خطة الحكومة في نقل مزارع الحشائش من منطقة الباطنة إلى منطقة نجد بهدف تنمية و إدارة الموارد المائية بطرق وأساليب علمية .

    وتسعى وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه إلى توفير هذه المشاريع بصورة متوازنة لضمان تحقيق أهدف التنمية المستدامة بجميع مناطق السلطنة.

    وعقب انتهاء توقيع الاتفاقيات صرح معالي الشيخ عبد الله بن سالم بن عامر الرواس وزير البلديات الإقليمية وموارد المياه بأنه " لمن دواعي السرور أن يتزامن توقيع هذه الاتفاقيات مع احتفالات البلاد بذكرى يوم النهضة المباركة هذا اليوم الذي شهد انطلاقة جادة لتنمية شاملة عمت ربوع الوطن وتحققت على مدى الأربعين عاما الماضية منذ انطلاقتها الأولى عام 1970م العديد من الإنجازات المشهودة التي غطت ربوع الوطن وشملت كافة جوانب الحياة العمانية المعاصرة .

    وأضاف معاليه أن توقيع هذه الاتفاقيات يعد استمرارا لفيض المكارم السامية التي أنعم بها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم / حفظه الله ورعاه/ على أبناء شعبه خلال جولاته السنوية المباركة في الولايات والتي يتجلى فيها اهتمام جلالته السامي وحرصه / حفظه الله/ على تنفيذ المشاريع والخدمات التي توفر لهم الرفاهية والاستقرار بولاياتهم .

    وأشار معاليه إلى أن وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه لا تتدخر جهدا في وضع التوجيهات السامية موضع التنفيذ لتعميم هذه المشاريع والخدمات التي باتت تمثل أهمية خاصة في حياة المواطن كونها تشكل رافدا هاما للنشاط الاقتصادي والتقدم الصناعي والتوسع العمراني الذي تشهده السلطنة مما يؤكد على أن العمل البلدي بفضل الرعاية السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم / حفظه الله ورعاه/أصبح أحد دعائم التنمية المستدامة التي تسعى السلطنة لتحقيقها لضمان حاضر أبنائها ومستقبل أجيالها القادمة.

    سس/العمانية/سس​
     
  2. دانه

    دانه ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    يسلموو على الخبر
     
  3. لعيونكـ أشتاقـ

    لعيونكـ أشتاقـ ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    ثااانكس ع الخبر
     
  4. النايف

    النايف ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    الله كريييييييييم
     

مشاركة هذه الصفحة