رجل أعيته إمرأه

الموضوع في ',, البُريمِي لِـلخَواطِر ,,' بواسطة طاغي الاحساس, بتاريخ ‏22 أبريل 2010.

  1. طاغي الاحساس

    طاغي الاحساس ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    رجل أعيته إمرأة ( صريعٌ في أسحار الأرق ) !

    رجل أعيته إمرأة ( صريعٌ في أسحار الأرق ) !



    يُزيحُ الصّمت ضمَاد الكِتمَان , كـ طفلٍ سَقط و قَامَ يَنفِض مَا عَلِق بِـ جَبينهِ ذرّات الغبارِ .

    و تَنسَابُ حَفنَةٌ مِن شُهبِ الحُروف لِـ تَملأ جِدار القَلب الجَانبي , دُون تضخّم فِي أزِقّة الضّجيج .

    و الصّمتُ لا يَزال السّيد الذي إن أمرَ تَنثَنِي لهُ حِكايات الأنين , و يتسلل الخَوف فِي عَرش الألم .

    وَابلٌ مِن حُرقَةِ الإنتِظار , يَرجُمُ مَا تبقّى مِن أشلاء " حيّة " هُناك فِي طرف البَاحة الخَاصّة !

    إمرَأة !



    من النّورِ رسَمت أنوثَتهَا عَلى المُحيط الذي يَحتوي عَالمِي .

    انتهَكت أروِقَة القَلب دُونَ استئذانٍ و بَعثرَت رَحِيقها السّحرِي دُونَ إكتِرَاثٍ لِـ قَلبٍ أنهَكهُ الوَجع .

    جنونٌ كـ جُنونِ البَحرِ عِندمَا تتلاطَم أموَاجه ذَاتَ غضَب .

    نتأَ الفُؤَادُ بِـ مُقلَتَيْهَا وَ أنَاخَتُ المشَاعِر بِـ رُكُوبَة الأوجَاعِ عَلى بَابِ دَارِهَا

    و أَيقَنتُ حِينها أنّ الدُّموعَ سَـ تَستَبِيحَ مَا نَتأَ مِن وَجنةٍ قَد زَارَها لَمُوعَاً مِن بسَاتِينٍ نعَف !



    إمرَأة !

    بِـ هُدوئها ضوضاء الطّفولة , يَنحني قُرصُ الشّمس عِندما تتألّم مِن نُعومة العَذاب .

    وَضعت فِي خزَائِنِ العَقل مَا تُبَعثِرهُ مِن أشياء ( ذات الصّباح ) , كمَا تضَع وُرودها فِي حقائِبها .

    تَقفِزُ ألوَاح القٌلوبِ عِندمَا تتمَايل عَلى جُسورِ شُيّدت مِن ( وَرقٍ و حِبرٍ أسوَد ) .

    و يَستَديرُ فلك الأروَاحِ إذا غرّدت بِـ تأتأةِ الكَلِمَات , و تَستَفيقُ القبُور حِين بُكائها , لِـ تصلّي القبور أن تَحتَضِن مَن كَان سَبباً فِي دُموعِها .

    إمرَأة !

    تَلفُّ بِـ ثِيابها عَالم الظّمأ , لِـ تُزهِر سَرائرهِ و تُثمِر أغصَان حَدائقهِ و تُغدِقُ السّماءَ ثلجٌ أزرَق !

    تَجُوبُ قِفاراً و تَبكِي غيُوم الرّحيلِ لِـ تَذرِفَ مَا بِـ طيّاتِها مِن ( طهَارة المَاء ) عَلى صَدرِ الصّحراء .

    بِـ كيَانِها أعجُوبَات الكَونِ , قَد زُرِعَت فِي أحدَاقِها اثنا عشَر كوكباً , و فِي جَبينها شَمساً سَاجِدَة .



    إمرَأةٌ مِنَ السّماء , وُلِدَت مِن رَحِيقِ الوَردِ , و نَكحهَا طُهر الطّفولة لِـ يَبقى ( حَارِساً مدى نَبض طفولتها ) .

    إمرَأةٌ تَزورُنِي مِن بَعيدٍ , و تأخُذَنِي إلى حَيثيّات البَقاء دُون رَغبةٍ فِي العَودَة إلى وَاقع الحيَاةِ .

    مِن خَطيئَةِ الحُزنِ , أن تَشهَقُ و كَـ أنّ البَردَ لا يَرى جسَداً غَيرَ هَذا الجسَد , يَعشَقُها البَردَ و يُبكِيها .

    تنَامُ عَلى أرجُوحَة الأحلام , و يَنامُ مَعها الكَون لِـ يَرى مَدى برَاءَة بَارقاتِ أحلامها البَيضَاء .

    و تُرَاقِصُ أفكَار مَن يَئِسَ مِنْ إختلاقِ زَيف الأمَاني , لِـ يَرقُد فِي ضَريحِ الوَجع إلى الأبَد , إلى الأبـــــــد .



    و إنّي أرَانِي صَرِيعاً فِي مُقتَبلِ الأيّامِ , أعِيشُ عَلى أمَلِ مَوعدٍ يَصنَعهُ القَدر لِـ أحكِي مَدى فَداحَة المُعاناة التي نَقشَتها سَاعات الإغتِراب . و أُرَاقِصُ إشتِيَاقِي كُلّ لَيلَةٍ فِي الجَناح الثالث و العِشرين مِن سَلفِ اللقاء .

    خمُولٌ , بَل تجمّدٌ قَد طَغى عَلى قِطعَةٍ يَستَرِقُها السّمع مِن سِحرِ سَمائِها .

    و يَهتِفُ الحَنينُ حِينمَا تَغوصُ عينيّ فِي عُمق قَهوَتِي , و أرَى مَنظُومَةً مِن دِفء الذّكريات , و تَسطَعُ إشرَاقات الذّكرياتِ مِن سَطح الكَوبِ , و يَتّضِح لِي بَعدَ جُهد السّفر أنّ تِلك الإشراقات ( إنعكَاس بَرِيق الدّموع التي تَسكُن عينيّ ) .



    و يَصعَدُ بِي القَدر إلى أن ألتَقِي بِـ طَيفِها فِي الجَناح ( السّادس و العِشرين ) لِـ أحكِي لِـ حُضورِ تَصويرها عَن روَاياتِ رَجُلاً تلقّى مِن هَذا الجَناح ( صَفعة حُزن ) , و لمَاذا عَاشت فِي هَذا الجَناح , و هِيَ ترَى أنّها لَم تَخونُ و تَصرُخ عِندمَا أحدهم يَتحدّث عَن الخيَانة , و لأنّها تَعيشُ مَع ذاتِها تَظنُّ أنها لَم تَخون نَفسها !

    و فِي هَدأةِ البُكَاءِ , تَرنُو مَعزُوفَة الشّكوى , لِـ تَضعَف عَزائِمي و أشدُو بِـ هِيامِ ليالٍ قَد خلَت .

    و أجِدُها كَـ طِفلَةٍ فقَدت دُميتها و فجأة وجَدتها !

    تَضحَك ( عَلى استحيَاء ) و خَليطُ الدّموع الطّــــاهِر , يُدَاعِبُ شَفتيهَا .

    و أرحلُ مِن إنزلاقاتِ الغضَب إلى مَدينة الألم , و أمشي فِي شوَارِعِها و أسكُبُ مِن إفرَازاتِ دَمعِي مَا تَنمُو بهِ حَدائقٍ غنّاء .

    و مِن طُرقَاتِ هَذهِ المَدينَة , إلى أنقاضِ غُربَتِي , التي لا تَزالُ رَكائز أوجَاعها تتسللُ إلى دَاخلِي .

    و أبقى فِي الجَناح السّادس و العِشرين , إلى فَترةِ الأسحَارِ , لِـ أبقى فِي مكَانِي صَريعُ الأرَقِ .


    منقو و و و و و و و ل
     
  2. |[ اليآزيهـ ]|

    |[ اليآزيهـ ]| :: إدارة الفريق التطويري :: إداري


    من اروع ماقرأت اخي طاغي
    كل كل الشكر حقا...!
    اعجز عن المجاراه..!
     
  3. رحآيل

    رحآيل ¬°•| مُشْرِفة سابقة |•°¬

    واااااااو ..
    كلمات يعتصرها الابداع ..

    تسلم أخوي عالكلمات الحلوة والمميزة ..



    الله المصور ..
     
  4. stay away

    stay away ¬°•| عضو مميز |•°¬

    بصراااااااااااااحه روووعه

    يسلموووو
     
  5. القلب الدافئ

    القلب الدافئ ¬°•| كتلوني للأبد|•°¬

    يسلمووووو روووووعه
     
  6. مشاغب

    مشاغب ¬°•| <font color="#040000"> زçـــيم </font><font

    الله يعينه
     

مشاركة هذه الصفحة