التصدق بنية الشفاء

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة الغــريب, بتاريخ ‏28 مارس 2010.

  1. الغــريب

    الغــريب ¬°•| نعم نعم |•°¬

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته



    س2 : تكرموا علينا- حفظكم الله- ببيان فقه حديث : ( داووا مرضاكم بالصدقة) من جهة مداواة المريض بالذبح له ، هل يشرع ذلك أو لا يشرع ؛ لرفع البلاء عنه ؟ أجزل الله مثوبتكم .



    ج 2 : الحـديث المذكور غـير صـحيح ، ولكـن لا حـرج في الصدقة عن المريض تقربا إلى الله عز وجل ، ورجـاء أن يشفيه الله بذلك ؛ لعموم الأدلة الدالة على فضل الصدقة ، وأنها تطفئ الخطيئة وتدفع ميتة السوء .

    وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .


    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء







    السؤال

    "قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله : "ذكر عن السلف في معنى الآية أنواع مما يفعله الناس اليوم ولا يعرفون معناه ...

    فمن ذلك : العمل الصالح الذي يفعله كثير من الناس ابتغاء وجه الله من صدقة وصلاة وصلة وإحسان إلى الناس وترك ظلم، ونحو ذلك مما يفعله الإنسان أو يتركه خالصا لله، لكنه لا يريد ثوابه في الآخرة، إنما يريد أن يجازيه الله بحفظ ماله وتنميته، أو حفظ أهله وعياله، أو إدامة النعمة عليهم، ولا همة له في طلب الجنة والهرب من النار؛ فهذا يعطى ثواب عمله في الدنيا، وليس له في الآخرة نصيب .

    "فهل من ذلك ما يفعله الناس اليوم من قولهم : تصدق بنية الشفاء ، استغفر بنية الولد ونحو ذلك ،أو أن الأولى أن لايقصر النية بل يعمل العمل لله ويجعل النية الدنيوية تبعا؟




    الإجابة


    الحمد لله؛ قال الله تعالى: "من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف إليهم أعمالهم فيها وهم فيها لا يبخسون"، وإرادة الحياة الدنيا على مراتب، والناس في ذلك أصناف، كما ذكر الشيخ رحمه الله في رسالته، وشرهم الكفار الذين لا يرجون لقاء الله ورضوا بالحياة الدنيا واطمأنوا بها، فهممهم وجميع أعمالهم مصروفة في حظوظ الدنيا، وأخف مريدي الدنيا من ذُكر في السؤال، وهو من يعمل العمل لله، لكن لا يريد من الله جزاء إلا الحظ العاجل، ولا ريب أن هذا قبيح ومذموم، وقد قال تعالى: "فمن الناس من يقول ربنا آتنا في الدنيا وماله في الآخرة من خلاق"، أما المحققون للإيمان بالله واليوم الآخر فهم الذين قال الله : "ومنهم من يقول ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار"، وقال تعالى: "من كان يريد ثواب الدنيا فعند الله ثواب الدنيا والآخرة" وقال تعالى: "تريدون عرض الدنيا والله يريد الآخرة"، فمن يتصدق أو يعمل بعض الأعمال الخيرية لا يريد إلا شفاء من مرض أو تيسير حظ عاجل من وظيفة أو نحوها فهو ممن لا يريد بعمله إلا العاجلة، فهذا له حظ من قوله تعالى: "كلا بل تحبون العاجلة وتذرون الآخرة"، فالمسلم الذي يفعل ذلك قد شابه من قال الله فيهم: "إن هؤلاء يحبون العاجلة ويذرون وراءهم يوما ثقيلا"، اللهم اجعل عملنا كله صالحا، واجعله لوجهك خالصا، ولا تجعل لأحد فيه شيئا، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، والله أعلم.



    عبد الرحمن البراك


    http://albarrak.islamlight.net/index.php?option=com_ftawa&task=view&id=36282&catid=&Itemid=35
     
    آخر تعديل: ‏28 مارس 2010
  2. دانة الديرة

    دانة الديرة ¬°•| عضو مميز |•°¬

    بارك الله فيك أخوي ع التوضيح والمجهود الطيب والجد رائع

    وجزيت الخير كله

    ربي يحفظك
     
  3. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    الله يجعلة بموآزين حسنآتك وينفع يمآطرحت
     
  4. دانة غزر

    دانة غزر رئيسة المشرفين إداري

    بارك الله فيك اخوي

    الله يعطيك العافيه
     
  5. رحآيل

    رحآيل ¬°•| مُشْرِفة سابقة |•°¬

    يزاك الله ألف خير أخوي عالطرح ..
    يعله ميزان حسناتك إن شاء الله ..
     
  6. الغــريب

    الغــريب ¬°•| نعم نعم |•°¬

    مشكوورين ع المرور
     

مشاركة هذه الصفحة