إغتصبني وأنا التي أنجبته ...,,,؟؟؟؟(())))((()))

الموضوع في ',, البريمي لـِ مساحة حرة ,,' بواسطة جنون قلم, بتاريخ ‏19 مارس 2008.

  1. جنون قلم

    جنون قلم ¬°•| مُشرِفَ سابق |•°¬

    السلام عليكم ورحمة الله

    قصة وصلتني في بريدي



    كانت هناك فتاه قرويه تسكن في قريه في الجنوب
    كانت البنت حلوة ولكنها فلاحه مع ابوها في مزرعه شخص من التجار المشهورين في ذاك الوقت
    وكان من أكبر رجال الاعمال ,, وكانت هذي البنت اللي اسمها (ندى) تعيش مع أبوها فقط رغم ظروف الحياه
    فقط استطاعت ان تقاوم الحياه بما فيها من مخاطر...وكانت ندى تمتلك جمالا رغم فقرها وسوء عيشتها
    وكانت تمتلك 15 سنه وكان والدها ((خالد)) يمتلك 76 سنه وكانت حياتهم في ادنى انواع العيش
    وكان الرجل اللي يعملون عنده عصبي وقاسي عليهموتراهم شافوا منه انواع العذاب
    وكانت عائلته التاجر تتكون من زوجه مغروره وبنت طيبه وشاب مدلع آخر دلع ..........
    وبعد 3 سنوات توفي الشايب ( خالد ) والد ندى رحمة الله عليه وعلى جميع موتى المسلمين
    فقرر التاجر ان يجعل ندى خدامه في بيتهم وهي في الـ 18 سنه من عمرها فأحضرها وكانت تخدم:
    زوجه التاجر المغروره وابنه التاجر الطيبه وبما انها ذاقت من زوجه التاجر المغروره لكنها صبرت وكانت
    ابنه التاجر تعتبرها مثل اختهاوكان الشاب المدلع ابن التاجر مسافر مع والده بالخـــــارج ....
    بالرغم انه لا يستفيد اي شي من ذهابه فأبوه لاهي بالتجاره والصفقات وهو لاهي بالمراقص والملذات
    وبعد شهر تقريبا رجع الوالد مع ابنه الى مدينتهم وأول ما دخل الولد وجد الخادمه ندى عند حديقه المنزل
    فذهب مسرعا الى امه وقالها : مين هذي ؟؟قالتله : هذي الخادمه الجديده ....
    ومن نطرات ابن التاجر الى الفتاه ندى وجدت في نظراته بأنه مفتون بها وكان كل ما رأها بدأ بملاحقتها!!
    ولاحظت هي كذلك ... وفي ليله من ليالي السنه أتى هذا الخبيث ابن التاجر بكل هدوء وبدون ان يعلم احد
    الى غرفه الخادمه ندى وكان تفكيره خبيث !! وهو داخل الغرفه وقلبه مليئ بالغموض والخبث !!!!
    وكانت الخادمه ندى مستلقيه على السرير وكانت مرهقه ,,,, فدخل هذا الشاب الى غرفتها....
    ففتحت ندى عيناها ببطئ فوجودت ذلك الشاب أمامها ويقول بصوت عميق لا تنطقي بأي كلمه
    وكانت الخادمه خائفه فجلس ذلك الشاب واستلقى على سريرها فقالت : ماذا تريد ؟
    فقال :اريد ان انام الليله معاك !!! فقالت : مجنون انت ..ابتعد ....فقال:
    اذن سأريك شيان رأيتيه
    ستعرفين سر مجيئي الى هنا... فقالت ندى : ما عندي مانع وكان الشاب بكل طيبه وأحساس
    يريد الذهاب بها الى المزرعه لفعل فعلته الشنيعه.. وكانت هي لا تعلم ماذا سيحدث هناك ..
    فوصلوا الى المزرعه وقالت ندى :يالله قولي وشو الشي اللي جايبني عشانه ؟
    فقال هو موجود بتلك الغرفه ..... تعالي معي الى الغرفه ...ودخلت الغرفه ولحقها هو
    وسكر باب الغرفه .وقالت ندى : وين الشي اللي تقول عنه ؟ فضحك الشاب بصوت عالي ....
    فحست ندى ان السالفه فيها غدر فذهبت مسرعه الى باب الغرفه ولكن الشاب ضحك
    وأخرج المفتاح من جيبه وهو يقول هل تريدين الخروج ؟فقالت نعم فقال لها وهو يضحك بالمشمش!!
    فقالت أرجوك ابوس رجلك لا تسوي فيني شي ..فقال سأتركك لكن بعد ان افعل مافي ذهني
    وفعل فعلته الشنيعه والعياذ بالله وبعد ان انتهىمن عمله ذهب بها الى المنزل وكانت حالتها متدهورة
    ولم يلاحظها أحد وبعد تلك الجريمه القبيحه بيومين سافر الشاب الى لخارج للأستمتاع بملذات الدنيا
    وبعد حوالي اسبوعين تقريبا ولم يعلم أحد بما حصل تلك الليله وبعدها جاء الخبرالذي لم يتوقعه أحد.........
    ندى حامل!!!!!!!!!!!!!!!!
    بعد ان أتى الشاب من الخارجوقالتله ندى الخبر ...وقد نزل عليه انهيار عصبي وقال ما الحل ؟
    قالت ندى لا أعلم.... فقال الشاب : انا عندي الحل ...غدا ستسافرين الى مدينه وستعيشين بعيد عن هنا
    فقالت ندى ( وبشر الصابرين )فسافرت الى مدينه بعيده عنهم وقال لأهله ان هذي الخادمه مثيره للشهوه
    فيا ليت تجيبون وحده كبيره عشان ما افتن فيها ..
    وعاشت ندى في اسوء ايام حياتها .....
    ما ذنب هذي الفتاه التي لم تتهنا بشبابها الذي ضاع .......
    ما اقول الا (( انا لله وانا اليه راجعون )) ...........
    وبعد ايام من السفربحثت ندى عن مسكن لها ولهذا الطفل البريئ فوجدت مسكن في مكان قبيح
    ويشبه المجاري ويوجد به ناس مجرمين ( وأشكال الله لا يوريكم ) لكنها صبرت ولم تيأس
    ووصلت الى مسكنها الذي يمتلئ بالأوساخ والفئران فوضعت طفلها الرضيع في الشقه
    وذهبت للبحث عن الطعاموجلست ساعات ولم تجد الا القليل الذي يكفيها لمده
    يوم فدخلت الغرفه فلم تجد طفلها فبدأت بالقلق لكنها علمت انه موجود تحت السرير..فخافت عليه كثيرا
    وبعد ان حدث هذا أتت بقطعه من الحديد ووضعتها على النار فأصبحت الحديده حمرا من شده الحراره
    لكنها اغلقات الغاز على النار وبعد ثواني من الاغلاق وضعت قطعه الحديد على كتفه الأيمن...
    فبدأ الطفل الرضيع بالصراخ والبكاء (من شده حبها للطفل فعلت كذا عشان تعرف الطفل بعد 100سنه
    وأصبحت كل يوم تبحث عن الطعام وتترك الولد بالغرفه لوحده ..فحست انها في آمان تام.....
    ففكرت ان تبحث عن عمل لكي توفر لها المال للعيش ..........
    فخرجت من الصباح الباكر وتركت الولد في الغرفه وذهبت الى المجمعات والأسواق ولكن دون جدوى!!
    فظلت تبحث الى الليل لكنها لم تجد شيئا فرجعت الى المنزل وهي بائسه.......
    لكن الأمر الذي ازداد خطورة انها لم تجد الطفل بالغرفه !!! جلست تبحث عنه في كل مكان بالمدينه
    ولكن دون جدوى!!! وظلت لمده اسبوع ولكن دون جدوى.... وبعده شهرين فقدت الأمل !!!!
    لم يتوقع أحد كيف كان حال هذي الفتاه المسكينه...فقدت الأمل في استرجاع طفلها الرضيع
    لكنها لم تفقد الأمل في البحث عن العمل !!!
    ولكنها وجدت مكانا استطاعت من خلاله ان تؤمن حياتهاومستقبلها .......
    رزقها الله ان تعيش في منزل بين عائله طيبه وكريمه وان تكون خادمه لهم ...
    وهي في التاسعه عشر من عمرها .....واستمرت على هذا الحال لمده عشر سنين....
    وتمر الأيام...فالاسابيع ......والشهور.....والسنين كلمح البصر ...وبعد العشر سنين تغير الحال
    واصبحت المشاكل الزوجيه بين العائله تكثر مما أدى الى التفرق والطلاق!!!
    وبهذا تركت ندى العمل وتركت المنزل......وبعدها بدأت بالبحث عن عمل.....
    وبعد عد ايأم وجدت ندى عمل في مقهى فكانت تستلم راتب ممتاز واستمرت بهذا العمل دون ايه مشاكل
    وتمر الأيام والسنين وبعد 5 سنوات من العمل واصبحت ندى تمتلك 34 سنه(يعني امراءة ناضجه)....
    باع صاحب المحل الى تاجر آخر ولكن لم يتغير اي شي بالمحل الى صاحبه واستمرت ندى بالمحل
    ولم يتغير الحال عليها....وبعد عده أسابيع أصبح بالمحل زبائن جدد يتكونون من 5 أشخاص
    وأعمارهم تتراوح ما بين الـ18 الى الـ16 <----يعني صغار لكنهم كانوا يشربون ويلعبون ويلهون
    وأستمر عليهم الحال لمده أسبوع ..... ثم سألت ندى الرجل الذي يشتغل معها وقالت :
    من هؤلاء الأشخاص الخمسه ؟ فقال لها : هذا ابن صاحب المحل وزملائه.....
    لكن ندى لم تطمئنلحالهم ولا ترتاح اذا كانوا موجودين بالمحل وكانوا اذا احضرت ندى طلبهم
    يبدأون بالتغزل فيها وكانت لا تستطيع ان تفعل اي شي فيهم ........
    وفي يوم من الأيام
    خططوا الأشخاص الخمسه وعلى رأسهم ابن صاحب المحل ان يخطفوا ندى ويغتصبوها !!!!!!!
    ودخلوااليوم التالي الى المقهى ولم يكن بالمقهى الا ندى والرجل الذي يشتغل معها فمسك 4 منهم ندى
    واختطفوها بينما كان الخامس يراقب لهم الوضع
    ويهدد الرجل الذي مع ندى بالمسدس ويقول( ان اخبرت احد سوف تموت!! )
    وهربوا كلهم الى منزل مهجور واغتصبوها هناك ...لكن الشخص الأخير بدأ بضربها وجلدها
    بالعصا التي كانت معه لكنها لم تستطيع التحمل وكانت تحمل في جيبها سكين للدفاع عن النفس....
    فأخرجت السكين وشقت جلده من كتفه الأيمن واشنق ثوبه وبان الجرح لكنها انصدمت صدمه قويه
    عندما رأت كتفه الأيمن وجدت حرق من النار نفس التي وضعتها في ولدها!!!!
    لكنه لم يدع لها فرصه للتكلم فمسك السكين التي في يدها وغرزها في بطنها وهرب ومن معه....
    وأخر ما قالتله ((ندى))
    اغتصبني وانا التي انجبته!!
     
  2. e5.5

    e5.5 ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    مشكوووووووووووووووووووووووور
     
  3. جنون قلم

    جنون قلم ¬°•| مُشرِفَ سابق |•°¬

    دمت اخي العزيز على المرور

    جنون قلم
     

مشاركة هذه الصفحة