الحرمان من النوم من احد امراض العصر

الموضوع في ',, البُريمِي لِلطِب والصَحة ,,' بواسطة نقطه, بتاريخ ‏17 فبراير 2010.

  1. نقطه

    نقطه ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    الحرمان من النوم .. مرض أحد أمراض العصر المنتشرة

    يحتاج جسم الإنسان البالغ إلى ما معدله 7-8 ساعات من النوم في اليوم، حتى يستطيع القيام بجميع وظائفه الحيوية على أكمل وجه.

    ويزيد هذا العدد إلى 16 ساعة بالنسبة للأطفال الرضع و يقل إلى حوالى 5-6 ساعات بالنسبة لكبار السن.

    وتأثيرات الحرمان من النوم "SLEEP DEPRIVATION" تشير الى كثير من الدراسات الأولية التي أجريت منذ أكثر من عقدين على الحيوانات والتي تم فيها دراسة أثر الحرمان، الحاد والمزمن، من النّوم، أكبر الأدلة على أهمية النّوم السليم والكافي والتبعات الخطيرة التي تنتج عن الحرمان منه.

    ونشير هنا الى دراسة للدكتور إيفيرسون، أجريت على الفئران ونشرت عام 1989 في مجلة "النّوم" الطبية أظهرت موت جميع الفئران الذين حرموا عمدا من النوم كليّةً بعد عدة أيام وذلك بسبب مضاعفات خطيرة ظهرت على شكل هزال شديد وتقرحات في الجلد واختلال في عملية التمثيل الغذائي ومن ثم تسمم الدم البكتيري نتيجةً لتدهور نظام المناعة.

    أما بالنسبة للدراسات الطبية التي أجراها العلماء على الإنسان فقد استمر الحرمان القهري من النوم لمعدل 5 إلى 10 أيام فقط نظرا لنوبة النوم القهري التي انتابت الأشخاص تحت التجربة وذلك بعد أعراض الهلوسة واضطراب الأعصاب وقلة التركيز.

    ومن ضمن الوظائف المهمة للنوم وظيفة إعادة شحن الطاقة والمساعدة على النمو الجسدي والعقلي وصيانة أعضاء الجسم لضمان قوة التركيز والنشاط أثناء النهار.

    وضمن هذا السياق لا بد من الحديث عن أهمية نوعية النوم واستقراره أثناء الليل والذي لا يقل أهمية عن عدد ساعات النوم الكافية.

    فالمريض الذي يعاني من رداءة طبيعة النوم أثناء الليل – وإن كان طويلا من حيث الوقت - قد يعاني من نفس المشاكل التي يعاني منها المحروم من ساعات النوم الكافية.

    ينقسم الحرمان من النوم إلى قسمين رئيسين:
    - الأول، الحرمان الكلّي والحاد من النوم (Acute Total Sleep Loss)

    - الثاني، الحرمان الجزئي والمزمن من النوم (Chronic Partial Sleep Deprivation).

    ولايحتاج الإنسان إلى عدد ساعات نوم كافية فقط وإنما يحتاج أيضا إلى أن يمر بجميع مراحل النوم المختلفة كالنوم العميق والنوم الحالم بنسبة معينة وصحيّة أثناء نومه.

    ويمكن للفرد أن يعاني من هذين النوعين من الحرمان من النوم فى آن واحد، فمثلا قد يعاني من يعمل في نظام الورديات من قلة النوم بسبب نظام العمل واختلاف ساعاته وكذلك من رداءة النوم بسبب النوم أثناء النهار أو بسبب المعاناة من إضطرابات في وظيفة التنفس أو الحركة أثناء النوم.

    يعتبر حرمان النوم المزمن من أهم الاضطرابات السلوكية والاجتماعية في المجتمعات المدنية وأكثرها شيوعا، حيث يعاني ما يقرب من 37 % من سكان الولايات المتحدة الأميركية من الحرمان الإرادي المزمن من النوم فلا ينامون إلا مايقرب من 6 ساعات ونصف فقط في الليلة.

    ويلاحظ انتشار هذه المشكلة الاجتماعية في المملكة العربية السعودية وغيرها من المجتمعات العربية بسبب تأخر أوقات النوم والارتباطات الاجتماعية المختلفة، والتي عادة ماتبدأ في ساعة متأخرة من الليل، وانتشار القنوات الفضائية والإنترنت وأسواق التبضع على مدى 24 ساعة وعدم انتظام ساعات النوم والاستيقاظ حتى عند صغار السن الذين يحتاجون إلى ساعات نوم أطول لاكتمال النمو والنشاط.

    وينصح بالقيلولة أثناء النهار (Power Nap) للتخفيف من آثار الحرمان من النوم أثناء الليل لبعض الأشخاص، ولكن لايجب أن تزيد فترة النوم أثناء القيلولة عن 30 دقيقة على الأكثر.

    أما بالنسبة لمن يعانون من الأرق أثناء الليل فلا ينصح لهم بالنوم أثناء النهار حتى لا يؤدي ذلك إلى زيادة الأرق.

    فمن تمام الصحة أن يأخذ الإنسان كل ما يحتاجه من الراحة البدنية بالنوم أثناء ساعات الليل، وهو ماتُمليه الفطرة السليمة.

    مضاعفات الحرمان من النوم
    من مضاعفات الحرمان المزمن من النوم تعكر المزاج وقلة التركيز وسوء الذاكرة قصيرة الأمد وصعوبة إعطاء الآراء السديدة وكذلك زيادة حالات النّعاس والنوم القهري أثناء النهار.

    ولعل من أخطر مضاعفات الحرمان من النوم – بقسميه الحاد والمزمن – زيادة نسبة حوادث السيارات.

    فقد بينت الكثير من الدراسات (ومنها دراسة الدكتور ستاتس عام 2003) زيادة معدل حوادث السير إلى ما يقرب من 5 أضعاف عند الأشخاص المحرومين من النوم لمدة تزيد عن 20 ساعة متواصلة وكذلك عند الأشخاص الذين ناموا لما يقرب من 4 ساعات فقط في الليلة السابقة للحادث مقارنة بغيرهم من أصحاب النوم الكافي.

    وخلصت هذه الدراسة إلى أن العمل في أكثر من وظيفة (صباحية ومسائية) والعمل بنظام المناوبات والقيادة بعد أكثر من 15 ساعة متواصلة بدون نوم وخاصة خلال ساعات الليل المتأخرة، تعد من أهم العوامل الرئيسة لحوادث السير.

    وفي ضمن السياق يعاني كثير من المحرومين من عدد ساعات النوم الكافية – خاصة موظفوا المناوبات الليلية - من بعض المشاكل الصحية أكثر من غيرهم كزيادة نسبة التهابات الجهاز التنفسي كالزكام وغيرها والنزلات المعوية بالإضافة إلى زيادة المشاكل العائلية والاجتماعية.

    الوقاية والعلاج
    لايمكن التخلص من الآثار الخطيرة للحرمان الحاد أو المزمن من النوم إلا بالنّوم السليم وأخذ القسط الكافي من راحة البدن أثناء الليل.

    فتجنب أسباب السهر بالليل حتى أثناء الإجازات وانتظام ساعات النوم والاستيقاظ واعتبار النوم واحدا من أهم الأولويات في خضم حياتنا الاجتماعية والتي يجب احترام مواعيده بصفة يومية، يعد من أهم أسباب النوم الصحي والسليم.

    أما من يعاني من الأرق المزمن أو عدم القدرة على ضبط مواعيد النوم والاستيقاظ أو من أعراض الشخير وغيرها من اضطرابات التنفس أو الحركة أو النعاس المفرط أثناء النهار فيجب عليه زيارة طبيب اضطرابات النوم في أقرب فرصة لعرض المشكلة وطلب النصيحة والعلاج المناسبين
     
  2. ذبحهم غروري

    ذبحهم غروري ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

    يسلمووووووووووووووووووووووووووووووووووو
     
  3. سِـنٍـَفٍــوٍرٍهُـ ღ

    سِـنٍـَفٍــوٍرٍهُـ ღ ¬°•| عضو مثالي |•°¬


    مشكووره اختي ع المعلومات

    يعطيج العافيه
     
  4. قلبے ميـھـود

    قلبے ميـھـود ¬°•| »[ نآهبن لـے فـوآدي ]« |•°¬

    مشكورة معلومة وايد حلوة
    نتريا يديدج

    [​IMG]
     
  5. نقطه

    نقطه ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    يسلموو ع المرور
    [​IMG]
     
  6. دانة غزر

    دانة غزر رئيسة المشرفين إداري

    الف شكر لج اختى

    موضوع حلووووووو

    الله يعطيج العافيه
     
  7. AL W$WAS

    AL W$WAS موقوف

    لانوم بعد اليوم
     
  8. راعي صوغة

    راعي صوغة :: إداري سابق ::

    تشكرين أختيه ع الطرح
    والمعلومات المفيده ,,

    الواحد اذا ما رقد يوم واحد ,, يتم يهلوس ,
     
  9. نقطه

    نقطه ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    يسلموو ع المرور ^_*
     

مشاركة هذه الصفحة