إنجازات فرسان الإرادة تتواصل في اليوم الثاني للدورة

الموضوع في ',, البريمي لـِ مساحة حرة ,,' بواسطة آلـَـچـٌہــۆٍرْيِ, بتاريخ ‏29 نوفمبر 2009.

  1. آلـَـچـٌہــۆٍرْيِ

    آلـَـچـٌہــۆٍرْيِ ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    منتخبنا للمعاقين يحصد 4 فضيات و3 برونزيات في الألعاب العالمية

    واصل فرسان الإرادة إنجازاتهم في دورة الألعاب العالمية للمعاقين التي تستضيفها مدينة بنجالور الهندية، وحصدوا في يومها الثاني سبع ميداليات، 4 فضيات، و3 برونزيات، جاءت عن طريق الرماية وألعاب القوى ورفع الأثقال، ليؤكد أبطالنا على أرض الواقع أن رياضة ذوي الاحتياجات الخاصة على الطريق الصحيح بعد أن تبوأت مكانة مرموقة في الخريطة العالمية حاصدة النجاح تلو النجاح بعزيمة وإرادة من اللاعبين لا تلين، ليفوا بالوعود التي قطعوها على أنفسهم قبل السفر، وحولوها إلى واقع بعد أن شهدت الهند هذا الإنجاز الكبير.

    وحصدت الرماية ميداليتين في مسابقة 10 أمتار واقف بندقية هوائي حينما فاز عبدالله سلطان العرياني بالميدالية الفضية وسيف النعيمي بالبرونزية.

    وفي أم الألعاب، ابتسم سباق 200 متر على الكراسي المتحركة الفئة تي 54 إلى محمد وحداني في أعقاب حصوله على الفضية، ليسير زميله محمد الحامد على نفس الدرب محققا برونزية 200 متر على الكراسي المتحركة الفئة 53.

    وفاز عيسى الجهوري بفضية رمى القرص بعد أن حقق 30,42 مترا بجدارة من بين وجود ابطال أقوياء من دول أخرى ومع ذالك لم يقف في طريقه شيئ واصر وأحرز المركز الثاني بكل عزم وارادة.

    وفي رفع الأثقال نجح أحمد خميس في تحقيق فضية وزن فوق 100 كيلو جرام مفتوح بعد منافسة ساخنة بينه وبين بطل العراق الأولمبي وبطل العالم البرازيلي.

    وفي وزن فوق 100 كيلو جرام، نجحت فاطمة الكعبي في الحصول على الميدالية البرونزية بعد أن رفعت 95 كيلو جراماً، بينما ذهبت الميدالية الذهبية إلى الفلبين والفضية إلى البرازيل.

    وعاند الحظ محمد وحداني في سباق نهائي 800 متر على الكراسي المتحركة الفئة تي 54 في أعقاب تعرضه لإصابة بعد اصطدام اللاعب الكوري ببطلنا في المنعطف الأخير، ليحرم الإمارات من ميدالية، خاصة أن وحداني كان المرشح الأول للظفر بنتيجة هذا السباق.

    واحتل جاسم النقبي المركز الخامس في نهائي 800 متر على الكراسي المتحركة بزمن 1,46 في أعقاب حصوله على زمن شخصي جديد، وجاء اللاعب محمد الحامد في المركز السادس في نفس السباق.

    وحصل جاسم النقبي على المركز السادس في تصفيات 100 متر على الكراسي المتحركة.من جانبه، أهدى ماجد العصيمي رئيس الوفد الإنجاز إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وإلى نائبه وحكام الإمارات، وقدم إهداء خاصا إلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة راعي منتخبنا، وإلى شعب الإمارات، مشيرا إلى أن اللاعبين كانوا قدر التحدي ولم يهدروا الجهد الذي بُذل من اتحاد المعاقين والأندية.

    وأكد العصيمي أن اهتمام اتحاد المعاقين برئاسة محمد محمد فاضل الهاملي ومتابعة ثاني جمعة وطارق بن خادم كانت وراء الإنجاز الذي تحقق في بنجالور من فرسان الإرادة، والذي يمثل أقل هدية نقدمها للدولة في عيد الاتحاد.

    وقال محمد الحمادي إداري منتخب الرماية إن النتيجة تعد بكل المقاييس إيجابية مشيرا إلى أن المنافسة جاءت قوية وأن لاعبينا بذلوا جهدا كبيرا، وأن الفارق بين العرياني والبطل الهندي كان 5 نقاط قبل النهائي حيث استطاع بطلنا اللحاق به بـ 4,6 نقطة ليصبح الفارق بينه وبين البطل الهندي 4 أجزاء فقط.

    وقال إن ميدالية سيف النعيمي تعد الأولى له في مسابقة الفردي حيث إن الرماية موعودة ببطل جديد.

    الرماية وأم الألعاب في الموعد

    يختتم منتخبنا للرماية مشواره في البطولة من خلال مشاركته في مسابقة فردي بندقية هوائي وضعية الراقد بعد أن ارتدى اللاعبون عبدالله سلطان العرياني وعبدالله سيف العرياني وسيف النعيمي وعبيد الدهماني وعبدالله الاحبابي قفاز التحدي معلنين استعدادهم لمواصلة مشوار الإنجازات.

    وكان منتخب الرماية قد استعد للبطولة بمعسكر تحضيري ناجح في العين لتحقيق إنجاز جديد لفرسان الإرادة، خاصة بعد النتائج الإيجابية التي حصل عليها خلال مشاركته في بطولة آسيا والتي جرت أحداثها بكوريا.

    كما تشارك أم الألعاب في تصفيات 400 متر على الكراسي المتحركة الفئة تي 54 عن طريق اللاعب محمد وحداني وبدر عباس الذي يلعب في سباق 1500 متر الفئة تي 54 ومريم المطروشي في سباق رمى الرمح الفئة 46.

    العرياني: الفضية والبرونزية أول غيث الرماية

    بنجالور ( الاتحاد ) - قال عبدالله سلطان العرياني الحائز على فضية الرماية إن فوزه بهذه الميدالية وبرونزية زميله سيف النعيمي أول غيث الرماية مشيرا إلى أنه يتطلع لتحقيق نتيجة أفضل في مسابقة 10 أمتار راقد بندقية هوائي التي تقام اليوم. وأشار العرياني إلى أن المسابقة شهدت تنافسا محتدما خلال يومها الأول.

    فرحة خميس

    بنجالور (الاتحاد) - ارتسمت علامة الفرحة على وجه بطلنا الفضي أحمد خميس في أعقاب فوزه بفضية رفع الأثقال من منظور أن اللاعب تعرض للإصابة قبل انطلاق الحدث.

    وأهدى اللاعب المتوج الإنجاز إلى قيادتنا الرشيدة التي تهتم بفرسان الإرادة، مهيأة لهم كل مقومات النجاح بغية الوصول إلى منصات التتويج.

    وقال: إن سعادته بهذا الإنجاز كبيرة، خاصة أن الإنجاز تزامن مع احتفالات عيد الأضحى المبارك والعيد الوطني.

    الحامد: إنجاز مستحق

    بنجالور (الاتحاد) - أعرب بطلنا محمد الحامد عن سعادته بتحقيق الميدالية البرونزية الثانية له في الحدث مشيرا إلى صعوبة المنافسة.

    وقال: إن تواجده مع الكبار في مثل هذه البطولات العالمية أكسبه الخبرة في أعقاب تحسين رقمه. وذكر أن البرونزيتين اللتين حققهما في هذه التظاهرة العالمية سيكون لهما المرود الإيجابي حيث تعدان شحنة معنوية كبيرة للسير على درب الإنجازات.

    بطلة العراق: المنافسات قوية

    بنجالور (الاتحاد) - وصفت أميرة كاظم بطلة العراق والتي حصلت على الميدالية الفضية محطمة الرقم القياسي الآسيوي في الجلة ألعاب الهند بالقوية.

    وقالت: لم نتوقع أن تكون ألعاب الهند بهذا المستوى الفني مما جعل المسابقات المختلفة على صفيح ساخن. وأشادت بطلة العراق بمستوى لاعبي الإمارات مشيرة إلى أن رياضة ذوي الاحتياجات الخاصة بدول مجلس التعاون الخليجي تسير على الطريق الصحيح في أعقاب تحقيقها للعديد من المكاسب على كافة الصعد، لتحجز مكانا مرموقا في الخريطة العالمية.

    الختام بعد غد

    بنجالور (الاتحاد) - يسدل الستار على الألعاب العالمية من خلال حفل الختام الذي تحد له مساء بعد غد بمشاركة 43 دولة. وكانت بنجالور قد دشنت البطولة بافتتاح تراثي اشتمل على رقصات فلكلورية وعروض لليزر.

    نائب رئيس البعثة: إنجازاتنا تتحدث عن نفسها

    بنجالور (الاتحاد) - ثمّن فاضل المنصوري نائب رئيس البعثة الإنجازات التي يحققها فرسان الإرادة، مشيرا إلى إنها انجازات تتحدث عن نفسها وشاهدة على تطور رياضة ذوي الاحتياجات الخاصة الإماراتية.

    وقال إن فوز طارق بن خادم نائب رئيس الاتحاد للجنة البارالمبية بعضوية الاتحاد الدولي للكراسي والمتحركة وإنجازات اللاعبين على ملاعب الهند شهادة نجاح جديدة لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة بالدولة.

    وأكد نائب رئيس البعثة أن تواجد الإمارات في مثل هذه المحافل الدولية يعزز من فرص نجاحات رياضة المعاقين التي تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام.

    وقال إن إنجازات فرسان الإرادة ستنعكس إيجابا على مسيرة المنتخب خلال مشاركاته المقبلة،مثمنا دور جميع إفراد البعثة في الإنجاز الذي تحقق.

    وأوضح أن تواجد فتاة الإمارات في البطولة ممثلة في 3 لاعبات يؤكد حرص الاتحاد على مشاركة سفيرات الإمارات في كافة المحافل الدولية بغية اكتساب الاحتكاك مشيرا إلى أن الاتحاد لن يألو جهدا في توفير عوامل النجاح لأبطالنا للوصول إلى منصات التتويج بغية رفع علم الإمارات عاليا خفاقا.

    العمري: أوفينا بالوعد

    بنجالور (الاتحاد) - قال راشد العمري مدرب بطلنا الفضي أحمد خميس الحائز على فضية رفع الأثقال إن اللاعب أوفى بالوعد، معانقا الفضة رغم الإصابة التي تعرض لها مشيرا إلى أن خميس تحامل على نفسه خلال المعسكر الخارجي الذي أقيم بتونس وأصر على التواجد في ألعاب الهند بروح وطنية عالية مما أهله لانتزاع الميدالية عن جدارة واستحقاق.

    وأضاف أن المنافسة كانت صعبة في ظل تواجد بطل العراق الأولمبي وبطل العالم البرازيلي، ليحقق بطل الإمارات إنجازا كبيرا يستحق عليه الإشادة والتقدير.

    تيتو: برونزية فاطمة الكعبي مكسب

    بنجالور ( الاتحاد) - أكد المغربي تيتو قاسم مدرب بطلتنا فاطمة الكعبي أن اللاعبة نجحت في ضرب عصفورين بحجر واحد من خلال مشاركتها في رفع الاثقال وزن فوق 100 كيلو جرام حيث حصلت على الميدالية البرونزية وتحسين رقمها الذي حققته في كاس آسيا بماليزيا بعد زيادة وزنها من 90 إلى 95 كيلو جراما في ألعاب الهند.

    وقال إن المسابقة شهدت تنافسا قويا بين الإمارات والفلبين والبرازيل للوصول إلى منصات التتويج مشيرا إلى أن حصول سفيرة فتاة الإمارات في رفع الأثقال يعد بكل المقاييس مكسبا للمرأة الإماراتية، مثمنا الجهد الكبير الذي بذلته اللاعبة رغم قصر الفترة بين مشاركتها في كاس آسيا وألعاب الهند.

    بطلتنا البرونزية: فوز جاء في وقته

    بنجالور (الاتحاد) - أعربت فاطمة الكعبي الحائزة على برونزية رفع الأثقال عن سعادتها بهذا الإنجاز الذي جاء في وقته مشيرة إلى تحقيقها لرقم شخصي جديد أفرحها كثيرا، مشيدة بالجهد الكبير الذي بذله معها مدربها تيتو قاسم خلال الفترة الماضية لتكلل مجهودات الجميع بوصولي إلى منصة التتويج. وقالت: لم أتوقع أن ارفع 95 كيلو جراما من منظور أنني دخلت المنافسة بشعار رفع 90 كيلو جراما، لأنجح في رفع 95 كيلو جراما.

    وأوضحت: المنافسة كانت صعبة حيث لم يكن طريق الميداليات مفروشا بالورود، لتثبت فتاة الإمارات جدارتها في هذا المضمار، مشيرة إلى الإنجازات التي ظلت تحققها في كافة المحافل الدولية لم تأت من فراغ، وإنما كانت ثمرة الاهتمام الذي تجده فارسات الإرادة.

    واختتمت اللاعبة حديثها بقولها إن هذه الإنجازات ستضاعف من مسؤوليتها خلال المشاركات الخارجية المقبلة
     

    الملفات المرفقة:

    آخر تعديل: ‏29 نوفمبر 2009
  2. رحآيل

    رحآيل ¬°•| مُشْرِفة سابقة |•°¬

    تسلم أخوي عالطرح ..
     
  3. ذبحهم غروري

    ذبحهم غروري ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

    يسلمووووووووو ع طرح
     

مشاركة هذه الصفحة