الطريق إلى قلب الرجل: أذنه اليسرى!

الموضوع في ',, البريمي لـِ مساحة حرة ,,' بواسطة ملاذ الطير, بتاريخ ‏10 نوفمبر 2009.

  1. ملاذ الطير

    ملاذ الطير ¬°•| مُشرِفَة سابقة |•°¬

    أعزائي حينما نتحدث عن المخ البشري بتركيبته وطرق معالجته للمعلومات فإننا أمام ملف متجدد الإثارة، حيث يتواصل الانبهار بهذا العالم المثير مع ظهور المزيد من الأبحاث والمعلومات العلمية حول المخ وطرق تعامله مع المعلومات، صحيفة التايمز اللندنية تنشر المزيد من التقارير العلمية المبسطة حول هذا العالم المعقد، واللافت أن تلك الأبحاث رغم ما تحويه من معلومات علمية جافة إلا أنه يتم اخضاعها بطريقة شيقة للجوانب العاطفية والاجتماعية في حياة البشر الأمر الذي يجعلها أكثر إثارة وأكثر قابلية للفهم والاستيعاب.

    لماذا الأذن اليسرى الطريق إلى القلب؟

    إذا كانت الفتاة تفكر في أن تطلب من حبيبها الزواج فيجب عليها أن تهمس بذلك في أذنه اليسرى حيث إن هذا يزيد من فرص تأثره واستجابته بالموافقة. حيث إن هناك بحثا جديدا يرى أن تصريحات الحب والنكات أو كلمات الغضب يتم تذكرها جيدا عندما يسمعها الشخص بأذنه اليسرى، كما أن التعليمات والتوجيهات والرسائل غير العاطفية يكون لها تأثيرا قويا على الجانب الأيمن.

    هذا هو كل ما تحدثه العقول في عملية معالجة المعلومات. فعلى الرغم من أن كلا جانبي المخ لهما التركيب نفسه فإن لكل منهما وظائفه الخاصة. فالجانب الأيسر من المخ يعد جانبا منطقيا وأكثر سيطرة، بينما الجانب الأيمن يتحكم في العمليات الأكثر تخيلا والرؤية وعمليات الإدراك البديهي والعاطفي والمكاني. ولأن الجانب الأيمن من المخ يسيطر على الجانب الأيسر من الجسم، فقد ظهر في بعض الأبحاث أن الأذن اليسرى هي المدخل إلى الجانب العاطفي للمخ، وأن الأذن اليمنى هي الطريق إلى الجانب غير العاطفي والمنطقي.

    العين اليمنى للألوان.. والخد الأيسر للتقبيل

    ولكن الأذن ليست هي فقط التي تتأثر فالعين اليمنى أيضا اتضح أنها الأفضل في التعامل مع الألوان، والقدم اليمنى هي أكثر سهولة في الدغدغة والخد الأيسر هو المكان المفضل للتقبيل وأن الجانب الأيسر من الجسم هو الأنسب لحمل الطفل عليه. وقد تأكد كل هذا من خلال الدراسات النفسية ودراسات تصوير المخ ومن خلال البحث القائم على مرضى الإصابات المخية أو التغيرات التركيبية في المخ.

    كما أن الأدوار المختلفة التي يلعبها نصفا المخ قد ظهرت بشدة في المكونات التي تربط كلا النصفين. وقد أظهرت الدراسات التي أجريت على مرضى الجلطة أن أولئك الذين يعانون تلفا في الجانب الأيسر من المخ يعانون مشكلات في التحدث والنطق أكثر من أولئك الذين يعانون ضررا في الجانب الأيمن من المخ. وفي ما يلي مجموعة من أحدث البحوث التي تبحث في الأساطير المتعلقة بكيفية عمل نصفي المخ.

    إلقاء النكات من خلال الأذن اليسرى

    إذا سمعت النكتة من خلال أذنك اليسرى فلابد وأنك ستضحك. حيث إن هناك بحثا يجرى الآن في جامعة كاليفورنيا يوضح أن النصف الأيمن ينغمس أكثر في عملية معالجة كلمات النكتة عندما تم تعريض المتطوعين المشاركين في البحث لسماع النكات. ويقول الباحثون: توضح النتائج أن المعلومات المتعلقة بالنكتة كانت أكثر نشاطا في الجانب الأيمن من المخ.

    مداعبة الرضيع من الجانب الأيسر

    ترى الأبحاث أن 70 إلى 85 بالمئة من النساء يهدهدن أطفالهن الصغار على الجانب الأيسر، بصرف النظر عن أي يد هي الأكثر استعمالا. فوفق ما جاء في بحث في جامعة ساسكس فإن النساء يفعلن ذلك لأنه يساعدهن على فهم الحاجات العاطفية والجسمية لأطفالهن بشكل أفضل. حيث إن الباحثين ذكروا أن الجانب الأيسر ينقل الاستجابات المهمة من الرضيع إلى الجانب الأيمن من مخ الأم. كما أن هدهدة الأم للطفل من الجانب الأيسر تؤدي إلى تقوية الرابطة بينهما من خلال الاستجابة البديهية السريعة للأم لمتطلبات الرضيع.
    الهمس بالكلمات الحلوة ليس هو السبب!

    تؤثر كلمات الحب وكلمات الغضب بشدة من خلال الأذن اليسرى.

    فهناك بحث أجري في جامعة سام هاوستن في الولايات المتحدة على 1.120 شخصا أظهر هذا البحث أنهم كانوا قادرين على استرجاع الكلمات العاطفية المرتبطة بالحب والغضب عندما تقال لهم في آذانهم اليسرى. وعندما تلقوا هذه الكلمات العاطفية من خلال آذانهم اليسرى، فإن النسبة المئوية للقدرة على التذكر الدقيق بلغت 69 بالمئة مقارنة بنسبة 56 بالمئة في الأذن اليمنى.
    الأنف والروائح

    في بحث أجري في جامعة بنسلفانيا في مركز الرائحة والتذوق، تم تعريض مجموعة مختلفة من الروائح على الفتحتين اليسرى واليمنى للأنف على 60 شخصا ممن يتسمون بأنهم يستعملون أيديهم اليسرى وبعضهم يستعمل يده اليمنى. وقد أظهرت النتائج أن أكبر الأثر قد ظهر فقط لدى النساء، عندما كانت الروائح تعرض على الفتحة اليسرى من الأنف، وهذا قد يكون بسبب ارتباطها بالجانب الأكثر حساسية وعاطفية من المخ.

    هل تشعر بدغدغة بسيطة؟

    من خلال استخدام جهاز خاص للدغدغة قام باحثون بدغدغة القدم اليسرى والقدم اليمنى لمتطوعين من أجل تقويم ردود الفعل. وقد قدر المتطوعون قوة إحساس الدغدغة وأظهرت النتائج أن القدم اليمنى كانت أكثر حساسية بشكل ملحوظ من القدم اليسرى بصرف النظر عن أي يد أو قدم يستخدمها الشخص عادة .
     
  2. علمني كيف أخونك

    علمني كيف أخونك ¬°•| عُضوٍ شًرٍفٌ |•°¬

    يسلموا اختي على الموضوع الذي يناشد الحياه من لجوانب العاطفيه

    والتي توضح اكثر الصله من جوانب


    أن شاء الله دوم على تواصل وابداع في

    منتديا الغالي


    ينقل الى القسم المناسب
     
  3. الجمان

    الجمان ¬°•| عضو مميز |•°¬

    جـــــــــــــــــــــزاااك الله خير


    سبحـــــــــــــــان الخالــــــــــــــق
     
  4. غٌَ ـلآ بُنٍيً گـ عُ ــبُ

    غٌَ ـلآ بُنٍيً گـ عُ ــبُ ¬°•| םـشُرٍَفٍة سْابِقِهْ|•°¬

    سبحان الله

    والله شئ غريب


    تسلمين غلاي ع الموضوع
     
  5. غيثة السحايب

    غيثة السحايب ¬°•| مُشرفَة سابقة |•°¬


    زين والله شئ حلو

    يسلموو ع المعلومات القيمه
     
  6. حشيمة القلب

    حشيمة القلب <font color="#DA0202"><b> ¬°•| إدارية سابقة |•°¬<

    معلومات جميلة ومفيده


    الف شكر لج عزيزتي


    وبأنتظار طرحج القادم
     

مشاركة هذه الصفحة