بوهانغ ستيلرز بطلاً لدوري أبطال آسيا

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة شووق قطر, بتاريخ ‏7 نوفمبر 2009.

  1. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    [​IMG]





    تُوج بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي بطلاً لدوري أبطال آسيا في كرة القدم بفوزه على الاتحاد السعودي 2-1 اليوم السبت في المباراة النهائية على استاد طوكيو الوطني.

    وسجل نو بيونغ جون (57) وكيم هيونغ إيل (66) هدفي بوهانغ ستيلرز، ومحمد نور (74) هدف الاتحاد.

    وحجز الفريق الكوري الجنوبي بطاقته إلى كأس العالم للأندية المقررة في أبو ظبي من 9 إلى 19 كانون الأول/ديسمبر المقبل، ليكون الفريق الثاني من آسيا إلى جانب الأهلي ممثل الدولة المضيفة كونه بطلاً للدوري الإماراتي في الموسم الماضي.

    اللقب هو الأول لبوهانغ ستيلرز في البطولة الآسيوية، والثاني لكوريا الجنوبية فيها بعد أن كان شونبوك توج بطلاً في 2006، وهو العام الذي شهد سحب فرق شرق آسيا البساط من فرق غرب القارة إذ كان أوراوا رد دايموندز وغامبا أوساكا اليابانيان فازا باللقب أيضاً عامي 2007 و2008 على التوالي.

    وحرم بوهانغ ستيلرز بالتالي اتحاد جدة من لقبه الثالث في هذه المسابقة بعد عامي 2004 و2005، وأيضاً من فرصة المشاركة الثانية في كأس العالم بعد أن كان بلغ نصف النهائي فيها عام 2005، وألحق به أيضاً الخسارة الأولى في البطولة هذا الموسم.

    يُذكر أن الاتحاد الآسيوي طبق للمرة الأولى نظام إقامة الدور النهائي من مباراة واحدة في طوكيو، ضمن التغييرات التي أحدثها على البطولة ومنها أيضاً رفع قيمة الجائزة المالية للفائز إلى 1.5 مليون دولار مقابل 750 ألفاً للوصيف.

    ولم يرق الشوط الأول إلى المستوى المطلوب من الطرفين اللذين اتبعا أداءً تكتيكياً بحتاً، فلم يغامرا بالتالي بالاندفاع كلياً إلى الهجوم تحسباً لتلقي أي هدف مبكر.

    الاتحاد كان الطرف الأكثر خطورة بمحاولات جيدة للتسجيل لم تصل إلى خواتيمها السعيدة، في حين أن الفريق الكوري فشل في إقلاق الحارس مبروك زايد بشكل واضح خصوصاً أن هدافه البرازيلي دنيلسون مارتينيز كان تحت الرقابة الدفاعية اللصيقة.

    وكاد الاتحاد يخطف الهدف الأسرع في البطولة وتحديداً في الثواني الثلاثين الأولى التي شهدت هجمة سعودية وصلت على إثرها الكرة إلى المغربي هشام بوشروان في الجهة اليمنى للمنطقة فسددها في الشباك الجانبي.

    ورد بوهانغ ستيلرز بفرصة خطرة أيضاً بعد نحو دقيقتين إثر كرة من الجهة اليمنى أبعدها العماني أحمد حديد من أمام البرازيلي الخطير دنيلسون في الوقت المناسب، أتبعها هوانغ جين سونغ بكرة قوية مرت قريبة من القائم الأيسر لمرمى الحارس السعودي مبروك زايد (4).

    ثم قام محمد نور بفاصل مهاري ومرر كرة متقنة إلى التونسي أمين الشرميطي داخل المنطقة فحاول متابعتها في المرمى لكنها اصطدمت بقدم أحد المدافعين وتحولت إلى ركلة ركنية من الجهة اليسرى (12)، وبعد دقيقتين أطلق كيم جاي سونغ كرة قوية بيسراه من نحو عشرين متراً التقطها مبروك زايد على دفعتين (14).

    وأرسل صالح الصقري كرة من ركلة حرة من الجهة اليسرى تابعها رضا تكر برأسه بين يدي الحارس يونغ هيو جي (22).

    وبعد دقائق من انحسار اللعب في منطقة الوسط وانعدام الخطورة على المرميين، حصل الاتحاد على ركلة حرة إثر تعرض نور للعرقلة على بعد نحو ثلاثين متراً فانبرى لها بوشروان وأطلقها صاروخية بيسراه أبعدها الحارس الكوري الجنوبي بقبضتي يديه بصعوبة (35).

    وكانت الخشونة وسيلة الدفاع الكوري لإيقاف نور الذي نال خطأ آخر على مقربة من المنطقة نفذها هذه المرة أحمد حديد لولبية لكن كرته علت العارضة (39).

    الشوط الثاني

    وانطلق الاتحاد بقوة في الشوط الثاني أيضاً بحثاً عن التسجيل فحصل على فرصتين خطيرتين عبر أمين الشرميطي لكنه فشل فيهما في هز الشباك، الأولى حين رفع صالح الصقري كرة من الجهة اليسرى تابعها التونسي برأسه رغم مضايقة أحد المدافعين فاصطدمت بالعارضة (47)، والثانية إثر معمعة أمام المنطقة الكورية وصلت على إثرها الكرة إلى بوشروان الذي حضّرها أمام المرمى للشرميطي فتابعها بلمسة واحدة فوق المرمى (56).

    لكن بوهانغ ستيلرز فاجأ الاتحاديين بهدف السبق بعد دقيقة واحدة فقط إثر ركلة حرة على بعد نحو عشرين متراً نفذها نو بيونغ جون حيث أرسل كرة قوية اخترقت الحائط البشري المكون من أربعة لاعبين واستقرت في الزاوية اليمنى لمرمى مبروك زايد.

    ومن المحاولات النادرة لدنيلسون كرة مرت أمام المرمى الاتحادي (62).

    ودفع مدرب الاتحاد الأرجنتيني غابريال كالديرون بمواطنه لوسيانو بدلاً من عبيد الشمراني في الدقيقة 64 سعياً إلى الرد قبل فوات الأوان، لكن بوهانغ ستيلرز وجه ضربة قاضية لطموحاته بإضافة هدف ثان حين ارتقى كيم هيونغ إيل لكرة من الجهة اليمنى ووضعها برأسه في الزاوية اليمنى البعيدة عن زايد (66).

    بدأ بعدها الاتحاد بسرعة عملية البحث عن الأهداف، فأرسل بوشروان كرة قوية علت قليلاً عن العارضة الكورية (68)، ثم رفع أخرى من الجهة اليسرى تابعها الشرميطي برأسه لكن الحارس الكوري أبعدها لتتهيأ أمام نور الذي وضعها في المرمى مقلّصاً الفارق (74).

    وأفلت مرمى بوهانغ ستيلرز من هدف التعادل حين حضّر نور كرة إلى لوسيانو على حافة المنطقة فسددها قوية لكن الحارس أبعدها إلى ركنية من الجهة اليمنى (79).

    الفرصة الأخيرة للاتحاد لإدراك التعادل وفرض وقت إضافي كانت في الدقيقة الثالثة من الوقت الضائع حين سدد كرة قوية من ركلة حرة مرت قريبة جداً من القائم الأيسر للمرمى.



    هنا
     
  2. والله حسافة صراحة,,,,,,,,,,الاتحاد عشقي انا بس يالله معوضة...
     
  3. مستر أكس

    مستر أكس عُضوٍ شًرٍفٌ

    كنت اتمنى يستمر سيطرة العرب

    مبرووووك بوهانغ ستيلرز

    اشكرج اختي القطرية على الخبر

    تقبلي تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة